إختر من الأقسام
آخر الأخبار
متفرقات | صيدا
البزري من مستشفى صيدا الحكومي: سنلقح كل الموجودين على الاراضي اللبنانية تباعا
البزري من مستشفى صيدا الحكومي: سنلقح كل الموجودين على الاراضي اللبنانية تباعا
المصدر : محمد دهشة
تاريخ النشر : السبت ٦ كانون ثاني ٢٠٢١

تفقد رئيس "لجنة لقاح كورونا" عضو اللجنة الوطنية للامراض الجرثومية والمعدية في لبنان الدكتور عبد الرحمن البزري، على رأس وفد من "تجمع المؤسسات الاهلية" في منطقة صيدا والجوار، مستشفى صيدا الحكومي، بعد اختياره ليكون مركزا رئيسيا للتلقيح من جائحة "كورونا"، حيث كان باستقبالهم رئيس مجلس الادارة المدير العام الدكتور احمد الصمدي.

ونوه الصمدي بدور الدكتور البزري على صعيد صيدا وكل لبنان في مواجهة وباء كورونا، قائلا منذ اليوم الاول لاختيار المستشفى لعلاج مرضى كورونا وهو يدعمنا وويتابع معنا كل يوم بيومه، ويقدم النصائح الطبية والتنظيمية واللوجستية، مشيرا الى ان المستشفى الحكومي اثبيت قدرة على التحدي واستعياب كل المصابين بحيث لم نرفض اي واحد منهم، والان يجري الاستعداد ليكون مركزا للتلقيح.

واوضح ان المستشفى يستوعب اليون ما بين 40- 45 مريضا، ورغم كل الضغط التي مرت به المستشفيات الحكومية والحاصة، لم نرفض اي مريض، ونحن بصدد زياردة غرف العناية الفائقة في المرحلة المقبلة لترتفع من 8 الى 22، وقد عالجنا منذ بداية شهر كانون الثاني الجاري نحو 130 مريضا، واستقبلنا في قسم الطوارىء اكثر من 200 مريضا تلقوا العلاج وتابعنا معهم في المنازل.

بدوره الدكتور البزري اشاد بدور تجمع المؤسسات الاهلية في دعم وتأهيل المستشفى وبدور الصمدي والطاقم الطبي والتمريضي فيه، وباختياره مركزا رئيسيا للتلقيح التي ستبدأ قريبا، واهميته انه جامعي وحكومي ويخدم منطقة واسعة في صيدا وقريب من مخيم عين الحلوة، حيث يمكننا تلقيح اخواننا الفلسطينيين ايضا وهو من الخيارات الممتازة ويؤكد على مدى التزامنا بتلقيح اللبنانيين والفلسطينيين والسوريين على حد سواء واي مقيم على الاراض اللبنانية، والافضلية للقطاع الصحي وخاصة المواجهة لفيروس كورونا، وطاقم المستشفى الحكومي منهم، ثم المسنين، وفق حسب المنصة التي ستطلق يوم الخميس ثم لذوي الاحتياجات الخاصة التي يمكنهم الوصول الى هنا.

واكد البزري ااننا ندرس امكانية ايجاد مراكز اخرى في صيدا، ونأخذ بالحسبان قدرتها على استيعاب المزيد من المرضى، وسيكون المستشفى الحكومي المركز الرئيسي وندرس استخدام احدى المستشفيات الكبرى او الجامعية في صيدا، او الاستفادة من امكانيات المستشفى التركي التخصصي للجروح والحروق، واذاكان هناك من فرصة لتأهليه لانه للاسف لم تجري اي عملية تأهيل منذ عشر سنوات.

واوضح ان اللقاح سيصل الى لبنان على دفعات، وهناك 2 مليون ونصف من فايزر، 2 مليون و700 من كوفاكس ومليون ونصف اي نحو ست ملايين جرعة ونحن بحاجة الى تسعة ملايين كي نلقح كل الموجودين على الاراضي اللبنانية، ونتطلع بايجابية الى بعض المبادرات سواء السياسية او الخيرية او القطاعية للمساعدة على التلقيح على ان تبقى تحت سقف اللجنة الوطنية مع الاخذ بعين الاعتبار لبعض القوى الامنية والجيش اللبناني والاعلاميين والفنيين ونتأكد من نوعية اللقاح.

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية