المفتي سوسان يرعى حفل تخريج طلاب جامعة الجنان - فرع صيدا
إختر من الأقسام
آخر الأخبار
تربية | صيدا
المفتي سوسان يرعى حفل تخريج طلاب جامعة الجنان - فرع صيدا
المفتي سوسان يرعى حفل تخريج طلاب جامعة الجنان - فرع صيدا
المصدر : الوكالة الوطنية للإعلام
تاريخ النشر : الثلاثاء ٢٩ تشرين أول ٢٠٢٠

رعى مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان حفل تخريج طلاب جامعة الجنان - فرع صيدا، دفعة العام الجامعي 2015-2016، الذي أقيم بدعوة من رئيس مجلس أمناء الجامعة سالم فتحي يكن في قاعة الثقافة في جمعية رعاية اليتيم في صيدا، في حضور ممثل الرئيس فؤاد السنيورة مدير مكتبه طارق بعاصيري، النائبة بهية الحريري، الأمين العام ل"التنظيم الشعبي الناصري" الدكتور اسامة سعد، المسؤول السياسي ل"الجماعة الاسلامية" في الجنوب الدكتور بسام حمود، مفتي صيدا الزهراني الجعفري الشيخ محمد عسيران، ممثل رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي عضو المجلس البلدي كامل كزبر، الدكتور عبد الرحمن البزري، ممثل رئيس فرع مخابرات الجيش في الجنوب العميد خضر حمود مدير فرع مخابرات صيدا العميد ممدوح صعب، رئيس منطقة الجنوب التربوية باسم عباس، رئيس "تيار الفجر" عبد الله الترياقي، السفير السابق عبد المولى الصلح، رئيس جامعة الجنان الدكتور بسام بركة، أمين سر مجلس أمناء الجامعة الشيخ الحبيب عبد الغني، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور بسام حجازي، عمداء الكليات: الدكتور هاشم أيوبي، الدكتور رامز طنبور، الدكتور كامل بربر والدكتور أحمد العلمي وأعضاء مجلس امناء وعمداء الجامعة، منسق اللجنة التنظيمية لحفل التخرج الدكتور مصطفى متبولي وأهالي الطلاب المحتفى بهم.
النادري
وبعد دخول الخريجين وعمداء الجامعة ومجلس الامناء، والنشيد الوطني ونشيد الجامعة، ألقت عريفة الحفل منسقة معهد العلوم السياسية الدكتورة اليسار فرحات كلمة ترحيبية تحدث بعدها نائب رئيس الجامعة لشؤون فرع صيدا الدكتور محمد اسعد حسن النادري الذي استعرض مسيرة الجامعة التربوية وأهدافها التعليمية، وقال: "الوطن والامة يمران بأيام شديدة الوطأة بالغة الصعوبة ويتعرضان لتحديات وجودية لا سبيل الى مواجهتها ودفعها الا بالايمان والصبر والتمسك بثقافة الوحدة والانفتاح وقبول الاخر والاعتراف به والتعارف معه". وختم مهنئا الطلاب وأهاليهم.
يكن
ثم تحدث يكن، فاستعرض الأهداف التربوية للجامعة منذ تأسيسها في العام 1988، ثم قال: "أشعر بالسعادة والفرح الغامر كما حزن لا يعادله حزن. أما الفرح فلأني ارى ثمرة غرس وكفاح ومسار رؤية ورسالة من خلال هؤلاء الخريجين والخريجات حملة اسم الجنان، ولم تقف هذه المسيرة بل هي مستمرة دائمة، فأجيالنا تحمل الامانة بأمانة، فمبارك لها ولذريتها وقد طاب المجتنى واشتد الغرس. وأما الحزن فأنا اقف حيث كان يجب ان تقف الوالدة المؤسسة، لكنه قدر الله وامره وما يخفف عني وعنكم من وطأة هذا الالم انها حيث هي مطمئنة الى المسار والمسيرة، فلروحها الاطمئنان والجنات العلى".
سوسان
ثم كانت كلمة لراعي الاحتفال أكد فيها على أهمية العلم وبارك لجامعة الجنان تخريج دفعة جديدة من طلابها.
وقال: "لا بد من ان نؤكد على انه لا صراع في ثقافتنا بين العلم والدين، او بين العلم والايمان، او بين العقل والنقل، ولا تعارض بين صحيح المنقول وصريح المعقول، لذا يجب ان نعلي من شأن العلم والايمان حتى تدخل الامة العصر بجناحين راسخين".
أضاف سوسان: "لا تعارض بين الاصالة الحقة والمعاصرة الحقة اذا فهمت كل واحدة منهما على حقيقتها. اذ نستطيع ان نكون معاصرين الى اعلى مستويات المعاصرة وان نبقى كذلك اصلاء حتى النخاع، انما تتعارض الاصالة والمعاصرة اذا فهمت الاصالة على انها احتباس الاختياري في سجن الماضي، والمعاصرة على انها الدوران في رحى الغرب. لذا يجب ان نرفض اتجاهين متطرفين: الاول الذي ينتهي بالاصالة الى الجمود والتحجر، والثاني الذي ينحو بالمعاصرة نحو الفناء في الغرب واتباع سننه شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه".
توزيع الشهادات
وفي الختام وزع سوسان وعسيران ويكن والنادري الشهادات على الخريجين. وتخلل الحفل عرض شريط مصور عن الجامعة.


عودة الى الصفحة الرئيسية