الصفحة الرئيسية / أخبار صيدا

2015-08-28
هل اتخذت حركة «فتح» قرارا بالحسم العسكري في معركة الاشتباكات التي دارت بين مقاتليها، والجماعات الاسلامية المتطرفة المرتبطة بالجماعات الارهابية خارج المخيم، واُجهض؟، وهل طُويت صفحة الاشتباكات التي استمرت ثلاثة ايام، حاصدة قتلى وجرحى واحدثت حالة نزوح جماعي لسكان بعض احياء المخيم، استعدادا لموجة جديدة من الاغتيالات كما كان يحصل في الجولات الماضية؟. اسئلة تُطرح في مخيم عين الحلوة، الذي لم يستعد بعد اجواءه الطبيعية، في وقت امتنعت فيه العائلات

2015-08-28
انفجرت منتصف الليل قنبلة يدوية عند مفرق بستان القدس قرب سنترال البراق في الشارع الفوقاني في مخيم عين الحلوة دون وقوع اصابات، وكان مجهول قد ألقاها بهدف توتير الأجواء حيث يشهد المخيم منذ وقف اطلاق النار شائعات يومية بهدف ترويع سكان المخيم. على صعيد آخر تتواصل اللقاءات والاتصالات بين القيادات الفلسطينية لتثبيت وقف اطلاق النار وضمان عدم عودة الاشتباكات حيث تواجه هذه المساعي صعوبات لان الوضع في عين الحلوة صار معقداً جداً.

2015-08-28
رغم سقوط قتيلين في خروقات امنية لوقف اطلاق النار الصامد حتى الآن في مخيم عين الحلوة، تقدمت لغة الحوار والمبادرات امس الخميس، على لغة الرصاص والقذائف. وتقاطعت المساعي الهادفة للوصول الى تثبيت نهائي لوقف النار وتحصينه بخطوات ميدانية بين اكثر من فصيل وطرف فلسطيني انطلاقا من الحرص المشترك على عدم انزلاق المخيم الى تفجير واسع يطيح به كرمز للقضية الفلسطينية وقضية اللاجئين ويضع مصير اكثر من 85 الف لاجئ ونازح فلسطيني هم سكان المخيم، في مهب الريح ويشكل

2015-08-28
قليلةٌ هي المعلومات الآتية من خلف باب مكتب قاضي التحقيق العسكريّ الأوّل رياض أبو غيدا. خلف الحيطان الأربعة كان الثلاثة في الداخل: «الريّس» والموقوف أحمد الأسير ووكيل الدفاع عنه المحامي عبد البديع عاكوم، فيما كانت الإجراءات الأمنيّة داخل المحكمة العسكريّة، أمس، فوق العادة، فمُنع أي كان من دخولها أثناء التحقيق معه، وحتى أن المحامين منعوا من الدخول والخروج من وإلى غرفة النقابة أثناء اقتياد الأسير إلى مكتب أبو غيدا. صباحاً، أحضرت القوى الأمنيّة الموقوف ببنطال وتي شيرت ملوّنة وأدخلته إلى مكتب أبو غيدا

2015-08-27
نظم " تجمع شباب ضد النظام " اعتصاما عند دوار ساحة النجمة وسط مدينة صيدا تضامناً مع المعتصمين في بيروت واستنكارا لاعتقال الشباب وقمع القوى الأمنية للمتظاهرين. وقد رفع المعتصمون لافتات تدعو الى اسقاط النظام الطائفي ودعت لمحاسبة الفاسدين، وجاء في بعضها الشعب يريد دولة العدالة الاجتماعية والثورة هي الحل. كما أطلق المعتصمون هتافات ضد الفساد و الطائفيّة والمسؤولين في الدولة فيما اتخذت القوى الامنية اجراءات مشددة.

2015-08-27
أكدت مصادر أمنية متقاطعة لبنانية وفلسطينية لـ"لبنان24" أن الوضع في مخيم عين الحلوة تحت السيطرة، وأن اليد الطولى هناك هي لحركة "فتح" بمختلف تشعباتها، والتي التقت على ضرورة حصر الظواهر المتطرفة في أصغر بقعة ممكنة. وأضافت المصادر: "كان بلال بدر بمتناول القوة الأمنية التي إقتحمت المبنى الذي يقطنه، لكنها تمنعت عن قتله أو إعتقاله، وإكتفت بتوجيه رسالة واضحة له وللمجموعات التي تدور في فلكه أو من يحاول التغطية او الدعم اللوجيستي علناً وسراً، ومفادها انها تستطيع الوصول اليه ساعة تشاء".

2015-08-27
اعلنت وكالة الاونروا في منطقة صيدا عن فتح كافة عياداتها الصحية في مختلف مناطق، مدينة صيدا والمية ومية والغازية واقليم الخروب، لاستقبال جميع المرضى الفلسطينيين في مخيم عين الحلوة والنازحين الفلسطينيين من سوريا لتأمين الطبابة والعلاج والادوية اللازمة وذلك بسبب اقفالها مؤقتا في عين الحلوة نتيجة الاحداث الامنية الدائرة فيه. وقال مسؤول قسم الصحة الدكتور عبد شناعة "ان هذه الخطوة تأتي لتخفيف المعاناة الصحية عن

2015-08-27
أكدت مصادر فلسطينية لـ «الراي» ان «حركة (فتح) استقدمت العشرات من المقاتلين المدرّبين من مخيميْ الرشيدية والبرج الشمالي في منطقة صور الى مخيم عين الحلوة في صيدا، في أعقاب الاشتباكات الدموية التي وقعت بينها وبين المجموعات الإسلامية المتشددة» ليل الإثنين الماضي، وأدت الى سقوط قتيلين في صفوفها، هما الضابط محمود خضير والعنصر علاء عثمان، اضافة الى اكثر من 15 جريحاً، بينهم 5 من الحركة،

2015-08-27
لايزال الوضع في مخيم عين الحلوة متوترا رغم الإعلان عن وقف اطلاق النار منتصف الليل بعدما كان قد تجدد في منطقة بستان القدس - الصفصاف - الشارع الفوقاني، بين حركة فتح والمجموعات الاسلامية المتشددة أثر تعرض القوة الامنية المشتركة في المنطقة قرب سنترال البراق، إلى إطلاق نار ادى الى مقتل أحد عناصرها رضوان عبد الرحيم الذي نقل الى مركز لبيب الطبي في صيدا وسرعان ما فارق الحياة

2015-08-27
لم تطمئن العائلات الفلسطينية والسورية واللبنانية التي نزحت من مخيم عين الحلوة وجواره بفعل الاشتباكات الأخيرة، لجدية وقف اطلاق النار في المخيم رغم صموده لأكثر من 24 ساعة، ففضلت البقاء في اماكن نزوحها لحين تمرير تشييع ضحيتي الاشتباكات والتأكد من تثبيت اجواء الهدوء في المخيم حتى تقرر العودة نهائياً. بعض هذه العائلات اغتنمت وقف اطلاق النار لتفقد الأضرار التي لحقت ببيوتها وممتلكاتها من جراء الاشتباكات، فعادت الى المخيم لبعض الوقت، ثم خرجت بانتظار جلاء الصورة الأمنية بشكل واضح.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 التالي