معرض بحري للتحذير من سمكة النفيخة وسميتها...


معرض بحري للتحذير من سمكة النفيخة وسميتها

من يمر على كورنيش مرفأ الصيادين في صيدا حيث يمارس هواة رياضة المشي هوايتهم بالقرب من مراكب الصيد سيجد على الرصيف، وبعد اقل من ٥٠ مترا من سوق بيع السمك، حبلاً يمتد لمسافة عشرة أمتار

»تنشر« عليه أكثر من ٢٠ سمكة »نفيخة« دفعة واحدة . هناك يشرح الصيادون للمارة أن »المعرض« يهدف لتوعية الناس على خطر سمكة النفيخة أو النفاخ ومن تناولها لسميتها.
ويؤكد جمال ناصر، صاحب محل لبيع السمك على كورنيش بحر صيدا، أن عدداً من الصيادين تعرضوا خلال الليل لهجوم من قطيع كبير من السمك وعندما

اصطادوه وسحبوه إلى مراكبهم تبين انه سمك نفيخة فوقعوا في الفخ وعوض أن يلقوه في البحر ارتأوا، مع نقابة الصيادين عرضه بهذه الطريقة أمام عموم الأهالي للتحذير منه ومن بيعه ومن أكله وللدلالة عليه وعلى أحجامه وألوانه ، خاصة وأن هذا النوع من السمك كان قد تسبب بوفاة فتاة من مخيم عين الحلوة وأدى قبل اقل من سنة إلى تسمم الشيخ محمد عمار الذي نجا من الموت بأعجوبة وغاب عن الوعي لأكثر من أسبوعين في حينه.
ويجمع معظم الصيادين أن سمكة النفيخة قد غزت البحر الأبيض المتوسط ووصلت إلى شاطئ صيدا حيث تنتشر بكثافة بعدما كانت نادرة من قبل. وتسيطر السمكة على البحر وتهاجم حتى الصيادين الذين لا يصطادونها ويبتعدون عنها لأنها لا تباع.


ويؤكد نقيب الغواصين في لبنان محمد السارجي أن سمكة المنفاخ قدمت إلى شاطئنا من البحر الأحمر وتعتبر شرسة وقوية جدا وذات أنياب مزروعة في العرض في فمها، وهي تهاجم الغطاسين تحت المياه أيضا، وأضحت حاليا مشكلة كبيرة في البحر المتوسط بشكل عام ، وهي تمشي مع بعضها في البحر كقطيع من الذئاب وتبيض كل سمكة منها حوالي ٣٠٠٠ بيضة ويطلق على السم الذي يخرج منها أسم tatrodotoxin، ويعتبر أقوى من سم الزرنيخ بأكثر من ١٠ ألاف مرة وموجود في الكبد وعندما تشعر بالخطر والخوف ينتشر سمها في جلدها وتفرزه منها لذا ممنوع حتى لمسها أيضا .
ويشير النقيب السارجي الى ان اسمها هو سمكة المنفخ puffer fiSh، ويسمونها في صيدا سمكة النفيخة ويوجد تحذير بالخط العريض في مسمكة صيدا من بيعها أو من تناولها.
ويطلق السارجي تحذيرا »من المستقبل المظلم الذي سيواجه الثروة السمكية في صيدا في حال لم يتم تدارك الأمر وانه لا بد من تدخل وزارة الزراعة لأنه إذا انتشرت السمكة السامة عندنا يعني هناك تهديد واضح للسمك ولا احد يعرف أي نوع من السمك سينقرض وهو بالتأكيد الذي ليس باستطاعته مواجهتها. فمثلاً، وفي حال لم يتمكن السلطان إبراهيم من الدفـــاع عن نفسه قد يكون سمكة سهله أمام المنفاخ وينقرض.

محمد صالح
السفير 18/12/2008

 

عودة الى الصفحة الرئيسية