إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مقالات وتحقيقات
الامارات تطلق 'مسبار الامل' واللبنانيون ينتظرون مسبارا من نوع آخر يأخذ معه كل من تسبب بشقائهم !!!
الامارات تطلق 'مسبار الامل' واللبنانيون ينتظرون مسبارا من نوع آخر يأخذ معه كل من تسبب بشقائهم !!!
المصدر : بقلم : حنان نداف
تاريخ النشر : الثلاثاء ٤ تموز ٢٠٢٠

تصدر خبر " اطلاق اول مسبار عربي في مهمة فضائية عناوين اهم الصحف ووكالات الانباء العربية والعالمية فمرة جديدة تحجز دولة الامارات العربية المتحدة مكانتها في التفوق والتميز في زمن بات فيه الانجاز صعبا وعزيزا ..

فالمهمة التي ستدخل من خلالها دولة الامارات التاريخ من اوسع ابوابه هي الاولى عربيا نحو الفضاء لاستكشاف الكوكب الاحمر " المريخ " والذي من المتوقع ان تقدم علما جديدا وان تكشف عن رؤى جديدة حول عمل الغلاف الجوي للمريخ .

والحدث بحد ذاته مدعاة امل وفخر بالهوية العربية والانتماء العربي بوجهيه الحضاري والعلمي ...

ففي غمرة توارد اخبار تطورات الساحة اللبنانية ولا سيما الاقتصادية والمعيشية استوقفني كثيرا هذا الخبر انا اللبنانية العربية التي تبحث عن بقعة امل بعدما جُرّدنا كلبنانيين من كل شيء في هذا الوطن حتى من الحلم ! وباتت ابسط الامنيات الحصول على خدمات الكهرباء والمياه ! تأملت كثيرا السطور التي تشرح بإسهاب عن مهمة هذا المسبار نحو الفضاء ، في وقت نبحث نحن هنا في لبنان كيف نؤمن لقمة العيش في ظل انهيار العملة الوطنية فيما ارباب السلطة تتلهى بالبحث عن جنس الشياطين التي كمنت في تفاصيل الازمة اللبنانية ، تأملت اين اصبح العالم القريب منا وكيف انه تخطى حدود الكرة الارضية نحو رحاب الفضاء فيما نحن قيدتنا حواجز الطائفية والمذهبية والانتماءات السياسية حتى اصبحت حدود هذا الوطن تضيق بنا ، تأملت كيف ان العالم القريب حوّل الصحراء الى دولة مدنية حضارية اصبحت وجهة لالاف السياح في العالم ونقطة جذب للادمغة وذوي الخبرات والكفاءات، وكيف انه في لبنان تهجره طاقاته الشابة والادمغة بحثا عن عيش كريم ودولة تُطبّق فيها الحقوق والواجبات ، تأملت بعين الحسرة التي لا تخلو من الحسد وتساءلت كم ينقصنا لنرقى الى مستوى هذه الدول وانا على يقين بأن المشكلة ليست بالشعب اللبناني وانما في الطبقة السياسية التي لا تحترف بناء الدولة بقدر احترافها بناء "الدويلة " ..

اذن ها هو مسبار " الامل والطموح " انطلق نحو الفضاء وانطلقت معه امال الدولة الاماراتية والقيمين على هذه المهمة باحراز تقدم يكشف حقائق علمية هامة وجديدة حول الكوكب الاحمر في وقت باتت آمال كل لبناني حانق على ماآلت اليه الاوضاع بالحصول على تأشيرة سفر (one way ) لأي مكان يحفظ له كرامته كإنسان ..

هنيئا لدولة الامارات العربية قيادة وشعبا هذا الانجاز الهام وهنيئا لشعب الامارات قيادته الحكيمة المؤمنة ببناء الدولة وتقدير الكفاءات وتأمين كل ما هو في خير وصالح شعبها ..

اما نحن في لبنان فحبذا "بمسبار" ينطلق بعيدا عن هذا الوطن و يأخذ معه كل من تسبب بشقائنا و بخراب بلدنا وتشويهه حتى اصبح لا يصلح للعيش .. وحتى أوان هذه اللحظة الى متى سيبقى اللبنانيون يبحثون عن فرصة للرحيل و لسان حال بعضهم قول الشاعر جلال الدين الرومي " حيثُما وجَدْتَ سكينةَ روحك أقِمْ... فذاك موطِنُك "..!!