إختر من الأقسام
آخر الأخبار
المرأة والرجل
أطباء الجلد: هذه منتجات العناية بالبشرة التي تهدرين أموالك عليها دون فائدة!
أطباء الجلد: هذه منتجات العناية بالبشرة التي تهدرين أموالك عليها دون فائدة!
المصدر : عربي بوست
تاريخ النشر : الثلاثاء ١١ نيسان ٢٠٢٠

يظهر كل يومٍ منتج جديد للعناية بالبشرة في الأسواق، ويزعم صانعوه أنه يجعل البشرة مثالية، وغالباً ما تكون هذه المنتجات مكلفة للغاية.

لكن لا ترقى كل منتجات العناية بالبشرة إلى هذا المستوى من الضجيج، فبعض المنتجات مبالغ فيها ولا تستحق أموالك، لذلك حاولي أن تبتعدي عن أي منتج يدّعي أصحابه أنه معجزة.

قبل أن تنفقي كل هذه الأموال على الكريمات وأنواع السيروم وتونرات البشرة وغيرها، تأكدي من أنها ستحقق الفائدة المرجوة لبشرتك.

هناك منتجات باهظة الثمن لا تفعل كثيراً لاشريك، بل العكس تؤذيها.

تحدث موقع Insider إلى أطباء الأمراض الجلدية المعتمدين عما يتعلق بمنتجات العناية بالبشرة التي لا يجب عليكِ شراؤها، وخلصوا إلى هذه المجموعة:

التونر يجفف البشرة
قالت هيدي سيتيادي، اختصاصية الأمراض الجلدية في فلوريدا: «التونر له إحساس لطيف ومنعش، لكنه لا يوفر أي فوائد، وقد يجفف أو يهيج الوجه». وتابعت: «من الأفضل أن تنفَق هذه الأموال والجهد على المنتجات التي لها مفعول واضح».

وأوصت سيتيادي باستخدام غسول البنزويل بيروكسايد في الصباح، والريتينويدات (عبارة عن كريمات أو جِل، تستخلص من فيتامين أ) في الليل إذا كان جلدك به حَب الشباب.

لأغراض مكافحة علامات الشيخوخة، نصحت سيتيادي باستخدام سيروم مضاد للأكسدة.

إذا كنت تستخدمين التونر لتفتيح لون بشرتك، فتنصح سيتيادي بغسول وجه حمض الجليكوليك في الصباح والريتينويدات في الليل (ولكن فقط إذا كانت بشرتك قادرة على تحمل كليهما).

غسول الوجه والمرطبات وواقي الشمس لا تستحق أسعارها
قد تبدو المنتجات ذات العلامات التجارية الفاخرة كأنها صُنعت بشكل أفضل، بسبب أسعارها الضخمة.

لكن سوزان بارد، طبيبة أمراض جلدية مقرها في نيويورك، قالت إنها لا تشجع مرضاها على شراء أساسيات العناية بالبشرة باهظة الثمن.

وقالت: «عندما يتعلق الأمر بهذه الأشياء، يمكنكِ أن تجدي بعض المنتجات الرائعة في الصيدلية».

وتابعت: «ادخري أموالك لشراء أنواع السيروم التي تحتوي على عوامل نمو (تعمل على تحفيز عملية تجدد الخلايا وتشكيل الكولاجين) وببتيدات (تعزز إنتاج الكولاجين).

هذه المنتجات غالية الثمن، لكنكِ ستحصلين على فائدة حقيقية مقابل ما تدفعينه».

مكملات الكولاجين لن تخترق جلدكِ
قال عمر الإبراهيمي وهو طبيب أمراض جلدية مقره في ولاية كونيتيكت، إن مكملات الكولاجين الفموية مضيعة للمال بشكل عام.

وأضاف: «الكولاجين والإيلاستين هما جزيئات بروتينية كبيرة موجودة في باطن الجلد.. واستخدام مكملات الكولاجين الموضعية أو تناولها لن يفيد بشرتنا، لأن الجزيئات لن تخترق البشرة [الطبقة العليا من الجلد] للوصول إلى الأدمة».

وتعتبر جزيئات الكولاجين كبيرة جداً بحيث لا يمكن أن يمتلكها الجلد عكس ما تدّعيه بعض الشركات المصنِّعة للمستحضرات التجميلية.

وأوضح الإبراهيمي أنه إذا تناولتِها، فسوف تتحلل قبل أن تتمكن المعدة من امتصاصها.

لا أدلة على فوائد فرشاة تقشير البشرة
بدوره قال داني ديل كامبو، طبيب أمراض جلدية في شيكاغو: «قد ترغب في التفكير مرتين قبل شراء فرشاة تنظيف باهظة الثمن».

وأوضح أنه «لا توجد دراسات جيدة المستوى تدعمها، وغالباً ما أجد المرضى ينفقون مئات الدولارات على هذه الأجهزة».

وأوضح أن «هناك بدائل أفضل يمكنك أن تجديها عن طريق رؤية طبيب أمراض جلدية معتمد».

الكريمات لعلاج علامات التمدد، على الأرجح لن تنجح
هل التعامل مع بعض علامات التمدد (Stretch marks) يزعجك؟ تقول ساريكا سبيل، وهي طبيبة الأمراض الجلدية في واشنطن العاصمة: «لسوء الحظ، لن يساعد كريم غالي الثمن كثيراً».

وقالت: «المشكلة تكمن في الجلد بطبقة الأدمة، والأدوية الموضعية لا يمكن أن تخترق تلك المنطقة لإصلاح المشكلة».

إذا كانت علامات التمدد تزعجك حقاً، فراجعي طبيب الجلدية المعتمد.

مزيلات المكياج لن تعمل كما تتوقعين
قالت جينيفر كيتشن، طبيبة الأمراض الجلدية في نيويورك: «إن شراء مزيل مكياج منفصل مضيعة للمال».

وأوضحت: «بإيجاد منظف فعال ولطيف لوجهك واستخدامه بانتظام. سيؤدي تنظيف وجهك بفاعلية إلى إزالة الأوساخ والزيت الزائد، كما أنه يزيل مكياجك ويوفر لك الوقت والمال».

لا توجد بحوث قوية تدعم كريمات السيلوليت
قال دهافال بهانوسالي، وهو طبيب الأمراض الجلدية في نيويورك: «تماماً مثل كريم التمدد، فإن شراء كريم السيلوليت مضيعة للمال».

لذا، لا تبحثي عن المنتجات الثمينة، ولكن اكتفي باستشارة الأطباء عندما يتعلق الأمر بالسيلوليت.

زيوت تنظيف البشرة تضر أكثر مما تنفع
قالت جينيفر شانيوال، وهي طبيبة أمراض جلدية في كاليفورنيا: «قد يكون زيت التنظيف عصرياً، لكنه قد يؤدي أيضاً إلى مزيد من مشاكل الجلد لبعض الأشخاص» .

وشرحت: «زيوت التنظيف يمكن أن تزيد من سوء البشرة، خاصة في المرضى الذين يعانون حَب الشباب أو البشرة الدهنية».

بدلاً من ذلك، أوصت باختيار منتجات noncomedogenic، وهذه الكلمة ببساطة تعني أن هذا المنتج لا يحتوي على مكونات تسبب (انسداداً في المسام) والذي -إن حدث- يؤدي إلى ظهور الحبوب في البشرة.