إختر من الأقسام
آخر الأخبار
سياسة | صيدا
الحريري اتصلت بالرئيس عباس والتقت وفد الفصائل وأملت ان يتوج وقف النار بآليات تمنع تكرار النزف الدموي
الحريري اتصلت بالرئيس عباس والتقت وفد الفصائل وأملت ان يتوج وقف النار بآليات تمنع تكرار النزف الدموي
المصدر : رأفت نعيم
تاريخ النشر : الأربعاء ٥ أذار ٢٠٢٠

أجرت النائب بهية الحريري اتصالا هاتفيا بالرئيس الفلسطيني محمود عباس وتشاورت معه في الاوضاع في مخيم عين الحلوة وصيدا والناجمة عن الاحداث الامنية في المخيم والخطوات التي بدأتها اللجنة المنبثقة عن اجتماع السفارة الفلسطينية على صعيد تثبيت وقف اطلاق النار وتشكيل القوة الأمنية حيث كان تأكيد مشترك على اهمية هذه الخطوات في اعادة تثبيت الهدوء في المخيم وضرورة متابعتها لما فيه مصلحة وامن المخيم والجوار .
وفي السياق نفسه اطلعت النائب الحريري من وفد اللجنة المكلفة من القيادة السياسية الفلسطينية تنفيذ مقررات اجتماع السفارة على ما بدأته من خطوات لإستتباب الأمن في المخيم وما سيلي ذلك من اجراءات في هذا الاتجاه.ضم الوفد: قائد الامن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي ابو عرب، عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية صلاح اليوسف، الناطق الرسمي باسم عصبة الانصار الشيخ ابو الشريف عقل، مسؤول العلاقات السياسية في حركة حماس في لبنان الدكتور احمد عبد الهادي ، مسؤول حزب الشعب الفلسطيني غسان ايوب ، مسؤول العلاقات السياسية لحركة الجهاد الاسلامي في لبنان شكيب العينا، ممثل رئيس الحركة الاسلامية المجاهدة الشيخ جمال خطاب ابو اسحق المقدح ، ومسؤول انصار الله محمود حمد " وذلك بحضور المسؤول التنظيمي لتيار المستقبل في الجنوب المحامي محي الدين جويدي ورئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف ..

وجددت الحريري امام الوفد تأكيد موقف صيدا الرافض للاقتتال الفلسطيني الفلسطيني حرصا على سلامة واستقرار اهلنا في المخيم وعلى قضيتهم المركزية فلسطين ، مثمنة الخطوات التي تمت حتى الآن وآملة ان تتوج بآليات عمل فلسطيني مشترك تمنع تكرار النزف الدموي الذي شهده ويدفع ثمنه المخيم وتتأثر به صيدا معتبرة ان ما يصيب المخيم يصيب صيدا ..

د.أحمد عبد الهادي
وتحدث بإسم الوفد الدكتور أحمد عبد الهادي فقال: تشرفنا بزيارة السيدة بهية الحريري التي لطالما ابدت حرصها على الوجود الفلسطيني عموما ومخيم عين الحلوة على وجه الخصوص ، والتي دائما تتابع الاحداث فيه وتحرص ان يكون هناك تفاهم وتوافق واستتباب للامن في المخيم والجوار .
واضاف: تأتي هذه الزيارة من ضمن جولة تقوم بها اللجنة المكلفة من القيادة السياسية والتي باشرت عملها لوقف اطلاق النار وقد نجحت هذه الجولة حيث بدأناها من عند سيادة العميد خضر حمود والذي تناقشنا معه الاوضاع التي حصلت خلال الايام الماضية والتي اسفنا عليها جميعا واملنا ان لا تعود مرة اخرى اخذنا قرارا حاسما في اللقاء مع سيادة العميد وهو ان يكون هناك بيان يمثل الاجماع الفلسطيني نرفض فيه من الآن فصاعدا بقاء اي مطلوب للدولة اللبنانية وخصوصا لبناني داخل مخيم عين الحلوة ، والعمل على اخراجه بشكل او بآخر لأننا لا نقبل من اليوم فصاعدا ان يدفع الشعب الفلسطيني ثمن مطلوب هنا او هناك سواء كان لبنانيا او فلسطينيا.
وتابع عبد الهادي : الخطوة الاولى ستكون اصدار بيان رسمي بهذا المضمون وهناك مشاورات الان مع القيادة السياسية ومع الاجهزة الامنية المعنية لاصدار هذا البيان يليه بعد ذلك خطوات عملية لتحقيق هذا المضمون . مخيم عين الحلوة الذي يمثل عنوان اللاجئين الفلسطينيين لا نقبل بعد ذلك ان تتكرر المشاهد المأساوية التي حصلت خلال الفترة السابقة والتي دفعنا اثمانا باهظة بسببها تهجير جزء من اهلنا من المخيم وايضا عدد من الشهداء والجرحى ودمار للبنى التحتية في المخيم. نأمل ان يكون اهلنا واخواننا في الجوار وخصوصا الفاعليات الصيداوية وعلى راسها النائب بهية الحريري ان يكونوا معنا وان يحتضنوا هذا الجهد الذي سنقوم به من اجل تحقيق الامن والاستقرار في مخيم عين الحلوة وايضا في الجوار.. هذه الجهود التي تبذلها القيادة السياسية ومعها هذه اللجنة المكلفة وكل الفصائل والقوى الفلسطينية جاءت بعد قناعة تامة بان الذي حصل يجب ان لا يعود مرة اخرى ..
ردا على سؤال حول ما اذا كانت اللجنة المكلفة من القيادة السياسية بديلا عن اللجنة ألأمنية العليا او لا تحل محلها قال عبد الهادي: على اثر الاشكالات البسيطة التي حصلت في الفترة السابقة ، القيادة السياسية رات ان تحل كل الاطر الامنية التي شكلت سابقا وان تعيد النظر في تشكيل جديد لذلك لم يعد هناك شيء اسمه اللجنة الامنية العليا ولا هناك لجنة مكلفة بدلا عنها انما امس واثناء الاجتماع للقيادة السياسية وبما ان الاحداث جارية في مخيم عين الحلوة شكلت القيادة لجنة مؤقتة فقط مهمتها النزول الى المخيم ومتابعة الوضع لوقف اطلاق النار وقد حصل ذلك وجئنا الى المخيم وتابعنا الامور حتى منتصف الليل لتثبيت وقف اطلاق النار. هي لجنة مؤقتة لكن هناك قرار لدى القيادة السياسية ان يتم حسبما ورد في الصيغة تشكيل قوة محدودة العدد مركزة تقوم بالمهمة التي اشرت اليها وهي ان لا يبقى اي مطلوب لبناني داخل مخيم عين الحلوة وايضا التعامل مع من يخل بالامن في المستقبل.

وحول تسليم المطلوبين قال : هذا موقف يوجد عليه اجماع فلسطيني ومنسق مع اشقائنا في لبنان سواء على المستوى الامني او الحزبي والرسمي والشعبي سنصدر بيان بانه نحن لن نقبل بان يكون هناك مطلوب داخل المخيم وخصوصا من اللبنانيين ونضع خطة للتعامل مع هذا الموضوع بالتنسيق مع الاجهزة اللبنانية ..

عرض الصور