إختر من الأقسام
آخر الأخبار
دار الافتاء الجعفري في صيدا يحي ذكرى عاشوراء
دار الافتاء الجعفري في صيدا يحي ذكرى عاشوراء
المصدر : صيدا اون لاين
تاريخ النشر : الإثنين ٢٧ تشرين أول ٢٠٢٢

احيت دار الافتاء الجعفري في صيدا يوم العاشر من محرم ذكرى عاشوراء في النادي الحسيني لمدينة صيدا وبحضور حشد من العلماء والفاعاليات .
راعي ابرشية صيدا ودير القمر للموارنة المطران الياس نصار اعتبر في كلمة له بالمناسبة انه ما احوجنا في ايامنا هذه لأن نستهلم روح الحسين وان انساننا في لبنان وفي شرقنا المتالم يحتاج الى فسحة امل وطمأنينة وتامل ، وان وطننا يحتاج الى قيادات ذات عقول نيرة وارادات صالحة تعمل لأجل بسط الأمان والسلام وتعزيز السلم الأهلي على ربوع الوطن بأكمله .وقال : نحتاج الى خطاب ديني وسياسي واع يعزز العيش المشترك ويقرب المسافات بين قلوب اللبنانيين بكل طوائفهم ومذاهبهم وتنوعهم ونحتاج الى مبادرات اجتماعية ووطنية تجمع الناس وتوحد طاقاتهم لعمل الخير والاشتراك بروح المحبة والعطاء والتضامن في خدمة الناس والمجتمع .. اننا نحتاج الى المزيد من التفاهمات السياسية بين مكونات هذا الوطن لنصل في القريب العاجل الى انتخاب رئيس للجمهورية يرعى الدستور وينقذ المؤسسات الدستورية ويحرك عجلة البلد ويعيد الثقة الى نفوس اللبنانيين ليترسخوا بارضهم والمغتربين ليعودوا ويستثمروا فيها.ويبقى مطلب جميع اللبنانيين التصول الى اصدرا قانون انتخابي نيابي عادل ومتوازن يحسن تثميل جميع الشرائح الوطكنية ويسمح خاصة للطاقات الشابة والمتخصصة والحالمة بالوصول بحرية واستقلالية الى الندوة البرلمانية والعمل على تطوير وتحديث الخطاب السياسي والتشريعي والخدماتي لكل الشبعب والمناطق

من جهته اعتبر مفتي صيدا والزهراني الجعفري الشيخ محمد عسيران ان ذكرى عاشوراء تحل هذا العام والعالم تتقاذفه صراعات شتى وتمزق جسد الأمة خلافات خطيرة وتهب على بلدنا الحبيب لبنان رياح موسمية دون تعديل في درجات حرارة الحسابات السياسية مع ضباب على صعيد المصلحة الوطنية العامة والارهاب المستشري يهدد العالم ويضرب بالعمق صورة الشرق المضيئة مهبط وحي الأنبياء ومهد الرسالات السماوية وحاضنة التعايش ونموذج العيش المشترك .
وقال: عسانا نستهلم العبرة من عاشوراء وعلينا ان ندرك ان الرهان على مصير البلد غير مسؤول واننا اضحينا في دائرة الخطر ولا قيامة لشعبه المعذب الا بالحوار والعودة الى المؤسسات وتفعليها بعدما نخر الفراغ جسدها البالي وعشعش في زواياها التمديد والتجديد وهما وجهان لعملة واحدة الا وهي وضع البلد في ثلاجة الانتظار .

بدوره قال مفتي صيدا واقضيتها الشيخ سليم سوسان: في هذا اليوم نؤكد من منبر سيد الشهداء سبط رسول الله ( ص) على الوحدة الوطنية بين المسلمين والمسيحيين والوحدة الاسلامية بين السنة والشيعة بكل اطيافهم متمسكين بهويتنا الايمانية والوطنية والعربية والعيش المشترك سدا منيعا بوجه كل فتنة طائفية او مذهبية ،والوحدة الوطنية تساعد على ترسيخ الأمن والاستقرار والمواطنة الصالحة والانتماء الوطني ونبذ العنف والتطرف واحترام الراي والرأي الأخر ، داعيا لان نتحمل المسؤولية من اجل الحفاظ على انجازاتنا الوطنية والى انتظام الحياة الوطنية باعادة الدور للمؤسسات في ظل الدولة العادلة والقادرة على احتضان جميع ابنائها دون تفريق او تمييز او اهمال او حرمان.
بعد ذلك جرت تلاوة المصرع الحسيني وواقعة كربلاء .

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية