إختر من الأقسام
آخر الأخبار
إستقالة قائد 'القوة المشتركة' في 'عين الحلوة'... مؤشّر غير مطمئن
إستقالة قائد 'القوة المشتركة' في 'عين الحلوة'... مؤشّر غير مطمئن
المصدر : محمد دهشة - نداء الوطن
تاريخ النشر : الجمعة ١٩ كانون ثاني ٢٠٢٤

في خطوة مفاجئة، قدّم قائد القوة المشتركة في عين الحلوة اللواء محمود العجوري، استقالته إلى قيادة حركة «فتح» في لبنان، طالباً إعفاءه من تولّي هذه المهمة الأمنية، مبرّراً ذلك بأسباب صحية بعدما كان قد تعرّض لعارض صحي منذ نحو أربعة أشهر وخضع للعلاج والنقاهة.

وأوضح العجوري لـ»نداء الوطن» أنه قدم استقالته إلى قيادة الحركة في لبنان بسبب وضعه الصحي، وقال: «لم أعد أقوى على القيام بهذه المهمة الدقيقة والتي تتطلب جهداً ووقتاً كبيرين، لقد قمنا بواجبنا على أكمل وجه ولا نريد التقصير»، آملاً في أن «ينعم المخيم بالاستقرار في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها القضية الفلسطينية في ظل العدوان الإسرائيلي على غزة والضفة».

غير أن مصادر فلسطينية ذكرت لـ»نداء الوطن» أنّ الاستقالة «تتجاوز الأسباب الصحّية وهي مؤشر غير مطمئن»، مضيفة: «ثمة شعور في المخيم بين القوى السياسية والشعبية أنّ ثمة غياباً لافتاً للعمل المشترك والتنسيق اليومي، وهو يقتصر على الحالات الطارئة فقط، ناهيك عن ضعف الإمكانات المالية واللوجستية التي تمكّن القوة المشتركة من القيام بدورها كاملاً، خاصة في التدخّل لحل الإشكالات المتنقلة التي تقع بين الحين والآخر».

وشهد المخيم في 30 تموز 2023، عقب اغتيال قائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني في منطقة صيدا اللواء أبو أشرف العرموشي، جولتَي معارك بين «فتح» و»تجمع الشباب المسلم» أسفرت عن 28 قتيلاً وأكثر من 225 جريحاً، فضلاً عن أضرار جسيمة في الممتلكات من المنازل والمحال التجارية والسيارات، ناهيك عن حركتي نزوح داخلي إلى الأحياء الأكثر أمناً، وخارجي إلى مدينة صيدا ومنطقتها.

بينما انتشرت القوة المشتركة في محاور القتال في إطار تثبيت وقف إطلاق النار ومنع الاحتكاك على مراحل بدءاً من حي الطيرة – الشارع الفوقاني وعند سنترال البراق – مفرق بستان القدس، ثم عند مداخل مدارس وكالة «الأونروا»، وختاماً في حي حطين، وبات اليوم انتشارها رمزياً بعدما أزالت فتح الدشم والمتاريس وأبقت الحصار على منطقة الطوارئ مع إقفال الطرق إليه ريثما يتم تسليم المتهمين في اغتيال العرموشي.

في مفهوم أبناء المخيم، فإنّ بقاء القوة المشتركة أكثر من ضرورة وحاجة، إذ يشكّل ترجمة ميدانية للتوافق الفلسطيني ومظلة حماية سياسية وأمنية ومجرّد وجودها يعطي شعوراً بالاطمئنان رغم أنها تحولت مع مرور الأيام صورية أو شكلية، حتى أنها في كثير من الأحيان لم تتدخّل لفضّ الإشكالات أو الاشتباكات على رغم الحاجة لها وتدريجياً فقدت هيبتها.

ويقول أبو علي القيم لـ»نداء الوطن»: «إن القوة المشتركة مهمّة وهي عامل أمان، لقد نزحت عن منزلي في حي حطين ولم أرجع إليه إلا بعد انتشارها»، بينما تؤكد فاطمة إسماعيل «أن دورها يبقى محدوداً نتيجة لمعادلة الأمن بالتراضي من جهة وقرار 17 فصيلاً في عملها».

وتشكّلت القوة الأمنية المشتركة في عين الحلوة في تموز من العام 2014 وكانت في لبنان بإمرة اللواء منير المقدح، وفي منطقة صيدا بإمرة العميد خالد الشايب. ثم جرى حلها وأعيد تشكيلها أكثر من مرة، وأخيرا استبدل تسميتها بالقوة المشتركة الفلسطينية (بحذف الأمني)، وتناوب على رئاستها العقيد بسام السعد، العقيد عبد الهادي الأسدي واللواء محمود العجوري.

وعادة، تقوم قيادة «فتح» بتعيين قائد القوة، ولكنه يكون بموافقة من فصائل «منظمة التحرير الفلسطينية» و»تحالف القوى» و»القوى الإسلامية» وأنصار الله»، الأطر الفلسطينية الأربعة التي تشارك في «هيئة العمل المشترك» في لبنان، المرجعية السياسية والأمنية والاجتماعية للمخيمات.


عودة الى الصفحة الرئيسية