إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مقالات وتحقيقات
الشرق الأوسط: ماكرون سعى لانقاذ لبنان ولكنه فوجئ بالعقوبات الاميركية وبعدم تجاوب طهران
الشرق الأوسط: ماكرون سعى لانقاذ لبنان ولكنه فوجئ بالعقوبات الاميركية وبعدم تجاوب طهران
تاريخ النشر : الثلاثاء ٩ كانون ثاني ٢٠٢١

أشار مصدر سياسي لصحيفة "الشرق الأوسط" الى إن "الرئيس الفرنسي ​ايمانويل ماكرون​ سعى جاهداً لإنقاذ ​لبنان​، ليس انطلاقاً من العلاقة المميزة التي تربطه ب​فرنسا​ فحسب، وإنما لأنه كان شديد التأثر بالمشاهد المأسوية التي عاينها بأم العين، والتي أملت عليه القيام بكل ما في وسعه ل​مساعدة​ المتضررين، ومد يد العون لهم لإعادة إعمار ما خلَّفه الانفجار من دمار".


ولفت المصدر الى أن "ماكرون فوجئ وهو يحث القوى السياسية على تشكيل حكومة مهمة ب​العقوبات الأميركية​ التي استهدفت تباعاً رئيس ​التيار الوطني الحر​ النائب ​جبران باسيل​، والوزراء السابقين ​علي حسن خليل​ و​غازي زعيتر​ و​يوسف فنيانوس​، والتي أعاقت تأليفها، وبالأخص من قبل ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ الذي لم يكن مرتاحاً لشمولها وريثه السياسي، أي باسيل الذي يطمح للترشح ل​رئاسة الجمهورية​، كما أنه فوجئ بعدم تجاوب ​طهران​ مع مبادرته، رغم أنه سعى من خلال فريق عمله لإقناعها بتسهيل تشكيل حكومة مهمة من دون أن يتمكن، وصولاً إلى أنه أُعلم بلسان ​وزير الخارجية​ ​محمد جواد ظريف​ خلال زيارته ل​موسكو​ بأن مهمته في ​بيروت​ تواجه صعوبة، وذلك بتوجيهه سؤالاً مباشراً لماكرون عما يفعله في بيروت".
ورأى المصدر أن" اعتراض طهران على التسوية التي سعى لها ماكرون يكمن في أن ​القيادة​ ال​إيران​ية ليست في وارد تسهيل مهمته؛ لأنها تفضل الاحتفاظ بالورقة اللبنانية لتكون واحدة من الأوراق للتفاوض عليها مع ​الإدارة الأميركية​ ​الجديدة​؛ خصوصاً أنها كانت تراهن على فوز ​بايدن​، وبذريعة أن ​واشنطن​ هي الأقدر لدفع الأثمان المطلوبة لقاء مقايضتها الورقة اللبنانية برفع العقوبات الأميركية المفروضة عليها".
ولفت إلى أن "دخول لبنان في مفاوضات غير مباشرة مع ​إسرائيل​ ل​ترسيم الحدود​ البحرية المتنازع عليها بوساطة أميركية وبرعاية ​الأمم المتحدة​ وبتأييد إيران، لم يكن يهدف سوى إلى مهادنة واشنطن لبعض الوقت إلى حين تجاوز الاستحقاق الرئاسي الأميركي، وهذا ما يفسر معاودة تجميدها برفع لبنان لسقوف التفاوض".
وأكد المصدر السياسي أن "الفريق المساعد لماكرون أخطأ بعدم استخدامه لمجموعة من الأوراق الضاغطة التي يمكنه توظيفها لتنعيم موقف ​حزب الله​ ومن خلاله طهران، وسأل: هل كان مضطراً لتحييد مبادرته عن الأمور السياسية التي ما زالت عالقة، وتحديداً بالنسبة إلى ترحيل البحث ب​الاستراتيجية الدفاعية​ للبنان وبأحادية سلاح ​الدولة​، بذريعة أن سلاح الحزب يُبحث في إطار المفاوضات الخاصة بالمنطقة؟
وأضاف أن "ماكرون توخى من ترحيل النقاط الخلافية توفير الحماية الداخلية لتسويق مبادرته، بدلاً من أن يربط تأجيل البحث فيها بموافقة الحزب وحليفه عون بلا شروط لإنقاذها، بدلاً من أن يغرق في الرمال اللبنانية المتحركة التي استنزفت فريقه المكلف بالتواصل مع المكونات السياسية الرئيسة".
واعتبر أن "ماكرون أخطأ في التفاوض مع حزب الله من خلال مبعوثه إلى بيروت ​باتريك دوريل​، الذي تبلغ منه بأنه يدعم تسهيل ولادة ​الحكومة​ من دون أن يطلب منه الضغط على عون وباسيل، وسأل: كيف يُصرف موقف الحزب وأين؟ ما دام يراعي حليفيه إلى أقصى الحدود، وهما اللذان ينوبان عنه في تعليق البحث ب​تأليف الحكومة​ إلى ما بعد تسلم بايدن سلطاته الدستورية الأربعاء المقبل".
كما سأل: لماذا نأى حزب الله بنفسه عن التدخل لإنجاح المبادرة الفرنسية، بدلاً من أن يرد التحية بأحسن منها ل​باريس​ التي تكاد تكون العاصمة الأوروبية الوحيدة التي ما زالت تميز بين جناحي الحزب المدني والعسكري؟


عودة الى الصفحة الرئيسية