إختر من الأقسام
آخر الأخبار
اصلاحي فتح في ذكرى النكبة: بعد 74 عاماً على النكبة ولم يرق البعض الى مستوى التحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني وقضيته
اصلاحي فتح في ذكرى النكبة: بعد 74 عاماً على النكبة ولم يرق البعض الى مستوى التحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني وقضيته
تاريخ النشر : الجمعة ١ أيار ٢٠٢٢

صدر عن حركة فتح تيار الاصلاح الديمقراطي البيان التالي:

تمر السنوات تلو السنوات ونحن نعد فصول نكبتنا، في حين يط ّور العدو اساليب بطشه وتنكيله، بأرضنا واجسادنا ومقدساتنا، يجهض احلامنا ويغتال الكلمة ويشوه الحقيقة. اربعة وسبعون عاماً من عمر النكبة في أفظع جريمة انسانية واخلاقية ارتكبتها عصابات الصهاينة بدعم من بعض الدول المجرمة وسكوت بعضها الاخر وما يزال العالم الذي يدّعي الديمقراطية والحرص على حقوق الانسان يقف متفرجاً على ممارسات هذا الكيان العنصري مما يزيد من بطشه وجرائمه.
يا جماهير شعبنا الفلسطيني
اربعة وسبعون عاماً على معاناة اللجوء والقهر وخسران الارض، نعيش حلم العودة، مقدمين ارواحنا فدا ًء لتحقيق هذا الهدف النبيل الذي كفلته كل المواثيق الدولية ويبقى العالم عاجزا عن اقرار الحقوق الفلسطينية السليبة
ايها اللاجؤون في الوطن والشتات، يا من كنتم وما تزالون نبض الثورة ورأس حربتها في مواجهة الاحتلال والحفاظ على هوية اللجوء بانتظار حق العودة الذي يتعرض للتآمر والاستهداف لتضييع حلم اللاجئين
وتستمر المعاناة وليس اخر فصولها محاولات تغيير ديباجة الأونروا ومسؤوليتها الدولية القانونية عن اغاثة وتشغيل اللاجئين ريثما يتم تطبيق القرارات الدولية بالعودة في ظل ظروف مأساوية يعيشها اللاجؤون، حيث لم يعد كافيا تقديم المعونات المبعثرة بقدر الحاجة الى تنمية مجتمع اللاجئين الذي تمكنهم من القدرة على الاستمرار
والصمود والحفاظ على القضية.
اربعة وسبعون عاماً ولم يرق البعض الى مستوى التحديات التي تواجه شعبنا وقضيته فاستهلكنا موروثنا الكفاحي وآثرنا الانقسام على التوحد تجمعنا المآسي ثم ما تلبث ان تفرقنا المصالح الحزبية المقيتة وسيطر علينا التفرد والاقصاء والتشرذم وسادت لغة التخوين التي نخرت بنيان صفنا الوطني ما سمح للاحتلال باستغلال التناقضات والنفاذ لضرب المشروع الوطني الفلسطيني الذي سقط من اجله الشهداء وقدم شعبنا التضحيات الجسام على طريق التحرير والعودة.
الرحمة والخلود لشهدائنا الابرار الحرية لأسرانا البواسل الشفاء لجرحانا الميامين العودة للاجئين.


عودة الى الصفحة الرئيسية