إختر من الأقسام
آخر الأخبار
تواصل اللقاءات في بلدية صيدا مع مالكي العقارات لشرح مشروع الضم والفرز لشرق الوسطاني
تواصل اللقاءات في بلدية صيدا مع مالكي العقارات لشرح مشروع الضم والفرز لشرق الوسطاني
المصدر : صيدا اون لاين
تاريخ النشر : الإثنين ٢٧ تشرين أول ٢٠٢٢

تواصلت اللقاءات في بلدية صيدا لشرح مشروع الضم والفرز لشرق الوسطاني في مدينة صيدا حيث عقدت في قاعة المرحوم رفقي أبوظهر المرحلة الأولى من اللقاءات مع مالكي العقارات التي يشملها المشروع. وترأس اللقاءات رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، وذلك بمشاركة المهندسين الإستشاريين للمشروع الخبيرين في التخطيط المدني مصطفى فواز وحبيب دبس، ورئيسة لجنة التخمين في المشروع رئيسة التنظيم المدني في الجنوب الدكتورة أية الزين، وعضو المجلس البلدي المهندس علي دالي بلطة، ورئيس الدائرة الهندسية في بلدية صيدا المهندس الدكتور زياد الحكواتي.

وقد حضر جانبا من اللقاءات السفير عبدالمولى الصلح ورئيس رابطة مخاتير صيدا السيد إبراهيم عنتر ومخاتير أحياء واقعة ضمن نطاق المشروع، وجمع من مالكي العقارات المختلفة، حيث ستتواصل هذه اللقاءات مع سائر المالكين .

السعودي
من جهته رحب السعودي بمالكي العقارات المختلفة مؤكدا بأن هذا المشروع إنما هو لمصلحتهم ولمصلحة الأهالي ولمصلحة صيدا كلها لأنها كسبت 40% من مساحتها الإجمالية كانت مجمدة بسبب إشارة موضوعة على هذه العقارات. ولكن الأن الوضع مختلف ونحن حصلنا على رفع الإشارة لصالح مشروع الضم والفرز، والاراضي اصبحت لكم واصبحت بتصرفكم.

وأضاف: إن التوصل لهذا الأمر يتطلب استثمارا للاراضي من قبل المالكين، ونحن سنعمل على شق طرق وتنفيذ البنى التحتية وتنظيم المنطقة ككل وإقامة الحدائق فيها لتكون منطقة سكنية وتجارية نموذجية.

وتابع: كل إنسان سيأخذ حقه وليس أقل من حقه، وسنعمل على أن لا يظلم أحد في هذا المشروع ، فرئيسة لجنة التخمين هي إبنة صيدا الأستاذة الدكتورة أية الزين، وسيشرف على المشروع القاضي جمال الحجار الذي سيتولى تحقيق العدالة بإذن الله، وذلك مع لجنة متخصصة تضم أيضا ممثلين عن وزارة المال وعن الشؤون العقارية..

الزين
من جهتها الدكتور آية الزين توجهت إلى المالكين قائلة بأن اللقاءات هي الخطوة الأولى من أجل تبيان وشرح المشروع، وخلال فترة قصيرة سيتم اللقاء بين أصحاب العقارات مع لجنة التخمين ومع القاضي جمال الحجار المتخصص للنظر في وضع العقارات والتوصل لصيغ مقبولة من المالكين بحيث يكونون متجانسين في عقارات منظمة وضمن الأحياء السكنية التي كانوا فيها

الدبس وفواز
بعد ذلك شرح كل من المهندسين الدبس وفواز مشروع الضم والفرز والمخطط الجمالي للمنطقة بعد تنفيذ المشروع وهو ما سيحسن قيمة الأراضي ويعود بالنفع على المالكين وعلى صيدا ككل.

وأكدا بأن المشروع يحافظ على الإرث الثقافي والتراثي للمنطقة بما فيها الحفاظ على الأثار والبيئة والأشجار والأنهر ويغنيها بتنوعها الإنمائي والمدني.

كما أجابا على كافة الأسئلة والمداخلات التي أثيرت من قبل المالكين والحضور .

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية