إختر من الأقسام
مقالات وتحقيقات
'هبوط الأرض' في بلدة الرام البعلبكية... ما حدث سبّب الخوف بين الأهالي
'هبوط الأرض' في بلدة الرام البعلبكية... ما حدث سبّب الخوف بين الأهالي
المصدر : وسام اسماعيل - النهار
تاريخ النشر : الإثنين ١٩ نيسان ٢٠١٩

حركة هبوط الأرض ظاهرة طبيعية وقديمة، ناتجة من التجويف في باطنها وجريان المياه الجوفية التي تساهم في تذويب الصخور والأتربة تحت سطح الأرض، وهذه الحركة الطبيعية تؤدي إلى ضعف الطبقة السطحية للتربة وهبوطها بشكل مفاجئ، وأحياناً يكون هذا الهبوط نتيجة "تكهّف"، أي ذوبان بعض أنواع الأحجار بفعل المياه.

من هنا نستطيع أن نتوقّع ما حصل في بلدة الرام ـ قضاء بعلبك في البقاع الشمالي، حيث اكتشف المزارع جاد نون أثناء حراثته بستانه فجوةً وداخلها هوّة عميقة تزيد على 100 متر، حيث حصل انخساف أحدث حفرة بقطر يقارب 5 أمتار مربعة، وعمقاً يقارب 150 متراً بفعل عامل جيولوجي.

قد يكون ما حدث عاديّاً وطبيعياً، ولكنه أحدث مخاوف وبلبلة عند أهالي المنطقة، إنما جيولوجياً يكون هذا التحرك نتيجة تغيّر مجرى المياه الجوفية التي تسلك مسرباً جديداً لها في باطن الأرض، وتالياً تتسبّب بزحل التربة نتيجة الأمطار الغزيرة لهذا العام ووفرة المتساقطات، وذوبان الثلوج، ووقوعها تحت جبال السلسلة الغربية.

من جهته، المزارع نون ناشد المعنيين بالكشف على الهوّة وأسباب تكوّنها وتبيان إذا ما كانت مغارةً أو فالقاً صخريأ تخوفاً من تمدد الانهيارات وتهديدها للأهالي.

وأوضح لـ "النهار" أنه فوجئ بالهوّة خلال حراسته أرضه بقُطر يقارب الخمسة أمتار، وهوّة بعمق نحو ثلاثة أمتار، وصدع صخري عميق جداً، وظنّ في بادئ الأمر أنها باب لمغارة، وبعد النظر في داخلها وجد أن في طرفها السفلي شقّاً سحيقاً في الأرض، بمحاذاة فتحة الكوّة، قدَّر عمقه بأكثر من مئة وخمسين متراً، بعدما أنزل فيه حبلاً بطول 150 متراً، ولم يصل الحبل إلى القعر.

ويؤكد المزارع نون أنه منذ اكتشافها لم يقترب أحد من محيط الهوة خوفاً من توسّع دائرة الانخسافات والانزلاقات.

عرض الصور

  share on whatsapp