إختر من الأقسام
متفرقات | لبنان
فيديوهان صادمان لبحيرة القرعون والليطاني: 'هلقد نحنا رخاص عند حكامنا'!
فيديوهان صادمان لبحيرة القرعون والليطاني: 'هلقد نحنا رخاص عند حكامنا'!
المصدر : لبنان 24
تاريخ النشر : الإثنين ٢٠ تشرين ثاني ٢٠١٧
"انا اليوم عم صور هالفيديو مش لأنو المنظر حلو...بل لأنو المنظر كثير بشع"، بهذه العبارة بدأت الصحافية البيئية فادية جمعة كلامها أثناء تصويرها المياه في بحيرة القرعون. الفيديو الذي أقلّ ما يُقال فيه إنه صادم، أظهر المياه في البحيرة وقد تحوّلت خضراء اللون بالكامل، ما يؤشر بوضوح إلى نسبة عالية من التلوّث.

وعلّقت جمعة: "هذه المياه تطال سلامتنا وصحتنا وكرامتنا"، كاشفة انها توّجهت إلى بحيرة القرعون بعد عام من عملية رفع التلوّث من نهر الليطاني وبحيرته "المُفترضة"، للمشاركة في إعداد تقرير لبرنامج "تحقيق" الذي تقدّمه السيدة كلود أبو ناضر هندي على MTV، لكنها اكتشفت وفوجئت بأن الأمور تتجه إلى الأسوأ. "الأمراض رح تاكلنا"، تُعلّق جمعة المصدومة مما رأته عيناها، سائلة "ليه هيك؟ لأنو الفساد محاصرنا".

الفيديو الذي نشرته الصحافية والمسؤولة التنفيذية في جمعية "غرين إيريا" على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي داعية الجميع إلى نشره على أوسط نطاق "لأنو بدي الكل يشوف قديش نحنا رخاص عند حكامنا...قديش نحن مستهدفين"، وضعته برسم فخامة رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب، مُعتبرة أنه من حقنا معرفة الأجوبة على أسئلة كثيرة تتعلق بهذه المشاهد الفاضحة.

وفي اتصال مع "لبنان24"، أوضحت جمعة أنّ اللون الأخضر الذي صبغ مياه البحيرة ناتجٌ من نموّ مطرد للطحالب السامة التي تدعى سيانوبكتيريا (البكتيريا الخضراء المزرقة Cyanobacteria)، وهي قادرة على القضاء على التنوّع البيولوجيّ.

ولفتت جمعة إلى أنّ نمو هذه الطحالب في بحيرة التخزين (القرعون) سببه التلوّث الذي ما زال يفتك بنهر الليطاني، مع أنّ مبلغاً من المال تمّ رصده للبدء بعملية رفع التلوّث عنه، لكننا لا نعلم صراحة ما إذا كان قد تمّ صرفه أم لا".

ومن المعروف أن نهر الليطاني ملوّث جرثوميا وكيميائيا وصناعيا، وأن مصادر تلوّثه متعددة بما فيها النفايات الصلبة ومياه الصرف الصحي ونفايات المصانع والمستشفيات…

وبحسب جمعة، يتضح أنّ أي من التعديات التي تطال النهر لم تتوقف بدليل استمرار التلوّث بنسب عالية، علماً أنّ وقف عدد من التعديات لا يتطلب رصد أموال طائلة، ومنها التوّقف عن رمي نفايات المعامل والمستشفيات وغيرها فيه، والامتناع عن إفراغ مياه الصرف الصحي فيه، وإلى ما هنالك من إجراءات بسيطة وبديهية لكنها كفيلة بالحدّ من تفاقم الكارثة.

لكن على ما يبدو، لا نيّة حقيقية في رفع التلوّث عن الخطر ولا في رفع الموت المجانيّ والرخيص عن رؤوس اللبنانيين!

وفي فيديو صادم آخر زوّدتنا به السيدة أبو ناضر هندي حصرياً، يظهر تدفق مياه الصرف الصحي والنفايات الصلبة في النهر بشكل قويّ ما أنتج رغوة بيضاء. الحلقة التي ستُعرض الأحد المقبل ضمن برنامج "تحقيق" (عند الساعة السابعة إلا ربع) ستكشف المزيد من الكوارث بل الجرائم التي تُرتكب بحق بيئة لبنان وشعبه.
    share on whatsapp