إختر من الأقسام
متفرقات رياضية
عطا العليان الذي توفي في حادثة مسجد نيوزيلندا يلهم الآخرين
عطا العليان الذي توفي في حادثة مسجد نيوزيلندا يلهم الآخرين
المصدر : عربي 21
تاريخ النشر : الإثنين ١٩ أذار ٢٠١٩

نشر موقع " stuff" النيوزيلندي تقريرا عن عطا عليان لاعب كرة الصالات النيوزيلندي، والرئيس التنفيذي ومؤسس شركة تطوير التطبيقات والمحتوى في كرايست تشيرتش "LWA Solutions".

وقال الموقع إنه تم تعيين عطا عليان لتدريب فريق كرة الصالات في مدرسة كرايست تشيرتش الثانوية للبنين في غضون أسبوع. حارس المرمى البالغ من العمر 33 عاما والذي لعب 19 مبارة دولية مع المنتخب النيوزيلندي كان من بين الـ50 ضحية الذين سقطوا نتيجة الهجوم الإرهابي في كرايست تشيرتش بعد ظهر يوم الجمعة.

وأضاف: "كان عليان المولود في الكويت يصلي في مسجد النور كما كان يفعل بانتظام في أيام الجمع عندما تم إطلاق النار عليه، تاركا خلفه زوجته وابنته الصغيرة آية".

عليان، كان حجر الزاوية في فريق كانتربري يونايتد لكرة الصالات، وكان قبل الحادث بيوم يعد العدة لتجهيز معدات فريق الصبيان للتدريب الذي سيبدأ الأسبوع المقبل.

كانت سمة عليان هي مساعدة الآخرين وتبادل المعرفة وتنمية رياضة كرة الصالات، إنه رجل ذكي للغاية ومطور ناجح لشركته الخاصة التي تعنى بالتطبيقات LWA Solutions.

شركته قدمت حلولا للهواتف المحمولة لبعض أكبر العلامات التجارية في نيوزيلاندا والشرق الأوسط بما في ذلك مايكروسوفت، آرامكس، ميديا ووركس، بورتس أوف أوكلاند، ترايد مي، سيلفر فيرن فارمز..

كما أنه تم تكريمه كواحد من أكثر رواد التكنولوجيا الرقمية تحولا في نيوزيلاندا في عامي 2017 و2018
وكان لاعبو كرة قدم الصالات وممثلو كرة القدم النيوزيلندية قد حضروا يوم الأحد بعد الحادثة إلى مكان مقتل عليان ووضعوا الزهور بالقرب من مسجد دينز آفينيو.

كان عليان معروفا بشخصيته الودودة وكانت حكمته في حراسة المرمى قد مررها للاعبين الشباب لكرة الصالات.
 
رونان نايكر وهو أحد أصدقاء عليان وصفه بأنه "شخص ذو روح كريمة" ويتأثر الجميع بشخصيته سواء كان ذلك في كرة الصالات أم في الحياة.
 
وأضاف: "إنه شخص تحب حقا أن تتبعه، هو لم يكن شخصا يحاول أن يكون قائدا، بل كانت طبيعة شخصيته تفرض ذلك".

كان عليان مسلما متدينا وكان متكيفا بسلام وسلاسة مع الحياة في نيوزيلندا، كما يقول الموقع.

وقال نايكر: "لهذا السبب فإن ما حدث مأساة حقيقية، هو قدم مثالا على أن أي شخص يمكنه أن يندمج بسلاسة مع الدين والمجتمع. بالنسبة له لم يكن أمرا صعبا أبدا".

وفي عام 2014 حصل عليان على لقب أفضل لاعب كرة قدم صالات في نيوزيلندا، كما أنه أخذ لقب الرجل الوطني في نفس العام.
 
وقال نايكر: "كان عطا حقا أحد أفضل الأشخاص الذين قابلتهم وكان من دواعي سروري أن أكون بجواره".

وقال ريان باتي وهو زميل عليان في فريق الصالات النيوزيلندي: "كان عطا رجلا حقيقيا مخلصا وملتزما في كل جانب من جوانب حياته، لقد كان يحظى باحترام كبير من قبل الجميع في مجتمع كرة الصالات، ولا أعتقد أنه بإمكانك أن تقابل شخصا ألطف منه، لقد كان لديه وقت دائما للجميع".

وأضاف: "لقد كان شرفا كبيرا لي أني لعبت معه وعرفته، وقد ترك فراغا كبيرا في مجتمع كرة الصالات وسيفتقده  للأبد".

ووصفه جوليان بودين الرئيس التنفيذي  لفريق مينلاند لكرة القدم  بأنه "رجل رائع وكان لديه حب مطلق للحياة".

وقال أندرو براغنيل الرئيس التنفيذي لفريق نيوزيلندا لكرة القدم إنه يوم حزين جدا بالنسبة لنيوزيلندا.

وأضاف: "نيابة عن الجميع في كرة القدم النيوزيلندية، نتقدم بأحر المشاعر والدعوات لكل من تأثر بأعمال العنف الشنيعة هذه، قلبي مع مجتمع كرة الصالات، لطالما كانوا مجتمعا متماسكا للغاية وسيكون خبر وفاة عطا مدمرا للجميع، أشعر بألمهم وحزنهم".
  share on whatsapp