“قضم ساقه فصنع له جرحاً استلزم 60 غرزة”.. رسام أمريكي يبدأ في رسم تمساح هاجمه وكاد أن يقتله
إختر من الأقسام
آخر الأخبار
متفرقات
“قضم ساقه فصنع له جرحاً استلزم 60 غرزة”.. رسام أمريكي يبدأ في رسم تمساح هاجمه وكاد أن يقتله
“قضم ساقه فصنع له جرحاً استلزم 60 غرزة”.. رسام أمريكي يبدأ في رسم تمساح هاجمه وكاد أن يقتله
المصدر : عربي بوست
تاريخ النشر : الخميس ٢٢ أيلول ٢٠٢٠

يسعى الرسام الأمريكي مارك جونسون ذو الخبرة الواسعة في مجال الرسم، حيث يعمل في وظيفة فنان محترف، لبدء العمل على مشروعه الجديد الشجاع وهو لوحة عبارة عن تمساح بصفين من الأسنان البيضاء المثالية المغروسة في فخذ رجلٍ يتمشّى مع كلبه وذلك لينشرها بعد ذلك في موقعه الإلكتروني الذي يقدم صوراً واقعية مصنوعة بشكلٍ أساسي من الذاكرة والخيال.

فيما ستكون هذه الرسمة عبارةً عن صورةٍ ذاتية له، فخلال نزهةٍ صباحية مع كلبه ريكس من فصيلة المسترد الذهبي (غولدن ريتريفر) بطول قناةٍ قريبة من منزله في بورت سانت لوسي، تعرّض جونسون لهجومٍ من تمساح بطول 2.5 متر اندفع من الماء نحوه ليقضم ساقه، مُتسبّباً في جرحٍ استلزم 60 غرزة، حسبما نشر تقرير لصحيفة The Guardian البريطانية الأحد 20 سبتمبر/أيلول 2020.


صورة عالقة في الذهن: وقال جونسون إنّه حرّر نفسه من خلال غرز أصابع سبابته في عيون الزاحف العملاق، الذي فكّ قبضة فمه وتراجع عائداً إلى القناة.

كذلك، أضاف جونسون (61 عاماً) في مقابلةٍ مع موقع patch.com الأمريكى أنه طلب الخيش بالفعل من أجل رسمه. مشيراً إلى أن صورة التمساح ستظل عالقةً في ذهنه لما تبقى من حياته، مشيراً إإلى أنه يستطيع تخيل الوضعية والواقعة وتفاصيلها، فالتمساح كانت لديه عيونٌ خضراء. وكانت أسنانه ناصعة البياض بدون أيّ بقعة. كان يُدرك أنّه سيطر على فريسته مشيراً إلى أن التمساح أراد التدحرج به حتى يتمكّن من تقطيع أوصاله. مضيفاً: "فبدأ التسلق بأسنانه فوق ركبتي، بينما خرج حذائي من الناحية الأخرى لقاعدة فكه".

لكن بعد أن حرّر جونسون نفسه، قال إنّه عرج عائداً إلى منزله والدماء تتساقط من جروح وثقوب ساقه، ليلتقي هناك بريكس الذي نفّذ أوامره بالهرب حين هجم التمساح.

عملية جراحية: في حين اقتادته زوجته بالسيارة إلى المستشفى، حيث قطّب الأطباء فخذه وإصبعه الذي أُصيب حين هاجم عين التمساح.

كذلك قال جونسون لموقع tcpalm.com الأمريكى إنه يجب أن يُدرك الناس مدى خطورة التماسيح فلو كان طفلاً صغيراً أو حيواناً أليفاً لكانت حياته قد انتهت على الفور.

إلى ذلك، فقد نجح حراس الغابات من لجنة فلوريدا لحماية الأسماك والحياة البرية في محاصرة التمساح وإزالته من المكان. ووفقاً لسجلات الولاية، وقعت 283 هجمة كبيرة من التماسيح على البشر في فلوريدا منذ بدأ جمع السجلات في عام 1948. وانتهت 25 منها إلى وفاة الضحية.


عودة الى الصفحة الرئيسية