إختر من الأقسام
آخر الأخبار
الشيخ حمود بستقبل وفدا فلسطينيا..
 الشيخ حمود بستقبل وفدا فلسطينيا..
المصدر : صيدا اون لاين
تاريخ النشر : الأحد ١٧ كانون أول ٢٠٢١

استقبل رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود وفدا من اللجان الشعبية ولجان الأحياء والقواطع في مخيم عين الحلوة برئاسة أمين سر اللجان الشعبية عبد مقدح أبو بسام، حيث جرى البحث بأوضاع أهلنا في عين الحلوة وضرورة العمل المتواصل للتذكير بحقوق الشعب الفلسطيني، خاصة لجهة حق العمل وحق التملك والحقوق الأخرى، مؤكدين أن الشعب الفلسطيني ضيف على الشعب والدولة في لبنان وليس في نية أحد من الإخوة الفلسطينيين أن يستغني عن فلسطين وأن يستوطن في غيرها مهما طال الزمن وعظمت التضحيات.

وجرى الحديث عن الساتر الأمني الذي يقام حول المخيم وردود الفعل عليه فقال الشيخ حمود، وقفنا مع إنشاء هذا الساتر نظرا لمساهمته الفعالة في قطع الطريق على تسلل الإرهابيين دخولا وخروجا، ولقد تضرر أهلنا في المخيم كما في كافة المناطق في لبنان من تسلل هؤلاء الإرهابيين وأعمالهم الإجرامية التي لا تستثني أحدا ونحن في نفس الوقت نحترم ردود الفعل التي تعارض إنشاء هذا الساتر خاصة أولئك الذين يعارضون من منطلق معنوي وسياسي وإنساني، منطلقين بمواقفهم من مشاعر صادقة غير مجيرة لأحد وبالمقابل هنالك ردود فعل مسيسة، تحركت جراء تدخل خارجي من جهات تدعم الإرهاب وتهدف إلى التشويش على العلاقة اللبنانية الفلسطينية وتشويه دور الجيش اللبناني في الحفاظ على الأمن اللبناني الفلسطيني. رغم وجود هذا التناقض بين ردود الفعل هذه، إلا أننا نخشى أن السلبيات التي يمكن أن تنتج عن هذا الساتر الأمني ستطغى على الإيجابيات ووفقا للقاعدة الشرعية: درء المفاسد أولى من جلب المصالح، وباعتبار أن هنالك من يريد أن يستغل ردود الفعل هذه لإحداث فتنة في العلاقة البنانية الفلسطينية، أصبح من الأفضل التأكيد على تجميد العمل في هذا الساتر والبحث عن بدائل أكثر فاعلية من الناحية الأمنية ولا تستغل لأهداف غير بريئة.

وأخبر الشيخ حمود الوفد أنه اتصل بالفنان شربل خليل وطلب منه إصلاح الموقف الذي صدر في إحدى فقرات بسمات وطن، لأن الانطباع العام أن ما قد مر في هذا البرنامج ساهم في إحداث الفتنة ولم يحقق الهدف المرجو وهو التأكيد على الأخوة اللبنانية الفلسطينية وضرورة التعاون لتثبيت الأمن ومواجهة الثغرات التي ينفذ منها الإرهاب إلى المخيمات، مؤكدا أن الفنان شربل خليل كان متجاوبا إلى حد بعيد وقدم له الشكر على هذا التجاوب.


عودة الى الصفحة الرئيسية