إختر من الأقسام
آخر الأخبار
متفرقات فلسطينية
من مجسماتٍ لصواريخ المقاومة لـ'قطار العيد'.. 'رضوان' يزرع الأمل بنفوس الفلسطينيين في لبنان
من مجسماتٍ لصواريخ المقاومة لـ'قطار العيد'.. 'رضوان' يزرع الأمل بنفوس الفلسطينيين في لبنان
المصدر : شبكة العودة الإخبارية
تاريخ النشر : الخميس ١٤ أيار ٢٠١٩

البعض يرى في هلال العيد استراحةً من تعب العمل اليوميّ، والبعض يراه فرصةً لتلتمّ العائلة على الضحكات والحبّ.. وكثيرون يرونه وسيلةً للفرح ودافعاً للإصرار على الحياة!

العيد فرحٌ وسرور، رغم ليل الظلام.. عبارةٌ لطالما نسمعها في واقعنا الحالي مع تزايد النكسات حولنا وبيننا لتتغلغل فينا.. لكنّ الأملَ لبيبُ الإنسان ولصيقُ فؤاده، لا يُفارقه مهما تكاثرت حوله الهموم، يدفعه ليكون هو العيد.

ففي منطقة وادي الزينة التي تضمّ تجمعاً كبيراً للاجئين الفلسطينيين في لبنان، وجد اللاجئ الفلسطيني رضوان ديب، في العيد وسيلةً ليرسم البسمة على شفاه الأطفال في المنطقة، من خلال قطار العيد، المصنوع بأدواتٍ بسيطة.

يقول رضوان لشبكة العودة الإخبارية «لأنّ البسمة تكاد تغيب عن شفاه أطفالنا في تجمع وادي الزينة وسط الأزمة الاقتصادية التي تخيّم على لبنان، قرّرتُ أن أخرج بمشروعٍ بإمكانياتٍ بسيطة، ينشر الفرح ويُعيد قطار الذكريات المليئة بالفرح، أربعين عاماً إلى الوراء.. حيث الأعياد الجميلة في المخيم.

فمن مجسماتٍ بلاستيكية لصواريخ المقاومة الفلسطينية التي أعادت الأمل للفلسطينيين خلال الحرب الاسرائيلية على غزة عام 2014، إلى قطار العيد، أدرك "ديب" أنّ الإرادة والصمود والأمل طقسٌ من طقوس إثبات الوجود عند الشعب الفلسطيني.. فأن تكون صاحب أملٍ وإرادة جارفة، إذاً أنت موجود.

فـ"رضوان" الزوج والأب لعشرة أبناء، لم يتقاعس عن البدء بمشروعه لاستقبال العيد، رغم قلّة الإمكانيات المادية بسبب عدم توفّر فرص عمل دائمة في مجال الأدوات الصحية التي يمتهنها، حسبما أشار لشبكتنا. فبإمكانياتٍ بسيطة وأدواتٍ استدان ثمنها من معملٍ لبيع الخرضوات في صيدا، عمل رضوان على تصميم القطار بمساعدة أبنائه.

ويؤكّد "رضوان" أنّه رغم كل شيء "نحن نستطيع أن نصنع الفرح بأيدينا.. من لا شيء"..


عودة الى الصفحة الرئيسية