إختر من الأقسام
آخر الأخبار
أخبار دولية
السيدة المغربية التي قبلت يد إيفانكا ترامب تتحدث عن دافعها لتلك اللحظة بعد إثارة الجدل
السيدة المغربية التي قبلت يد إيفانكا ترامب تتحدث عن دافعها لتلك اللحظة بعد إثارة الجدل
المصدر : عربي بوست
تاريخ النشر : السبت ٢٣ تشرين ثاني ٢٠١٩

أثارت مواطنة مغربية ممن التقين إيفانكا ترامب، جدلاً واسعاً، بتقبيل يد ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورغم أن البعض رآها ترحيباً وحفاوةً في المناطق القروية في المغرب، اعتبرها آخرون خضوعاً وتذللاً، لتخرج السيدة المغربية لتوضح ما عنته تحديداً.

إذ قالت السيدة عائشة الرقيب، البالغة من العمر 59 سنة، في لقاءات مع مواقع وصحف مغربية إنها لا ترى «تقبيل اليد عيباً ولا حراماً، بل تعبيراً عن الاحترام الذي علمنا إياه آباؤنا»، ومن شيم ترحيب المغاربة بالضيف.

حضنتها فردّت المبادرة بأحسن منها
قالت السيدة المغربية إن إيفانكا أهدتها وساماً شرفياً هي و5 نساء أخريات، ما دفعها للإعلان عن أنها ونساء القرية سيعملن على إنشاء جمعية نسائية خاصة بتربية البقر، لتحقيق هدف زيارة إيفانكا بـ «التمكين الاقتصادي للمرأة في دول شمال إفريقيا».

وأضافت عائشة في حديثها مع قناة chouftv إن إيفانكا «فاجأتها حين أقبلت وعانقتها، فردّت على المبادرة بأحسن منها وقبّلت يدها؛ لأن هذه من عادات بنات أبناء البادية، الذين يردون على العناية بأفضل منها».

وقالت بلهجة مغربية: «كبّرت بيا وأنا نكبّر بيها، معها غادي تحرر الأرض»، يعني هي قامت بتكبير مقامي وأنا قمت بتكبير مقامها. أما باقي العبارة، فيبدو أنها إشارة إلى الاستفادة من الأرض.

إيفانكا سألتها عن أبنائها ثم حضنتها، لتقبل يدها
من جانبه، قال زوجها الفقيه لموقع «فبراير» المغربي، إن زوجته «لم تغمض لها عين هذه الليلة، بسبب زيارة إيفانكا ترمب لدوارهم»، مشيراً إلى فرحتها بالزيارة.

وأضاف أن مترجم ابنة ترامب سأل زوجته عن عدد أبنائها، فلما أجابت بأن لها 4 أنجبتهم بفارق زمني متقارب، ضحكت إيفانكا ثم عانقتها فجأة، وأكد أن زوجته ردّت عليها بتقبيل كلتا يديها تقديراً لها على زيارتها القرية.

إيفانكا نشرت صورة القبلة
وقد أعادت إيفانكا نشر الصورة التي التقطتها جاكلين مارتين على حسابها على موقع تويتر، ومجموعة أخرى من الصور ومقاطع الفيديو من زيارتها إلى المغرب.

وكتبت تعليقاً: «كنت سعيدة جداً بلقاء هؤلاء النساء القويات اللواتي أصبح بإمكانهنّ امتلاك الأرض»، في إشارة منها لحضورها حفل الشروع في تمليك أراض فلاحية ذات خصوصية قانونية للنساء، إذ كانت القوانين السابقة تجعلها حكراً على الرجال.

يذكر أن انتشار هذه الصورة أثار جدلاً في المغرب، وانقسم رواد الشبكات الاجتماعية بين مثنٍ عليها وبين رافض لها.

وبين من دافع عن رد فعل السيدة العضو السابق في البرلمان المغربي، عبدالكريم بونمر، معتبراً إياه تحية وليس خنوعاً، وكذلك النائبة البرلمانية الحالية عن «حزب الاتحاد الاشتراكي»، حنان رحاب، التي استغربت «تشويه لحظة فرح لسيدة بسيطة»، وفق وصفها، فيما اعتبرها آخرون خنوعاً لابنة الرئيس الأمريكي.


عودة الى الصفحة الرئيسية