الصفحة الرئيسية / أخبار محلية / طوق أمني في عرسال...والجيش بانتظار "ساعة الصفر"

طوق أمني في عرسال...والجيش بانتظار "ساعة الصفر"
2013-02-05
أرسل الخبر


ساد الهدوء الحذر وحال من الترقب بلدة عرسال، وأفاد مراسل "الجمهورية" في البقاع عيسى يحيى أنّ الآليات العسكرية والدبابات التابعة للواء السادس وفوج المجوقل كانت بدأت بالتوجّه إلى البلدة السبت الماضي حيث أقام فوج المجوقل حاجزاً عند مدخل عرسال الرئيسي لجهة اللبوة، وقام بتفيش السيارات المارة والتدقيق في هويات الأشخاص. وقد منع الجيش منذ ساعات الصباح الأولى أمس دخول أي شخص من خارج عرسال، بمن فيهم الإعلاميين وأعضاء من منسقية "المستقبل" قبل أن يعود فيُسمح بدخولهم.

ولفتت مصادر أمنية إلى استدعاء كل من الشيخ يحيى الحجيري للاشتباه بانتمائه إلى تيار سلفي، وإثنين من أشقائه، وحسن الحجيري الملقب بـ"العرنوس" وأحمد الحجيري، كما تم توقيف ثلاثة سوريين وتسليمهم إلى الجهات المختصة.

وبحسب المصادر، فإنّ الجيش أحكم الطوق الأمني على البلدة واستكمل اللواء السادس وفوج المجوقل انتشاره، وتم تركيز القوى على مدخل البلدة وفي ست نقاط أساسية هي: وادي الرعيان، وحميد، والحصن، وعين عطا، والمصيدة. كما نشر فوج المدفعية آلياته وركز المدافع على أهداف محددة، منعاً لهروب المطلوبين إلى الجرود المحاذية للحدود السورية. وتشير المصادر الى أن الحسم العسكري وعمليات الدهم بحثاً عن مطلقي النار لم تبدأ بعد في انتظار "ساعة الصفر"، وهذا الأمر يبقى مرهوناً بقيادة الجيش، لكنها رجّحت أن تبدأ عمليات الدهم في الساعات المقبلة بعد دخول تعزيزات لفوج المجوقل إلى البلدة عصر أمس.