إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مقالات وتحقيقات
سلام عليك يوم ولدت.. بقلم أحمد الخطيب
سلام عليك يوم ولدت.. بقلم أحمد الخطيب
المصدر : مسؤول الإعلام في اللقاء الشبابي اللبناني الفلسطيني احمد الخطيب
تاريخ النشر : الإثنين ١٦ آب ٢٠١٩

السلام عليكم حين أحيا وحين أموت.. وحين أصير نسّياً منسّيا ..

سلام إلى كل من غادر وطنه وحمل في جعبته ذاكرة تفيض بالياسمين والأشواك , سلام إلى كل من تمسك بوطنه وترك جذوره الضاربة في أرضه تشده إليها مثل الأم التي لا تغادر طفلها , سلام إلى كل من عضّته الظروف القاسية فلملمّ أشياءه الحزينة وافترشّ بوصلته يبحث عن جهة واحدة لا تلقي القبضّ عليه , سلام على الموت الذي غيبّ أحبابنا وأصدقائنا ورفاقنا وجعلهم بضاعة كاسدة في ذاكرة الإعلام , سلام على أزمة فرقتّ الأخوة ومزقتّ الصحبة وضيعتّ العشرة , سلام على بطون لم تشبع وقلوب تصلي وتركع ومهما ناديت فإنه لا أحد لا يسمع , سلام عليك أينما كنت أيها الغريب الذي صار يحمل هوية لاجئ أو نازح أو مهاجر وفي أحسن الظروف صار يحمل إسم مواطن على قيد الموت.

سلام إلى وطن صار عدد المحللّين السياسيين فيه أكثر ممن يحللّون الحلال والحرام. سلام إلى وطن صار حبّه جريمة والدفاع عنه خيانة والموت لأجله خطيئة , سلام إلى وطن وحيد يعيش في الوحدة لوحده بعدما غادره كل من كان يتبجّح بالوحدة العربية , سلام إلى وطن طعنوه في ظهره وطعنوه في صدره وطعنوه في قلبه ولم يتركوا شبراً فيه كي يحفر عاشقين أولى حروف اسمائهم عليه , سلام إلى وطن مهجور مكسور يئنّ من الغدر والقهر ولا أحد يمدّ يده كي يربّت على كتفه، سلام إلى وطن تشتتّ أبناؤه وتبعثرتّ بناته وضاع البيت الذي كان يحميهم من غدّر الأيام , فصار الشارع ملجأهم والحديقة منزلهم والرصيف مخدتهم والخيمة ملاذهم, , سلام إلى وطن صار فيه التاجر ربّ يتحكم بأقوات الناس فيطعمّ من يشاء ويحرمّ متى يشاء , سلام إلى وطن صار وجعه أطول من كلّ اللحّى التي طالت في ذقون من قالوا.. وجاهدوا في سبيل الله..

سلام لكلّ من قال سأعانق الشمس لأجل وطني .. فعلها المجنون عانق الشمس ثم أحترق , سلام لكل من ضحك في وجه دورية شرطة فاسدة وهي تجوب الشوارع بحثاً عن أخطاء البشر , سلام لكلّ من غادر الجامع حين سمع الخطيب يقول اذهبوا لا تثريب عليكم فأنتم الطلقاء , سلام لكل من يضع على عينيه نظارة بعشرين ألف عدسة وهو يقول رحماك ربي فقد تشابه علينا البقر , سلام إلى كل من يطبطبّ على وجعه ويكذبّ على حزنه ويوهمّ قلبه أن ما في القدّر طعام وليس حجارة , سلام على من يتابع الأخبار ولم تصّبه حكّة جلدية لان لديه حساسية حين يسمع نشرة المنافقون , سلام لكل من ركب أمواج البحر وخاطر بحياته هرباً من الموت كي تعانقه أسماك القرش وهي تقول أينما تكونوا يدرككم الموت، سلام عليّ حين أحيا وحين أموت وحين ألجأ إلى جذع شجرة في وطني وأقول بعد ما رأيت ما حدث فيه.. يا ليتني كنت نسياً منسياً

أيها المغادرون من دون تحية وداع
أيها القادمون من جهاد النكاح والجماع.

أيها الصابرون على الأحزان و الأوجاع
أيها الكانزون المال والذهب والأطفال جياع.

سؤال يجول في خاطر كل حيّ على قيد الموت
ما نفع كل هذا السلام .. إذا الوطن يا سادة ضاع..


عودة الى الصفحة الرئيسية