إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مقالات وتحقيقات
التوك توك' على خطّ 'الدليفري' في صيدا والغلاء يكوي الناس بلا رقابة: 'جعنا ما بقا قادرين نتحمّل'
التوك توك' على خطّ 'الدليفري' في صيدا والغلاء يكوي الناس بلا رقابة: 'جعنا ما بقا قادرين نتحمّل'
المصدر : محمد دهشة - نداء الوطن
تاريخ النشر : الخميس ٤ كانون ثاني ٢٠٢١

يطبّق حظر التجوال والإقفال التامّ في يومه السابع، حصاره على المواطنين وهم يلازمون منازلهم، لتفادي الخطر الذي يتهدّدهم جرّاء تفشّي فيروس "كورونا"، يتحوّل "الدليفري" منقذاً، يجول في كلّ مكان، يلبّي احتياجات الناس ولكنّ الاسعار "فلتت" وباتت ناراً، خِلافاً لحال الطقس البارد الذي لم يطفئ لهيب الغلاء، في ظلّ ضائقة معيشية غير مسبوقة. وأبناء صيدا كغيرهم من اللبنانيين، يشكون من الغلاء الذي طال كلّ شيء في ظلّ الاقفال التامّ، بعضهم استطاع تأمين مواد تموينية لبضعة أيام وِفق قدرته المالية، وبعضهم الآخر عجز لأنّه لا يملك قرشاً واتّبع قاعدة "كلّ يوم بيومه"، فيما تغيب الرقابة عن ارتفاع الأسعار، البائعون يعزون الأسباب الى التجّار الكبار، وهؤلاء بدورهم الى ارتفاع الدولار، يدور المواطن في حلقة مفرغة، لترتفع صرخة واحدة "جعنا ما بقا قادرين نتحمّل".

على "توك توك"، وهي مركبة نقل على ثلاث عجلات، يحاول الشاب لطفي بشر (29عاماً) تأمين قوت يومه واحتياجات اطفاله التوائم الثلاثة من حليب وحفاضات، يعمل حرّاً، وهو بالكاد يمشي، فالمرض الوراثي الذي ضرب العائلة جاءه خفيفاً خِلافاً لأشقّائه الذين لا يستطيعون المشي، يقول لـ"نداء الوطن": "رفضت الاستسلام للعجز والفقر، قرّرت المقاومة والعمل وكلّ يوم أسعى بجهد الى رزقي، اتّصل ببعض الزبائن وأوفّر لهم احتياجاتهم من طعام وشراب كي أكسب يوميتي".

ويؤكّد بشر "في ظلّ الاقفال التام والحجر توقّعت أن يزداد طلب الناس على شراء أغراضهم التموينية والغذائية، ولا سيّما الخبز والخضار والفاكهة، لكن للأسف الحركة تراجعت كثيراً لأنّ الناس تعيش ضائقة مالية شديدة، فاضطررت للعمل طوال فترة السماح بالتنقّل من الثامنة حتى الثالثة لتعويض هذا التراجع". وأضاف: "أتقاضى ثلاثة آلاف ليرة لبنانية على كلّ طلب فقط، وبالكاد أؤمّن ضروريات عائلتي المعيشية ومتطلّبات اطفالي التوائم الثلاثة".

بينما يؤكّد علي حبال لـ"نداء الوطن" أنّ "الناس في ضيقة كبيرة، وفوق الوباء والبلاء، تستعر نار الغلاء، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء"، داعياً المجتمع المدني "الى المزيد من المبادرات لملء فراغ الدولة التي تبدو في سبات عميق وغائبة عن السمع".


عودة الى الصفحة الرئيسية