إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مخيمات | صيدا
الأواني الفارغة تتصدر مسيرة عين الحلوة.. ضجيج غضب يعبر عن الجوع والفقر
الأواني الفارغة تتصدر مسيرة عين الحلوة.. ضجيج  غضب يعبر عن الجوع والفقر
المصدر : محمد دهشة
تاريخ النشر : الأربعاء ٢٠ آب ٢٠١٩

تصدرت "الاواني الفارغة" وضجيجها المدوي، تظاهرة مخيم عين الحلوة، التي نظمتها "هيئة العمل الفلسطيني المشترك واللجان الشعبية الفلسطينية والحراك الشعبي"، رفضا للقرار الجائر لوزير العمل كميل ابو سليمان ضد المؤسسات والعمال الفلسطينيين في لبنان بفرض الحصول على "اجازت عمل".

و"الأواني الفارغة"، إحدى الاساليب الاحتجاجية السلمية التي اعتمدها أبناء عين الحلوة وخاصة النساء المشاركات في التظاهرات، للتعبير عن الغضب من الجوع والفقر، الذي تسببه "البطالة" الناتجة عن عدم توفر فرص العمل، وهو ما يمثله قرار الوزير ابو سليمان، الى جانب "رغيف الخبز" الذي يرفع على عصا خشبية، مصحوبة بالهتافات النارية والملتهبة الشاجبة للقرار، وقبلها وحدة "الكوتشك" التي ذاع صيتها ابان الاضراب العام والاقفال التام لمداخل المخيم بالاطارات المشتعلة.

وسط التظاهرة التي انطلقت من أمام مسجد "خالد بن الوليد" في الشارع التحتاني لمخيم عين الحلوة، شاركت المئات من الناشطات الفلسطينيات في صفوف منتظمة، رفعوا "الاواني الفارغة"، ضربوا عليها بعصا خشبية بقوة، ارتفع صدى صوتها مدويا، على وقع الهتافات الغاضبة، المطالبة بتعديل قرار الوزير ابو سليمان واستثناء الفلسطيني من إجازة العمل، بإعتباره "لاجئا وليس أجنبيا"، "صاحب قضية سياسية وليس زائرا طوعا".

وتقول رئيسة المنظمة "النسائية الديمقراطية الفلسطينية" – ندى، ابتسام ابو سالم، ان الاواني الفارغة تصدرت اليوم مسيرة الغضب الشعبي التي جابت شوارع مخيم عين الحلوة، قبيل جلسة مجلس الوزراء في بيت الدين، من أجل توجيه رسالة الى كل من تسول له نفسه المس بلقمة العيش وكرامة الانسان ولمطالبة وزير العمل اللبناني ابو سليمان، التراجع عن الاجراءات المجحفة وتعديل قانون العمل بما يتناسب مع مكانة اللاجئ الفلسطيني السياسية والانسانية، فليحذر الجميع ضجيج "الاواني الفارغة"، لان لها انعكاسات خطيرة على اللاجئين الفلسطينيين اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا وبطبيعة الحال هذه التاثيرات ستكون خطيرة جدا على القضية الفلسطينية.


بينما نبهت الناشطة الفلسطينية سماح السراج وهي من الجمعية النسائية الديمقراطية الفلسطينية (ندى) من اصوات الاواني الفارغة، لان ضجيجها له صدى غضب كبير لن يهدأ الا بتراجع الوزير ابو سليمان عن القرار"، وتقول "احذروا ضجيج الأواني الفارغة"، احذروا من غضب الشعب اذا جاع، واذا انتهكت حقوقه وسلبت لقمة عيشه وسرق قوت شبابه اطفاله ونسائه"، قبل ان تضيف "الاواني الفارغة ايضا تحدث ضجيجا فهي غضب الشعب الذي سلبت منه كل حقوقه الانسانية، وجرد من كل مقومات الحياة، فهي الثورة والتمرد على الظلم والعنصرية، هي ثورة الشعب الذي بتجويعه سينفجر ويكسر جميع القيود الذي كبل بها من سنين".

وتوضح الناشطة الفلسطينية سلام علي، وهي من قطاع المرأة في "الجبهة الديمقراطية"، ان "الحق بالعمل يساوي الحق بالحياة، لانه يساعد الشعوب على العيش بكرامة، فكيف اذا كان هذا الشعب لاجئا ومحروما من أبسط حقوقه الانسانية والمدنية وممنوع عليه العمل وتأمين احتياجاته من كل شيء"، لذلك كان للاواني الفراغة قرع قوي، واردنا ان تسمع الدولة اللبنانية والمجتمع الدولي وكل العالم، هذا الضجيج وكل من يعنى بحقوق الانسان"، قبل ان تختم "الاواني الفراغة هي لقمة العيش التي لامست اوجاعها الاطفال والنساء والشباب، وسوف تولد انعكاسات خطيرة على كل من حولها".

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية