إختر من الأقسام
آخر الأخبار
أخبار عربية
خطف ناشطات العراق: بعد صبا المهداوي.. اختفاء ماري
خطف ناشطات العراق: بعد صبا المهداوي.. اختفاء ماري
المصدر : المدن
تاريخ النشر : السبت ٧ تشرين ثاني ٢٠١٩

تداول ناشطون عراقيون خبر اختفاء الناشطة العراقية ماري محمد، وهي إحدى المشاركات في الاحتجاجات واشتهرت بمساعدة المعتصمين الذين يطالبون بإسقاط النظام وتحسين الظروف المعيشية المتردية.

وقال مغردون في "تويتر" أن الناشطة مفقودة منذ أربعة أيام، وهي ثاني ناشطة تختفي منذ انطلاق المظاهرات مطلع الشهر الماضي، بعد المسعفة صبا المهداوي التي مازال مصيرها مجهولاً منذ اختطافها في 2 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، علي يد مسلحين مجهولين يستقلون 3 سيارات في بغداد، حين كانت تسعف المتظاهرين الجرحى وتقدم الخدمات العلاجية في ساحة التحرير.

ومازال الغموض يلف مصير عدد آخر من الناشطات، ومن بينهن الناشطة سجى محمد، فيما دعت نظمة العفو الدولية "أمنستي"، الجمعة الماضي، السلطات العراقية إلى الكشف عن مصير المهداوي، معتبرة أن اختطافها يأتي في إطار حملة لإسكات حرية التعبير في العراق.

وندد عراقيون باختطاف ماري محمد من ساحة التحرير، وطالبوا السلطات بالعمل على تحديد مكانها والإفراج عنها، مذكرين بما كانت تقوم به في ساحات الاعتصام في العاصمة، حيث كانت توزع المال على أصحاب التوك توك الذين ينقلون الجرحى، لكي يشتروا البنزين. كما اتهم بعض المتظاهرين ميليشيات موالية لإيران بتنفيذ عمليات تستهدف الناشطين والمدونين في التظاهرات بمحافظات وسط وجنوب العراق.

ويتعرض الناشطون في العراق لحملة تخويف واعتقالات منذ انطلاق الاحتجاجات، التي واجهتها السلطات بعنف مفرط أسفر عن مقتل العشرات، فيما تعرض نحو 26 ناشطاً ومتظاهراً للخطف منذ بدء الاحتجاجات. كما قتل ثلاثة ناشطين في البصرة وبغداد، بالإضافة لوجود نحو 400 معتقل بين ناشط ومتظاهر ومدون في جنوب ووسط البلاد، بحسب مصادر أمنية عراقية، قالت أن العدد تقريبي وقد يكون أكبر من ذلك.


عودة الى الصفحة الرئيسية