الصفحة الرئيسية / موسيقى / أحمد الشريف: أكتشفت ان الرقص لايقلل من الرجولة

أحمد الشريف: أكتشفت ان الرقص لايقلل من الرجولة
05 June 2009 12:18 pm
أرسل الخبر


يبدو الفنان التونسي أحمد الشريف سعيداً بالبومه الجديد والذي صور منه أغنية "عم فكر" مع المخرج وليد ناصيف وبدأت روتانا ببثه، فيما يحضر لإطلاق الألبوم قريبا، ألتقى أحمد عدداً من الصحفيين لمشاركته في سماع الألبوم ومعرفة رأيهم فيه قبل أن يطرحه. أحمد الشريف في لقاء لإيلاف:

تبدو سعيدا وراضيا جدا عن الألبوم؟

رضا مئة بالمئة لا يوجد ، لايستطيع أحد أن يكون راضياً بشكل مطلق، ولكن راضي بنسبة كبيرة، وما أسعدني أكثر أن كل الأغاني التي سمعناها الآن، كل أصحابي أحبوها، فشعرت أن العمل الذي تعبت عليه سنتين ونصف لم يذهب سدى، لذلك من الطبيعي أن اكون سعيداً.
نلاحظ في كليب "عم فكر" يوجد به لون إستعراضي، هل سيكون هذا لونك الخاص؟

نعم ، الإستعراض والألوان وجود الحياة ، وحتى على المسرح لا أريد فقط أن أقف وأغني. الجمهور أتى ليفرح ويشعر بالسعادة وليس فقط يريد أن يسمع ، لأن لو ارادت الناس أن تسمع تجلس في بيوتها ويستمعوا ، من هنا بدأت تدريجيا أُشعر الناس بوجود حركة على المسرح ، وانشاء الله مستقبلا نتائج الشيء الذي اعمل عليه وخطواتي والرقص على المسرح سيكون مدروسا .

لكن الجمهور لازال حتى الآن يذكر كلمتك في "ستار اكاديمي" عندما طلب منك ان ترقص قلت انك شاركت في البرنامج لتغني لا لترقص. هل غيرت رأيك بالرقص؟

عندما يبدأ الشخص دائما يوجد بعض الأمور التي لايكون مقتنعا بها فيرفضها ، سواء كانت سلبية او إيجابية. لا يفكر أنها قد تكون إيجابية لأنه غير مقتنع بها ، أنا كنت ضد فكرة الرقص لأن بحياتي لم أرقص، لكن عندما دخلت عالم الفن قررت أن اكتشف ماهو الرقص، وما هو الإستعراض والمسرح، وتعلمت مسرح ورقص وشعرت أن الرقص فن .

كنت تشعر سابقا ان الرقص يقلل من الرجولة؟

نعم كنت افكر كذلك ، كنت اقول "شو يعني عم ترقص" وكنت افكر أن الرقص مجرد "هز خصر" ، لكن اكتشفت انه يمكن أن تكون رجلا وترقص بطريقة رجالية ، "مش ضروري" تهز خصرك بطريقة بناتية ، الرقص يساعدك في توصيل فكرة ما في أغنية تحتاج لرقص ، لذلك لم اعد اجد مشكلة ان "تهز شوية" . أكيد أغنية هادئة لن أرقص عليها . الآن أنا لم أعد ضد الرقص لآن فهمت واقتعنت أنه فن وأنا مع كل شيئ فني.

قلت أن الألبوم دعوة للفرحة ولاتريد أن يكون به حزن. لماذا؟
العالم الآن يعج بكثير من المشاكل منها السياسية ، والإقتصادية والإجتماعية ، والأغاني أصبحت مليئة بالحزن عندما تسمعها تشعر بالحزن والكأبة ، ومعروف في علم النفس أن الشخص لو كان لديه مشاكل وسمع أغاني حزينة، ذلك لايساعده على تخطي حزنه ، يجب ان نفكر بشيء مفرح ، أنا هكذا قررت ان يكون ما أقدمه من فن دعوة للفرح ونبذ الحزن وهي فكرة . أحب ان توصل هذه الفكرة للناس، وأن الحياة حلوة.


لكن الحياة بها حزن أيضا وتعرض لخيانات واحباطات عاطفية وغيرها؟
أنا أيضا تعرضت لكثير من المشاكل وتعرضت لأمور محزنة .

تعرضت للخيانة؟

لا

الفراق؟

نعم تعرضت للفراق ، ولكن إذا كنت افكر فقط أني تعرضت للفراق وبقيت أسير حالة الحزن لن استطيع تجاوزها ، أحاول تحسين الأجواء حولي وانظر للحياة بإيجابية ، ممكن تكون وجهة نظري خطأ .

ولكن انا مقتنعة بها وعموما وجهات النظر تختلف من شخص لآخر .

يوجد في الالبوم أغنية "عا الوعد ياكمون" . وهي لون بلدي . هل قدمتها ضمن موجة البلدي التي عادت مؤخرا بقوة على الساحة؟

كل الأغاني البلدي التي صدرت العام الماضي ثلاثة ارباعها سأقولها بصراحة مأخوذة من الملحن هشام بولص ، وهو برأيي أشطر واحد الآن يقدم هذا اللون . "عا الوعد ياكمون" من ألحان هشام بولص وأخذتها منه منذ سنتين ونصف يعني من قبل أن يدرج هذا اللون . هشام بولص أعطاني أنا أول أغنية باللون البلدي من سنتين ونصف، وصادف وقتها تصوير "بحر النجوم" لذلك لم اصدرها . ولم اقدمها لألحق الموجة لان فكرة ان البلدي ضارب .

من أكثر فنان قدم اللون البلدي بطريقة ملفتة؟

ملحم زين.

وفارس كرم؟

فارس لديه أسلوبه "المهضوم" البلدي الذي به نكتة ، لكن ملحم زين اشعر أنه متمكن من البلدي بطريقة رائعة.

أغنية "البنية التونسية" من كلماتك وألحانك. هل هي بمثابة هدية منك للفتاة التونسية؟
نعم صحيح، مرت عليّ فترة بعد صدور ألبومي الأول كانت فترة صعبة في حياتي ،فنياً وغبت فترة عن الساحة .

فمنذ مشاركتي ب"ستار أكاديمي" فجأة أصبحت نجماً، لكن لم أكن قد استوعبت الفكرة ، وكان فترة فيها عدم اتزان، ومع ذلك بقيت المعجبات معي يشجعوني وأكثرية هؤلاء المعجبات هن بنات بلدي التونسيات، ففكرت أن اقدم لهن هدية ، البنت التونسية تحب الحياة والضحك والسهر، وكلام الأغنية يعبر عن حالة البنت التونسية وحلاوة كلامها ونظرة عيونها وغيرها .

أغنية "بامبو" مختلفة تماما وفكرة جديدة على السوق ؟

أغنية "بامبو" هي فكرة، أريد أن أقدم شيئاً يكون خليط تونسي، مع البحر المتوسط، مع الخليجي ، وأخذنا الكلمة واللحن التونسي، واستخدمنا الجنون في التوزيع فادخلنا مثلا صوت بقرة.

ربما هذا النوع يستهوي شريحة المراهقين؟

صحيح الجيل الجيد يحب هذا الشيء، لكن أيضا لدي أغنية طربية "حمام الجفا" وهي أغنية قديمة جداً ووضعت كلماتها وألحانها قبل أن أولد أنا واخذتها بالصدفة ، كنت في رمضان لدى الشاعر الكبير محمد ماضي بوجود الملحن فيصل المصري وشرف كبير ان التقيت به وكانو يتحدثوا عن الأغاني وكيف ولدت كل أغنية ، وسمعت اغنية حمام الجفا" واخبرني أنها لحنت عام 72 ، فطلبت منهم ان اخذها واغنيها .

غاب اللون الخليجي عن البومك؟

عندما استطيع الغناء بالخليجي واتقن اللهجة سأغني خليجي ، لا أريد تقديم أي شيء.
لماذا ترفض حتى الآن المشاركة في مهرجان قرطاج؟

كل مرة ارد نفس الجواب . لاأريد أن أطل على قرطاح مثلما أطل على أي مسرح ، أنا غنيت على المسارح الكبيرة وقرطاج تحديدا يعني لي الكثير ، عندما أطل عليه أريد أن اقدم عليه سهرة لم يقدمها احد من قبل .مسرح قرطاج بالنسبة لي حبيب واريد أن أغنجه وأقدم حفلا ضخما.

علاقتك بصابر الرباعي دائما عليها علامة استفهام؟

علاقتي بصابر جيدة جدا جدا وليس بيننا أي خلاف على الإطلاق. على العكس نتبادل المحبة والإحترام ولكن للأسف يوجد بعض الصحفيين لا دخل لهم بالصحافة ويريدوا أن يختلقوا أمور كاذبة .

اعجبتك اغنية صابر الرباعي الخليجية؟

احببتها جدا والكليب جميل.

ما رأيك بنادر قيراط الذي فاز العام الماضي بلقب ستار اكاديمي؟
أولا أقول له الحمدالله على سلامته لأنه اجرى عملية الزائدة ، وهو جاري يسكن بقربي . نحن أصحاب.

اليوم كنت حريصا على أخذ رأي الصحافة بألبومك قبل أن يصدر . لماذا؟

الصحافة هم أكثر ناس تتابع الفنان ، ويتابع الفنان ويكون رأيه مؤثر ومهم . فالصافة مهم اخذ رايهم بالنسبة . ولدي فقط كلمة عندما يكون لدي شيء أجلس مع الصحافة وعندما لايكون لدي شيء جديد لايكون هناك مناسبة للكلام . والبعض أعتقد في الفترة الماضية أني اتكبر على الصحافة. وهذا غير صحيح ولكن لم يكن لدي شيء جديد.

elaph