الصفحة الرئيسية / أخبار صيدا / صوَر و فيديو مقتل المشتبه به بجريمة كترمايا على يد أهالي البلدة

صوَر و فيديو مقتل المشتبه به بجريمة كترمايا على يد أهالي البلدة
Thu 29 April 2010
أرسل الخبر


ذكرت معلومات صحافية انه وفي اثناء تمثيل محمد سليم مسلم لجريمة قتل يوسف ابو مرعي وزوجته كوثر وحفيدتيهما انهال اهالي كترمايا عليه بالضرب ، واصابوه اصابات بالغة. وعلى الفور قامت القوى الامنية بنقله الى مستشفى سبلين للمعالجة، ولكن الاهالي هاجموا المستشفى وقتلوه.

ثم سحب الاهالي جثة القاتل من مستشفى سبلين وربطوها في سيارة وتوجهوا بها الى بلدة كترمايا. وبعد ان نزعوا عن القاتل ثيابه الخارجية علقوه بقضيب من الحديد من رقبته بعمود في ساحة البلدة.

النشرة





---------------------
يذكر أن جريمة في بلدة كترمايا ذهب ضحيتها المغدوران يوسف ابو مرعي من مواليد 1931 وزوجته كوثر وحفيدتاهما من ابنته رنا-آمنه البالغة من العمر 9 سنوات وزينة البالغة من العمر 7 سنوات. ولفتت المعلومات الى أن "المغدورين وجدوا مصابين بطلقات نارية عديدة ومضرجين بدمائهم في منزل ابو مرعي لظروف ما زالت غامضة".

وعلى الفور حضرت القوى الامنية والادلة الجنائية وباشرت التحقيقات لمعرفة ملابسات الجريمة.
------------------------
قتل المشتبه به في جريمة كترمايا التي حصلت امس على يد اهالي البلدة خلال تمثيله الجريمة.

وكانت قوى الأمن الداخلي أوقفت المشتبه به، وهو مصري الجنسية، وضبطت سكينا وقميصا عليها آثار دماء تم العثور عليهما داخل منزله.

ويقوم مكتب المختبرات الجنائية التابع لقسم المباحث العلمية في وحدة الشرطة القضائية بتحليل الـ”دي أن آي” لمقارنة دماء الضحايا ببقع الدماء الموجودة على الأدلة المضبوطة وذلك تحت إشراف القضاء المختص.

وكانت قرية كترمايا الجبلية الواقعة جنوب شرق العاصمة اللبنانية بيروت، شهدت جريمة قتل غامضة، إذ عثر على رجل وزوجته وحفيدتيهما مضرجين بدمائهم في البلدة.
وقالت مصادر أمنية لبنانية ان يوسف أبو مرعي(80 عاما) وزوجته كوثر وحفيدتيهما من ابنتهما رنا، آمنة (9 سنوات)، وزينة (7 سنوات)، وجدوا بعد مصابين بطلقات نارية ومضرجين بدمائهم في منزل أبو مرعي، لأسباب لا تزال غامضة. وبدأت قوى الأمن التحقيقات لمعرفة ملابسات الجريمة. وقالت المصادر ان التحقيقات الأولية، تشير الى ان الجد قتل زوجته وحفيدتيه وانتحر.
--------------------------------
صدر عن وزارة الداخلية والبلديات البيان الآتي:

"في إطار متابعة جريمة كترمايا وتداعياتها، إستدعى وزير الداخلية والبلديات زيـاد بـارود إلى مكتبه بعد ظهر اليوم كل من مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي وقائد الشرطة القضائية العميد أنور يحيى وقائد الدرك العميد أنطوان شكور واطلع منهم على تفاصيل ما جرى، وطلب من المفتش العام لقوى الأمن الداخلي العميد سيمون حدّاد المباشرة بإجراء تحقيق فوري وبيان مكامن الخلل في تقدير الموقف والمسؤولين عن ذلك، تمهيدا لاتخاذ التدبير المناسب. كما أجرى وزير الداخلية اتصالا بالنائب العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا للغاية ذاتها.

وإذ تقدّم بـارود بالتعازي من ذوي الضحايا الأبرياء، مدينا بشدّة الجريمة الشنيعة، مبديا تفهمه لغضب الأهالي ووجعهم، إلا أنه أسف أن يتم استيفاء الحق بغير الطرق القضائية وقبل الانتهاء من كشف كامل ملابسات الجريمة، خصوصا أن المشتبه به كان أوقف لدى القوى الأمنية في أقل من 24 ساعة من حصولها، وأن التحقيقات كانت جارية معه بإشراف القضاء، معتبرا أنه من الخطير جدا أن نستسهل إحقاق العدالة بهذه الصورة".