الصفحة الرئيسية / أخبار دولية / مقتل الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي بتفجير انتحاري بدمشق

مقتل الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي بتفجير انتحاري بدمشق
2013-03-21
أرسل الخبر


سكاي نيوز
قتل الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي، الخميس، في تفجير انتحاري استهدف مسجدا في حي المزرعة وسط العاصمة السورية دمشق، حسب ما ذكر مراسل سكاي نيوز عربية.

ونقل مراسلنا عن مصادر أمنية أن الانفجار وقع داخل مسجد الإيمان أثناء إعطاء البوطي درسا دينيا لعدد كبير من الأشخاص، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

وفي وقت لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، اعتبر الصحفي، أحمد صوان، أن مقتل البوطي "خسارة للعلم والدين.. وللإسلام المعتدل الذي ينبذ العنف".

وأضاف في اتصال هاتفي مع "سكاي نيوز عربية" أن استهداف البوطي يشكل "خسارة كبيرة للعلماء الذين يريدون ترسيخ التسامح والمغفرة"، لاسيما في ظل "الحرب الإرهابية" التي تشهدها سوريا، على حد قوله.

وكان البوطي أعلن مرارا تأييده للحكومة السورية التي تخوض نزاعا مسلحا مع مقاتلي المعارضة منذ عامين، وشبه في ديسمبر الماضي مقاتلي الجيش السوري بأصحاب نبي الإسلام محمد، وقال إنهم يقومون بمهام يجب أن تنفذ في البلاد.

وعبّر رجل الدين السوري الذي عرف بتأييده للرئيس بشار الأسد عن حزنه لأنه يكتفي بمشاهدة ما يفعله مقاتلو الجيش السوري من دون أن يتمكن من مشاركتهم.

ودعا البوطي الله أن يؤيد أفراد الجيش السوري وقادته بالتوفيق والسداد، وقال " والله لا يفصل بين هؤلاء الأبطال ومرتبة أصحاب رسول الله إلا أن يتّقوا حق الله في أنفسهم."

وينقسم السوريون حول الدور الذي يقوم به الجيش في بلادهم، فمنهم من يرى أنه خرج عن مهمة حماية البلاد إلى حماية النظام، بعدما أسفرت حملة قمع الاحتجاجات في البلاد حتى الآن عن أكثر من 50 ألف قتيل حسب مصادر المعارضة.

بينما يرى البعض أن الحملات العسكرية التي يقوم بها الجيش السوري تستهدف عصابات مسلحة وتهدف إلى الحفاظ على وحدة البلاد.