الصفحة الرئيسية / اقتصاد وأعمال / الحكومة تدعو شركات الإسمنت الى آليات لخفض الأسعار

الحكومة تدعو شركات الإسمنت الى آليات لخفض الأسعار
18 March 2008
أرسل الخبر


بعد موافقة الحكومة على طلب شركات الترابة رفع سعر طن الاسمنت 8 دولارات بغية تخفيف آثار تهريب هذه المادة الى الدول المجاورة حيث تفوق الاسعار بكثير سعر المبيع في لبنان،

عاد هذا الموضوع الى واجهة اهتمامها وتمثل بدعوة رئيسها فؤاد السنيورة عددا من ممثلي شركات الاسمنت الى اجتماع للبحث في موضوع الزيادة الاخيرة وتأثيرها على سوق البناء.

حضر الاجتماع وزيرا الاقتصاد والتجارة سامي حداد والمال جهاد ازعور، ووفد من شركات الاسمنت ضم بيار ضومط ونيكولا نحاس وفنسنت بوكار. وبعد عرض واقع اسعار الاسمنت في لبنان والمنطقة، شدد السنيورة على ضرورة ايصال الاسمنت الى المستهلك اللبناني بأفضل الاسعار وارخصها، وذلك في سياق جهود الحكومة استيعاب صدمات الارتفاعات العالمية للاسعار والتي تترك اثرها على السوق، علما ان لجوء الشركات الى زيادة سعر الاسمنت يحد وفق اوساط هذه الشركات من اي فلتان للاسعار في السوق باعتبار ان السعر المخفض يزيد عمليات التهريب في غياب الرقابة الفاعلة على الحدود مما يؤدي الى نقص المادة في السوق المحلية وزيادة سعرها بنسب تفوق السعر الموحد المحدد من الشركات.

يذكر ان سعر الطن في سوريا يتراوح بين 150 و170 دولارا فيما يصل الى 150 دولارا في العراق و 120 دولارا في الاردن، علما ان كلفة الانتاج في لبنان هي الاعلى مقارنة مع هذه الدول نظرا الى ارتفاع سعر الطاقة التي تدخل في صلب الكلفة وكذلك اليد العاملة.

وطلب السنيورة من الوفد البحث في الاجراءات الآيلة الى تخفيف وطأة الارتفاع العالمي للاسعار، وفي آلية تضع ضوابط للسعر من دون ان تفتح الباب امام زيادة عمليات التهريب.

النهار

www.saidaonline.com
صيدا اون لاين
R.C