إختر من الأقسام
آخر الأخبار
زلزال انتخابي وضربة معلم لبهية الحريري: سعد والبزري نائبان بقوة المزاج الصيداوي.. صفعة للنقيب و دخول قوي للقوات في جزين
زلزال انتخابي وضربة معلم لبهية الحريري: سعد والبزري نائبان بقوة المزاج الصيداوي.. صفعة للنقيب و دخول قوي للقوات في جزين
المصدر : محمد صالح - الاتجاه
تاريخ النشر : الأحد ١٤ أيار ٢٠٢٢

حملت نتائج انتخابات دائرة صيدا- جزين الانتخابية اكثر من دلالة سياسية من العيار الثقيل , ولا يمكن لأي مطّلع ان يقفز من فوقها او يمر مرور الكرام عليها .. فهذه النتائج بما اسفرت عنه قد شكلت "زلزالا انتخابيا" ترك اصداء" مدوية وترددات ستبلغ مداها في المراحل اللاحقة , وستظهر تباشيرها في الاتي من الايام عندما يحين موعد انتخاب رئيس المجلس النيابي المقبل؟ .. اضافة لما لهذه النتائج "الزلزالية" من ارتباط بواقع هذه المنطقة صيدا وجزين السياسي والجغرافي وتنوعها السكاني وفي عمقها الجنوبي .

في قراءة اولية لنتائج هذه الانتخابات التي تجمع معظم الاراء على اعتبارها علامة فارقة في انتخابات لبنان 2022 تبين :

ان تحالف الدكتور اسامة سعد والدكتور عبد الرحمن البزري قد حيك بخيوط ماكينات انتخابية بارعة جدا في استقراء "المزاج الصيداوي" العام ومدى قبول الشارع الصيداوي لهما معا" وتأثيرهما الانتخابي في البيئة الصيداوية المتعطشة لمرجعية سياسية وازنة تحاكي سائر المرجعيات السياسية في البيئات اللبنانية المختلفة ...

وهذا التحالف قد نجح في انتاج هذه "المرجعية" بسواعده ومن بيئته ودون الإتكاء على سواعد اي من المرجعيات الاخرى سيما "حزب الله" و"حركة امل".

علما ان سعد والبزري كانا قد تحالفا معا وخاضا تجربة انتخابات بلدية صيدا في العام 2004 وتمكنا من الفوز حيث حل الدكتور البزري رئيسا للبلدية بوجه اللائحة التي كان يدعمها الرئيس الشهيد رفيق الحريري .

والبارز ايضا ان التحالف الانتخابي التقليدي الذي كان سائدا في هذه الدائرة منذ انتخابات ما بعد الطائف خاصة في الشق المتعلق منه بسعد والبزري (اي التحالف مع "حزب الله" و"حركة امل"), قد غاب كليا عن المشهد وانكفأ الى اقصى الحدود في السياسة..

واكثر من ذلك فإن سعد والبزري كانا قد عقدا تحالفا انتخابيا في جزين مع اشخاص يخوضون تجربة الانتخابات النيابية للمرة الاولى.. ورغم ذلك اوصلا الدكتور شربل مسعد (ابن بلدة المجيدل) في قضاء جزين الى البرلمان النيابي.

حضور الحريري

في المقابل فان الحاضر الابرز في انتخابات صيدا كانت النائب السيدة بهية الحريري بالرغم من الغياب عن المشهد الانتخابي وتعليق العمل السياسي التزاما بقرار الرئيس سعد الحريري ومغادرتها لبنان في إجازة .. فحضور السيدة الحريري في بيئتها المستقبلية الصيداوية كان طاغيا جدا وهذا الامر قد يجد تفسيرا له في نسبة الاقتراع المتدنية في صيدا التي بلغت 36 % .

الا ان شائعات ترددت بقوة في صيدا في الساعة الاخيرة من اليوم الانتخابي بان الحريري قد اوعزت ل"المستقبليين" بإنتخاب الدكتور اسامة سعد ومنحه اصواتهم , الا ان هذه المعلومة قد تم نفيها من قبل "مكتب" النائب الحريري".

لكن اللافت الابرز في الحضور الطاغي للسيدة الحريري في العملية الانتخابية لصيدا تبين من الضربة القاضية التي وجهتها للمرشح المهندس يوسف النقيب الخارج من كنف "المستقبل" بحجب اصوات "المستقبليين" عنه وبالتالي عدم تمكنه من الفوز, ومن خلاله الى كل من الرئيس فؤاد السنيورة و"الجماعة الاسلامية".. من اجل وضع حد نهائي اولا" لتدخل السينورة في بيئتها الصيداوية, خاصة انه لا يوجد "كيميا" بالمطلق بينها وبينه .. وثانيا ل"الجماعة الاسلامية" التي كانت قد ابرمت تحالفا انتخابيا مع النقيب برعاية السنيورة .

كما ان نتائج الانتخابات قد اظهرت ان الدكتور عبد الرحمن البزري قد تمكن من استرجاع نسبة وازنة من اصوات الناخبين في القاعدة الانتخابية المشتركة بين الحريري والبزري وانه بغياب "الاصيل" اي النائب الحريري فإن جزءا لا يستهان به من هذه القاعدة فضّل العودة الى البزري معلنا انفكاكه عن النقيب .. وهذا الامر ترجم في صناديق الاقتراع لصالح البزري .

"القوات" في جزين

الا ان العامل الابرز والمثير للجدل السياسي وربما اكثر من ذلك بكثير في نتائج انتخابات هذه الدائرة تمثل بدخول "القوات اللبنانية" الى جزين بشكل قوي ولافت حيث اثبتت حضورها الفعلي في عاصمة الشلال من خلال تبوئها مقعدين مسيحيين من اصل ثلاث مقاعد (ماروني وكاثوليكي).. واكثر من ذلك فإن المرشحة الكاثوليكية غادة ايوب المدعومة من "القوات" قد احتلت المركز الاول في جزين الى جانبها الفائز الثاني المهندس سعيد الاسمر المحسوب على "القوات اللبنانية"..

وبهذا الدخول ل"القوات" الى جزين تكون قد حفرت الطريق لحضورها الدائم وربما لسنوات قادمة بخطى واثقة في هذه المدينة الجنوبية , خاصة ان "القوات اللبنانية" تسعى وتعمل باستراتيجية مدروسة للسيطرة على كل المقاعد النيابية المتعلقة بالتواجد المسيحي وغير المسيحي في كل لبنان ان بمفردها اومع حلفاء لها ؟.

لكن فوز "القوات اللبنانية" في جزين لا بد سيترك انعكاسات وتداعيات واسئلة كثيرة في البيئة المجاورة الاقرب لجزين "اقليم الريحان" التي تشكل امتدادا طبيعيا لقضاء جزين حيث التواجد الفعلي ل"حزب الله" والجميع يدرك مدى الخصومة المستحكمة بين الطرفين ؟. .

"التيار" وعازار

ومن نتائج "الزلزال الانتخابي" ايضا وايضا في جزين غياب "التيار الوطني الحر" حليف "حزب الله" عن المشهد بسقوط كل من النائبين الحاليين زياد اسود وسليم خوري (ماروني وكاثوليكي) ومعهما النائب الاسبق امل ابو زيد ..

إضافة الى غياب النائب الحالي ابراهيم عازار (ماروني) المدعوم من الرئيس نبيه بري .

نتائج انتخابات صيدا- جزين بحاجة لدراسة وافية من المعنيين المباشرين لإستخلاص العبر والاسباب التي ادت الى هذه النتيجة ومحاولة الاستفادة منها لاحقا .

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية