إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مقالات وتحقيقات
غسان حبال .. لن أقول وداعاً!
غسان حبال .. لن أقول وداعاً!
المصدر : رأفت نعيم - مستقبل ويب
تاريخ النشر : الإثنين ١٣ أيار ٢٠٢٠

فقدت عاصمة الجنوب والصحافة اللبنانية اليوم ابنهما الصحافي غسان حبال بعد مسيرة انسانية ومهنية حافلة بالعطاء الإعلامي والثقافي . رحل " ابو أنيس" بهدوء ، كما كان دائماً في حياته هادىء الطبع خفيف الظل ، يجمع في شخصيته المحببة ووجهه البشوش دائماً بين طيبة القلب والصدق وحبه للناس وعشقه لمهنته التي لم يكن يتخذها مجرد وظيفة وانما كانت بالنسبة اليه رسالة يؤديها بحب وسعادة رغم كل متاعبها ورغم ما استنفدته من حياته من سنوات طويلة من التعب والجهد والسهر على حساب حياته الخاصة وحتى على حساب صحته .. حاملاً حبر عمره على كفه وماضياً الى ما كان ينتظره من مهام وفياً لشرف المهنة وشرف حمل الرسالة ..

كم هو صعب أن تكتب عن رحيل حبيب او عزيز ، لا تفيه الكلمات حقه من الرثاء والتكريم .. وكم هو صعب وشاق ان تفتح عينيك صباحاً على صدمة خبر رحيله المدوية وأن تستجمع أفكارك وتلملم وتسترجع ما تحتفظ به من ذكريات جمعتك به وجمعكما خلالها العمل معاً في مهنة البحث عن المتاعب وفي العديد من المواقع والمهام المتصلة بها .

في آخر رسالة تلقيتها منه رداً على سؤالي عن صحته ، كتب غسان حبال بضع عبارات مطمئنة اختتمها بالجملة التالية " لا بد من الفرج يا رأفت .. ان مع العسر يسراً ".. بقيت هذه العبارة ماثلة امامي كأنها حكمة ، كونها تصدر عن انسان يصارع المرض ، ورغم حاله الميؤوس منها يمنح الأمل لكل من حوله !..حتى كان عيد الفطر .. وكانت المرة الوحيدة التي لم يرد فيها " أبو أنيس" على معايدتي له .. لأن المرض كان قد تمكن منه .. وغادر هذه الدنيا بعدها بأسبوع..

لم يتأخر غسان حبال عن الالتحاق بالعمل الصحفي فور تخرجه من كلية الإعلام التي كان في عداد الدفعة الأولى من خريجيها ، حيث انضم الى أسرة "جريدة السفير " في بداياتها وامضى سنوات طويلة واحداً من أبرز وجوهها وكتابها مع زملائه من الرعيل الأول من الإعلاميين . وفي مطلع التسعينيات كان غسان حبال من ضمن الفريق الذي اختاره الرئيس الشهيد رفيق الحريري لتأسيس تلفزيون المستقبل فأشرف على الانطلاقة الأولى للتلفزيون من صيدا بفريق عمل اختاره بنفسه قبل ان تنتقل المحطة الى بيروت وكان له دور بارز في تطور عملها وانتشارها على صعيد لبنان والعالم العربي وتولى بعدها الاشراف على قسم الأخبار كمدير له حتى سنوات عدة تلت.. وتدرب على يديه العديد من الإعلاميين الذي برزوا ولمع نجمهم لاحقاً .

والى جانب عمله في التفزيون في تلك الفترة ، واكب غسان حبال من موقعه الإعلامي وبحكم كونه من ضمن فريق عمل مؤسسة الحريري آنذاك والحريرية كمشروع وطني عابر للطوائف والمناطق مختلف المراحل والمحطات والأحداث السياسية والأمنية والاقتصادية التي شهدها لبنان في تلك الفترة ، ولعب دوراً اساسياً في مقاربة ومواجهة العديد من الاستحقاقات التي كانت تواجه هذا المشروع وفي الدفاع عنه ايماناً واقتناعاً به وبنهج الإعتدال الذي ارساه الرئيس الشهيد.

آمن غسان حبال بقلبه وعقله وقلمه بقضية فلسطين وفكان وطنياً عروبياً مقاوماً على طريقته بالقلم والكلمة والخبر والمقال وواكب من موقعه الاعلامي كل تجليات الصراع مع العدو الاسرائيلي بما فيها الاعتداءات الاسرائيلية على لبنان وجنوبه حتى التحرير من العام 2000 .

عمل " أبو أنيس" بعد ذلك في العديد من الصحف والوسائل الإعلامية في لبنان وخارجه ولا سيما في الامارات العربية المتحدة التي امضى فيها آخر سنوات عمره المهني قبل ان يفاجئه المرض العضال فعاد الى لبنان ليواضب خلال السنوات الأخيرة على العلاج لكن المرض الخبيث فتك به أخيراً .

أحب غسان حبال مدينته صيدا واهلها، وعشق بحرها وتراثها ، وترجم عشقه لها بالحرص دائما على التردد اليها حتى خلال فترات سفره خارج لبنان ، وبقي على تواصل دائم مع رفاقه وزملائه واصدقائه فيها مستذكراً دائماً ذكرياته الجميلة فيها ، ومساهماً في تأسيس واطلاق العديد من الفعاليات والأنشطة الثقافية والفنية فيها .

جثمان الراحل شيع ( الأحد) في مسقط رأسه صيدا ووري الثرى في مقبرة سيروب بعدما ام مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار الحبال الصلاة على الجثمان بمشاركة بعض افراد العائلة وعدد من الأصدقاء فيما لم يتمكن ابناء الراحل من حضور الدفن لتواجدهم خارج لبنان بسبب استمرار الحظر على رحلات الطيران .

لن اقول وداعا يا غسان فمن هم مثلك صعب نسيانهم .. ومن هم مثلك يجعلهم رحيلهم أكثر حضوراً في قلوب وذاكرة كل من عرفهم.. فكيف بمن رافقك وعرفك اخاً وصديقاً واستاذً معلماً وزميلاً ... رحمك الله يا غسان .. وادخلك فسيح جناته والهم عائلتك ومحبيك الصبر السلوان ..

عرض الصور