إختر من الأقسام
آخر الأخبار
صيدا - جزين من أكثر ألدوائر ألانتخابية في لبنان تعقيدا
صيدا - جزين من أكثر ألدوائر ألانتخابية في لبنان تعقيدا
المصدر : محمد صالح - الإتجاه
تاريخ النشر : الخميس ٩ تشرين أول ٢٠٢١

بدأت البوادر العلنية المتعلقة باجراء الانتخابية النيابية اللبنانية المقبلة التي تقرر تقريب موعد اجرائها من يوم الأحد في 8 أيّار 2022، الى يوم الأحد 27 آذار من العام 2022 ...تطل براسها في المناطق وفي الدوائر الانتخابية كافة وتعبر عن نفسها بعلامات متعددة وباكثر من اشارة ؟.. كل ذلك ينذر بان تلك الانتخابات الموعودة لن تكون سهلة على اي طرف ولا على اي فريق سياسي ولا على اي تحالف انتخابي قديم او مستجد ؟..

مصادر مواكبة تشير ل "الاتجاه" الى "أن من بين أكثر المناطق الانتخابية النيابية على صعيد الجمهورية اللبنانية التي سوف تشهد تعقيدات وتجاذبات انتخابية عديدة ستكون في معظمها صاخبة ؟.. هي دائرة انتخابات عاصمة الجنوب صيدا وارتباطها الانتخابي بمدينة جزين عروس الشلال في جنوب لبنان وذلك وفقا للقانون الانتخابي الحالي الذي ستجري الانتخابات بموجبه" .

هذه ألدائرة الانتخابية صيدا - جزين قد تشهد تحالفات انتخابية على واقع سياسي مستجد افرزته نتائج انتفاضة 17 تشرين , ويشكل تحالفا طبيعيا لافرازات تلك الانتفاضة.. او تحالفات انتخابية اخرى ربما لن تكون متوقعة !.. او عودة التحالفات الانتخابية القديمة ...او تبدلا في التحالفات وهذا الامر متوقع ايضا ...

ويدور حاليا في الاروقة السياسية الضيقة لدائرة صيدا - جزين الانتخابية همسا انتخابيا.. لن يبقى طويلا في اطار الهمس وسيتحول الى ضجيج انتخابي صاخب خلال وقت قصير ..

وتؤكد المصادر ان "الهمس الحالي سياسي - تحالفي - انتخابي بطبيعة الحال , وهو مكمل للمشهد العام في لبنان ويتركز على كيفية اجراء الانتخابات , لجهة التحالفات السياسية في هذه الدائرة ؟.. والى اي مدى تغيرت طبيعة تلك التحالفات الانتخابية , او تضررت بفعل التراكمات السابقة وتعقيداتها التي حصلت ووقعت منذ الانتخابات الاخيرة في 2018 الى يومنا هذا !!... فهل سيبقى التحالف الانتخابي السابق على قدمه وعفا الله عما مضى ؟. ام تبدلا جذريا قد حصل" ؟ّ!

تلك اسئلة ستبقى الاجابة عليها رهن اصحابها فقط لا غير , ولا تحمل اية تكهنات او تأويلات نظرا لدقتها وحساسيتها ..

لكن من أولى تجليات المعركة الانتخابية في دائرة صيدا - جزين الانتخابية وحماوتها وتعدد اللاعبين السياسيين فيها قيام انصار "جبهة 17 تشر ين" بفتح مكتب انتخابي لهم في عاصمة الشلال جزين وتعليق شعار "قبضة الثورة" على شرفته وذلك في مبادرة لتأكيد "جهوزية الثورة للاشتراك في المعركة الانتخابية في هذه الدائرة ..ومواجهة مرشحي السلطة".. وفقا للبيان المرفق مع "شعار قبضة الثورة" المنشور عبر مواقع التواصل الاجتماعي العائدة ل "جبهة 17 تشرين"..


عودة الى الصفحة الرئيسية