نقل «كوفيد ـ 19» بالهباء الجوي.. تقليل رسمي من الخطورة رغم الأدلة.. جهاز بجامعة ماريلاند الأميركية أثبت توسع الإصابة
إختر من الأقسام
آخر الأخبار
فايروس كورونا
نقل «كوفيد ـ 19» بالهباء الجوي.. تقليل رسمي من الخطورة رغم الأدلة.. جهاز بجامعة ماريلاند الأميركية أثبت توسع الإصابة
نقل «كوفيد ـ 19» بالهباء الجوي.. تقليل رسمي من الخطورة رغم الأدلة.. جهاز بجامعة ماريلاند الأميركية أثبت توسع الإصابة
المصدر : الشرق الأوسط
تاريخ النشر : الثلاثاء ٢٠ أيلول ٢٠٢٠

في مختبر بجامعة ماريلاند الأميركية، يتناوب الأشخاص المصابون بفيروس «كورونا» الجديد على الجلوس على كرسي ووضع وجوههم في نهاية مخروطية الشكل لجهاز يسمى «Gesundheit II»، حيث يرددون الحروف الأبجدية ويغنون أو يجلسون بهدوء لمدة نصف ساعة، وفي بعض الأحيان يسعلون.

يمتص الجزء المخروطي من الجهاز كل ما يخرج من أفواههم وأنوفهم، ليجري العلماء اختبارات تساعد على دراسة سؤال مهم؛ وهو: كيف ينتقل الفيروس المسبب لمرض (كوفيد - 19) من شخص إلى آخر؟

وكشفت النتائج وفق تقرير نشرته أول من أمس وكالة «أسوشيتد برس»، أن الفيروس ينتقل عبر جزيئات سائلة صغيرة يرشها شخص مصاب.

ويطرد الناس الجزيئات أثناء السعال والعطس والغناء والصراخ والتحدث وحتى التنفس، لكن القطرات تأتي في مجموعة واسعة من الأحجام، ويحاول العلماء تحديد مدى خطورة الأنواع المختلفة.

وتؤثر الإجابة على ما يجب علينا جميعاً فعله لتجنب الإصابة بالمرض، فعلى سبيل المثال ترى بعض السلطات الصحية أنه يكفي نصف مسافة التباعد الاجتماعي الموصى بها عالمياً (6 أقدام)، استنادا إلى فكرة أن الجسيمات الأكبر هي الناقل الأساسي للفيروس، وتسقط على الأرض قبل أن تتمكن من التحرك لمسافات بعيدة جداً، فهي مثل القطرات في رذاذ من منظف زجاج، ويمكن أن تصيب شخصاً ما عن طريق الهبوط على أنفه أو فمه أو عينيه، أو ربما استنشاقه.

لكن جهاز Gesundheit II» كشف عن خطورة جزيئات أصغر، وهي تلك التي تنتشر مثل دخان السجائر، ويتم حملها بواسطة خيوط الهواء وحتى التيارات الهوائية الصاعدة التي يسببها دفء أجسامنا، ويمكن أن تبقى في الهواء لدقائق وساعات، وتنتشر في جميع أنحاء الغرفة وتتراكم إذا كانت التهوية سيئة.

بالنسبة لهذه الجسيمات، التي تسمى الهباء الجوي فإن «6 أقدام ليست مسافة سحرية»، كما تقول لينسي مار، الباحثة البارزة في جامعة فرجينيا التقنية، وتؤكد أنه «لا يزال من المهم الابتعاد عن الآخرين، لأن الهباء الجوي يتركز أكثر بالقرب من المصدر ويشكل خطراً أكبر من مسافة قريبة».

وركزت وكالات الصحة العامة بشكل عام على الجسيمات الأكبر لفيروس «كورونا»، ودفع ذلك أكثر من 200 عالم آخر إلى نشر نداء في يوليو (تموز) الماضي للانتباه إلى المخاطر المحتملة من الهباء الجوي.

وقالت «منظمة الصحة العالمية»، التي رفضت لفترة طويلة وجود خطر من الهباء الجوي إلا في حالة بعض الإجراءات الطبية، إن انتقال فيروس «كورونا» لا يمكن استبعاده في حالات العدوى داخل الأماكن المغلقة المزدحمة وسيئة التهوية.

ولفتت هذه المشكلة الانتباه مؤخراً عندما نشرت «المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بيانات على موقعها الإلكتروني ثم حذفتها، والتي سلطت الضوء على فكرة انتشار الفيروس عبر الهباء الجوي، وقالت الوكالة إن النشر كان خطأ، وإن البيانات كانت مجرد مسودة للتغييرات المقترحة على توصياتها.

وقال الدكتور غاي بتلر، نائب مدير مركز السيطرة على الأمراض للأمراض المعدية، إن «الوكالة لا تزال تعتقد أن القطرات الأكبر والأثقل التي تأتي من السعال أو العطس هي الوسيلة الأساسية للانتقال».

وفي الشهر الماضي، قال بتلر في اجتماع علمي إن الأبحاث الحالية تشير إلى أن نشر الهباء الجوي لفيروس «كورونا» أمر ممكن، لكن لا يبدو أنه الطريقة الرئيسية للإصابة بالعدوى. وأضاف أن «المزيد من البحث قد يغير هذا الاستنتاج، وحث العلماء على دراسة المواقف التي تجعل العدوى عبر الهباء الجوي أكثر احتمالا وما هي الخطوات المعقولة التي قد تمنعها».

ومن جانبها تعتقد الباحثة لينسي مار أن العدوى بواسطة الهباء الجوي «تحدث أكثر بكثير مما كان الناس على استعداد في البداية لتخيله».

وفي مطعم مزدحم وسيئ التهوية في الصين في يناير (كانون الثاني)، تبين أن الفيروس انتشر إلى خمسة أشخاص على طاولتين متجاورتين في نمط يشير إلى انتشار الهباء الجوي بواسطة مكيف الهواء، وفي يناير أيضاً، أصاب راكب على متن حافلة صينية، على ما يبدو، 23 آخرين تناثر العديد منهم حول السيارة.

ويقول الدكتور بتلر، نائب مدير مركز السيطرة على الأمراض للأمراض المعدية، إن مثل هذه الأحداث تثير القلق بشأن انتشار الهباء الجوي لكنها لا تثبت حدوثه.

ويرفض الدكتور دونالد ميلتون من كلية الصحة العامة بجامعة ميريلاند الأميركية ما ذهب إليه بتلر، ويقول ميلتون الذي يضم معمله جهاز «Gesundheit II»، إن التجارب تشير إلى أهمية الوجود في بيئة تهوية جيدة تجنبا لخطر الهباء الجوي. ويقول: «6 أقدام (فاصلة) جيدة جداً إذا كان الجميع يرتدون أقنعة، ولا يبقى أحد في اتجاه الريح من شخص مصاب لفترة طويلة جداً».

ولا يبدو أن هناك إجابة حاسمة على هذه القضية، لأن الأمر نفسه حدث مع وباء الإنفلونزا الإسبانية عام 1917 ويقول الدكتور محمد صديق، أستاذ الفيروسات بجامعة الزقازيق (شمال شرقي القاهرة): «العالم يدرس الإنفلونزا منذ مائة وعامين (102)، ولا يزال لا يعرف دور الهباء الجوي». ويضيف في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «سواء تم الحسم أم لا، فإن الأفضل هو أخذ الإجراءات الوقائية، مثل ارتداء القناع والاستمرار في غسل الأيدي وتجنب الازدحام، والابتعاد عن الغرف سيئة التهوية، وفتح النوافذ والأبواب».


عودة الى الصفحة الرئيسية