إختر من الأقسام
آخر الأخبار
بهية الحريري تستقبل بسام حمود والبحث تناول استحقاق انتخابات المقاصد – صيدا والمساعي الجارية من أجل التوصل الى توافق
بهية الحريري تستقبل بسام حمود  والبحث تناول استحقاق انتخابات المقاصد – صيدا والمساعي الجارية من أجل التوصل الى توافق
المصدر : رأفت نعيم
تاريخ النشر : الأحد ١٤ حزيران ٢٠٢٢

استقبلت رئيسة مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة السيدة بهية الحريري في مجدليون المسؤول السياسي للجماعة الإسلامية في الجنوب الدكتور بسام حمود يرافقه الدكتور فادي الشامية ، وذلك بحضور عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل الدكتور ناصر حمود ومنسق عام التيار في صيدا والجنوب الأستاذ مازن حشيشو .
جرى خلال اللقاء التداول في موضوع استحقاق انتخابات جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا والمقررة في السادس والعشرين من الجاري لإختيار رئيس وثمانية أعضاء للمجلس الإداري للجمعية ، وفي المساعي الجارية من أجل التوصل الى توافق على فريق عمل متجانس من أصحاب الكفاءة والقادرين على متابعة رسالة المقاصد والنهوض بها ، حيث كان تأكيد على متابعة التشاور بهذا الخصوص مع كل المعنيين بهذا الإستحقاق توصلاً الى ما فيه مصلحة المقاصد والمدينة.
بسام حمود
واثر اللقاء قال الدكتور حمود في تصريح له " عنوان الزيارة اليوم هو عنوان مقاصدي بحت ولكن لا يخلو الأمر أن السيدة بهية الحريري وإن كانت قد خرجت من الموقع النيابي الا انها لا زالت تمثل احدى المرجعيات الأساسية في مدينة صيدا".
وأضاف " ومن هذا المنطلق كان لا بد من زيارتها في هذه الأثناء للبحث الجدي في قضية نسعى اليها وهي ايجاد توافق واجماع من قبل كل القوى الصيداوية حول موضوع انتخابات المقاصد القادمة . ونحن في الجماعة الإسلامية حريصون كل الحرص وخاصة في ظل هذه الأوضاع التي يعيشها لبنان وهذه الإنهيارات على كل المستويات الإقتصادية والمعيشية والتربوية والصحية على ان يكون هنالك حاضنة سياسية واجتماعية لمدينة صيدا تخفف من وطأة هذه الأزمات".
وقال" نحن نعتبر ان تلاقي كل القوى والفاعليات الصيداوية وتكاتفهم ينعكس إيجاباً على المواطن الصيداوي ويشكل عاملاً إيجابياً في محاولة التخفيف من حدة الأزمات . لذلك فإن مشروعنا هو مشروع التوافق حول جمعية المقاصد وتجنيب المقاصد أية معركة انتخابية في هذه الظروف".
وتابع الدكتور حمود " نحن نسعى لتشكيل لائحة توافقية ابتداء من الرئيس الى الأعضاء يشكلون فريق عمل متكاملاً متجانساً يحمل من الكفاءة والعلم والتفرغ والمشروع النهضوي للمقاصد ، خاصة وأن هذه الجمعية هي إرث صيداوي لها تاريخ ولها رسالة وهي من الركائز الصيداوية التي يجمع عليها الصيداويون. من هذا المنطلق كانت زيارتنا التي سنستكملها عند باقي فاعليات المدينة لكي نصل الى خلاصة متكاملة لتشكيل هذا الفريق الذي نسعى اليه ".

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية