الصفحة الرئيسية / مدارس صيدا / ثانوية حسام الدين الحريري تطلق الدفعة الثانية من متخرجيها الثانويين

ثانوية حسام الدين الحريري تطلق الدفعة الثانية من متخرجيها الثانويين
Thu 01 July 2010
أرسل الخبر


احتفلت ثانوية حسام الدين الحريري التابعة لجمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا بتخريج الدفعة الثانية من طلابها للمرحلة الثانوية للعام الدراسي 2009-2010 ، وذلك بمشاركة رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري ورئيس جمعية المقاصد –صيدا المهندس هلال قبرصلي وحضور : ممثل الرئيس فؤاد السنيورة مدير مكتبه طارق بعاصيري وممثل مقرر اللجنة الخماسية في تيار المستقبل أحمد الحريري كرم السكافي، مدير المركز الثقافي الفرنسي في صيدا أوليفييه لونغ ، مدير مؤسسة الحريري في صيدا محيي الدين القطب ، نائب رئيس جمعية المقاصد فايز البزري وامين السر محيي الدين الجويدي وأعضاء الهيئة الادارية " سعيد جمعة ، ندى قدورة وسمير بساط " ، وعدد من أعضاء المجلس البلدي للمدينة وجمع من الشخصيات والفاعليات الأهلية والتربوية واهالي الخريجين .

المديرة الجردلي
استهل الحفل بتلاوة قرآنية من الطالب طارق حجازي ، ثم بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد المقاصد ، فترحيب من عريفة الحفل هتاف الطويل ، تحدثت بعدها مديرة الثانوية هنادي الجردلي القطب فتوجهت بالشكر الى الآباء والأمهات والمعلمين والمعلمات لجهودهم وتضحياتهم ، والى كل من وقف مع هذه الثانوية داعما ومرشدا ومنتقدا ، وخصصت بالشكر جمعية المقاصد رئيسا واعضاء لتصميمهم القوي على القيام بأي عمل من شأنه دعم خطة تطوير مدارس المقاصد والارتقاء بها عاليا لتبقى المدرسة الأم للعديد من قياديي هذا الوطن من رؤساء حكومات وعلماء ورجال أعمال . وقالت: ان التعلم مدى الحياة هي سمة العلماء الذين لا يقبلون بأقل من الامتياز لبلوغ الحقيقة ويتحدون الفشل بإقدام ويتخطونه . الحقيقة هدفهم الأول ومادة الامتياز عدتهم والاقدام نهجهم والخيال الواسع طريقهم التعلم هو الركيزة المتينة التي تحمل ثقل تمرد العلماء واقدامهم واميتازهم ، دون أن يكون تمردهم بجهالة ضلالة ، واقدامهم بتهور انتحارا ، وامتيازهم بغرور وهما .. وتوجهت الى الطلاب بالقول: تعلموا ، تعلموا مدى الحياة . وكم هو بليغ ومعبر قول أينشتاين " التعلم هو ما يبقى بعد أن ينسى المرء ما تعلمه في المدرسة ". تعلموا مدى الحياة وتمردوا عن علم ، ولا تستسلموا امام الفشل ، ولا تقبلوا بأقل من الامتياز ، واطلبوا الحقيقة دائما وأنتم مؤمنون بذواتكم ..تعلموا لمعرفة الحقيقة .

قبرصلي
بعد ذلك ألقى رئيس جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا المهندس هلال قبرصلي كلمة توقف فيها عند مسيرة ثانوية الحسام كجزء هام من مسيرة المقاصد الأم التي ساهم في نهضتها وواكبها بالدعم والرعاية رئيسها الفخري الرئيس الشهيد رفيق الحريري وتجسدت هذه الرعاية بأبهى صورها في مجمع الحسام التربوي . وقال: منذ ثمانية وعشرين عاما ، قرر الرئيس الشهيد رفيق الحريري أن يهب المقاصد أرضا في مشروعه في كفرفالوس لبناء مجمع مقاصدي جديد ، وبعد ان تم اختيار المكان المناسب حدث ما تعرفون من انسحاب العدو الاسرائيلي من صيدا وتمركزه في كفرفالوس وقيامه بتدمير كل ما بناه الرئيس الشهيد في هذا المجمع . واستمرارا للوعد الذي قطعه على نفسه ، تم اختيار هذا العقار هنا ليكون بديلا عن كفرفالوس بمساحة تتجاوز الستين ألف متر مربع . وسنة 1993 وضع الرئيس الشهيد الحجر الساس لهذا الصرح المقاصدي مع تكفله ببنائه على حسابه الخاص . وها هو حلم رئيسنا الفخري دول الرئيس الشهيد رفيق الحريري قد تحقق في دعمه اللامتناهي لجمعيتنا ، وقطفنا ثماره بإطلاق الدفعة الثانية من متخرجي ثانوية حسام الدين الحريري وعددهم خمسة وأربعون متخرجا لينضموا الى قافلة طويلة من المتخرجين المقاصديين على مدى اكثر من ستين عاما .

واضاف: خمسة عشر عاما وثانوية حسام الدين الحريري في نمو مضطرد ، تشمخ في سماء صيدا والجوار من خلال مواكبتها للتطور العلمي والنهوض التربوي ، فاستطاعت في فترة قياسية أن تحقق انجازات تربوية عديدة وهامة ..انها حقا عنوان تربوي بامتياز . فكانت المدرسة الاسلامية العربية الأولى في العالم العربي التي تحقق انجازين تربويين هامين : الأول هو الحصول على الترخيص الرسمي من قبل منظمة البكالوريا الدولية كواحدة من 3 آلاف مدرسة مرخصة للتعليم الدولية في 139 دولة حول العالم . والثاني موافقة الوكالة الفرنسية للتعليم على رفع ملف مواءمة منهج التعليم المتبع في صفوف الفرع الفرنسي في المدرسة مع مناهج التعليم الرسمية في الدولة الفرنسية ، حيث من المتوقع أن تصدر وزارة التربية الفرنسية اعترافا رسميا بالمدرسة في مطلع العام 2011 على أنها مدرسة موائمة لمدارس فرنسا خارج حدود الدولة الفرنسية ... لقد سعت جمعية المقاصد الى توفير مناهج وخدمات تربوية فريدة ومتميزة مقابل أقساط مدرسية مدروسة بعناية ليكون التميز في متناول شريحة اجتماعية واسعة من أبناء صيدا وجوارها ، بحيث لا يظل التميز والخدمات التربوية عالية الجودة حكرا على أبناء الطبقات الميسورة من رواد بعض المدارس الأجنبية . ولقد نجحت الجمعية في مسعاها وفي وقت قصير أصبح لهذه الثانوية مكانا على خارطة المدارس المعروفة بجودة تعليمها . ولم يأت ذلك الا نتيجة للجهود المميزة التي بذلها العاملون في هذه المدرسة .

وألقت كلمة المتخرجين الطالبتان أسيل الجردلي(القسم الفرنسي) وملاك الجباعي (القسم الانكليزي) ، فاستحضرتا سنوات الجد والاجتهاد الممزوجة بالذكريات الجميلة في رحاب الحسام ، وجمعتا باقة من عبارات الشكر والتقدير لشركاء النجاح الأهل ، والمدرسة مديرة ومعلمين..

وقفة وفاء
وبعد فيلم وثائقي عن المدرسة يعرض للأنشطة المختلفة التي شهدها العام الدراسي المنتهي ، أطلت على الحضور عبر شاشة عملاقة صورة طفلة عمرها ثلاث سنوات تقدم للرئيس الشهيد رفيق الحريري باقة ورد في حفل افتتاح اول عام دراسي في الثانوية في تشرين الثاني من العام 1995 .. ثم فوجىء الحضور بهذه الطفلة وقد اصبحت صبية تطل عليهم من بين المتخرجين لتوجه تحية لروح الرئيس الشهيد مستحضرة تلك اللحظة بالنسبة اليها، فقالت الطالبة نور عبد القادر حمادي : بدلا من باقة ورد اقدم لك شهادتي فهي أغلى ما عندي ، واعلم أنها أكثر ما تبعث في قلبك السرور ، فجيشك يكبر ويزداد.. بالأمس قدمت الورود اليك واليوم اقدم أحلى واغلى ما عندي لأفرح عينيك ..

لفتة تكريمية
وتميز حفل التخرج بنفحة انسانية تمثلت بتخريج الطالبتين احسان عماد حطب وروان خالد الأمين اللتين حرمتا نعمة البصر فتم تكريمهما من قبل المدرسة كحافز لهما على متابعة طريق العلم والنجاح ، بمشاركة رئيس جمعية الشبيبة للمكفوفين الدكتور عامر مكارم وأُعلن عن تقديم أحد المواطنين الصيداويين الداعمين للعلم والتعليم منحة تعليمية كاملة للطالبة احسان حطب تتضمن ايضاً بدل سكن ومصروف يومي . كما قدم كل من المهندس محمد دنش وعلي الرضا الى الطالبة روان الأمين جهاز " بريل" الخاص بالمكفوفين لمساعدتها على متابعة دراستها وتخصصها في مجال الصحافة والاعلام . وكانت كلمة للدكتور مكارم قال فيها : ان المدرسة التي تجعل من يسمون ذوي احتياجات خاصة تلاميذ عاديين في المدرسة وتوصلهم للنجاح وتهتم بهم بعد المدرسة ، أعتقد أنها مؤسسة تربوية يشرف كل تلميذ ان يكون فيها . نحن نعمل مع عدة مدارس في لبنان لتعلم تلاميذ لديهم صعوبات بصرية ، لكن أعتقد بكل صدق أن حظهم كبير التلاميذ الذين مديرتهم هنادي جردلي .

وتحدثت الطالبة روان الأمين فشكرت ادارة الثانوية وجمعية الشبيبة للمكفوفين على الرعاية التي اولتها لها ومكنتها من متابعة تعليمها من خلال اعتماد سياسة الدمج لذوي الاحتياجات الخاصة مع اترابهم من التلامذة . معتبرة أن حق التعلم هو حق للجميع .. مناشدة جميع المعنيين باسم العديد ممن يعانون من هذه المشكلة تقديم جميع المستلزمات والتسهيلات لهم والبدء بتطبيق برنامج الدمج في جميع المدارس .

وفي الختام قام قبرصلي وجردلي بتوزيع الشهادات وعلى الخريجين ، فيما وزعت النائب الحريري الدروع التكريمية واوسمة التميز على المتفوقين . وتم الاعلان عن منحة مقدمة من الدكتور عامر البساط لكل من الطالبتين المتفوقتين أسيل الجردلي وملاك الجباعي . واختتم الحفل بلوحة فنية لطالبات الثانوية وبإطلاق المفرقعات وألأسهم النارية احتفاء بالمناسبة.

رأفت نعيم
تصوير: وليد عنتر