الصفحة الرئيسية / منوعات / فضائح مذيعات عاريات للاخبار

فضائح مذيعات عاريات للاخبار
Mon 30 August 2010
أرسل الخبر

اذا كنت تسكن في أوربا فإن نشرات الأخبار ستتحول قريبا عن الصورة المحافظة التي اشتهرت بها؛ ففي محاولة لاكتساب جمهور جديد إلى نشرات الأخبار السياسية.. قالت محطة تلفزيون إنجليزية تدعى “Get lucky TV” إنها ستبدأ في السادس عشر من الشهر الحالي اذاعة نشرات اخبار ليلية على جمهورها في اوروبا تقرأها شابات عاريات يتخلصن من ملابسهن تدريجيا امام الكاميرا لكن دون اسفاف.

وزعمت المحطة إن الهدف من هذه الخطة ليس الإثارة ولكن تقديم الحقيقة عارية بالمعنى الحرفي للكلمة.. وقالت قارئة الاخبار سامانتا بيج لتلفزيون رويترز نحن حساسون تماما ازاء قضايا بعينها أحدها بالطبع هو الموت. وهنا نحاول قدر الامكان الحفاظ على أقصى قدر من الاحترام وما نعتزم عمله هو الابقاء على ملابسنا.. وحتى لا يسيء المشاهدون فهمها أشارت بيج الى انها حاصلة على درجة جامعية في الفلسفة وعلم الحيوان وحاصلة على الحزام الاسود في الكاراتيه.

وبصراحة مماثلة تحدثت زميلتها مقدمة نشرة الاخبار العارية أيضا ليلي كوان عن نفسها فقالت انضممت لاسرة الاخبار العارية بالصدفة. كنت في الحقيقة أدرس لاصبح مساعدة طبيب أسنان. كنت أذهب للدراسة حين أدركت على الفور انني أحتاج الى شيء خلاق الى حد ما كي أصقل مواهبي الابتكارية.

وأضافت انها لا تشعر بتأنيب ضمير لتعريها أمام جمهور التلفزيون، وتابعت قائلة أستمتع بارتداء الملابس. لكن خلع الملابس أيضا لاسيما على المَلأ يعطي ايضا شعورا بالتحرر، وكانت كوان قد لاقت شهرة في هذا المجال بعد عملها في محطة تلفزيونية أخرى تقدم الأخبار العارية.

وبدأت ظاهرة نشرات الاخبار التي تقدمها نساء عاريات في روسيا أولا وانتشرت منها الى كندا حيث بدأت الاخبار العارية عام 1999. وتأمل الشركة التي مقرها تورونتو ان تحقق على الجانب الاخر من المحيط الاطلسي نفس النجاح الذي حققته في أمريكا الشمالية .

ملاحظة : نتمنى من الله سبحانه وتعالى ان لا تنتشر عندنا هذه الظاهرة على الفضائيات العربية .. مع انها موجودة ولو بشكل شوية فيه احتشام .. لكن لا شيء يضمن الاستمرار في هذا الاحتشام النسبي خصوصا اذا زادت المنافسة بين الفضائيات واذا تدخلت الادارة الامريكية لصالح التعري على فضائياتنا ” بقصد الحرب على الارهاب طبعا”