إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مشعل لم يدخل المخيمات 'لدواعٍ أمنية': نلتزم الصمت والتهدئة
مشعل لم يدخل المخيمات 'لدواعٍ أمنية': نلتزم الصمت والتهدئة
المصدر : المدن
تاريخ النشر : الثلاثاء ٢٤ كانون أول ٢٠٢٢

كشفت مصادر مطلعة لـ"المدن" أن رئيس حركة حماس في الخارج، خالد مشعل، كان بصدد القيام بزيارة خاطفة اليوم الجمعة لمخيم البرج الشمالي جنوب لبنان، لكنه عدل عنها في اللحظة الأخيرة، بعدما تلقى نصائح "لبنانية " بعدم الدخول إلى المخيم لدواع أمنية، وأن نصائح مماثلة وجهت لمشعل بعدم زيارة مخيم عين الحلوة والمية ومية للأسباب نفسها.

ساعات في صيدا
مشعل الذي زار مدينة صيدا لبضع ساعات، حيث أدى صلاة الجمعة في مسجد الشهداء في المدينة، استعاض عن زيارة المخيمات الثلاثة بلقاء في مركز الجماعة الإسلامية في صيدا، مع عائلات شباب حماس الأربعة الذي قضوا الأحد الماضي في مخيم البرج الشمالي، بإطلاق نار استهدف جنازة حمزة شاهين، أحد كوادر الحركة الذي قتل قبلها بيوم واحد بانفجار غامض في مسجد تشرف عليه حماس داخل المخيم المذكور. وتتهم حماس قواتَ الأمن الوطني الفلسطيني (فتح) بالوقوف وراء إطلاق النار على المشيعين، مطالبة إياها بتسليم من وصفته بالقتلة.

وأبلغ مشعل الأهالي الذين التقاهم أن فتح سلمت فقط 3 من أصل 15 مطلوباً بأحداث البرج الشمالي حتى الآن.

وترافقت زيارة مشعل لعاصمة الجنوب اللبناني مع إجراءات أمنية مشددة، اتخذتها وحدات من الجيش اللبناني ومخابراتها، ووسط انتشار أمني كثيف في محيط مسجد الشهداء وسط المدينة، وقرب مركز الجماعة الإسلامية، وفي الحي الوسطاني، فيما تولى فريق الأمن الشخصي لمشعل وأمن حماس الإجراءات الأمنية في باحة المسجد ومركز الجماعة.

وكان لافتاً عدم شمول زيارة مشعل أيا من مخيمي عين الحلوة والمية ومية، على عكس ما جرت العادة عند زيارة أي مسؤول كبير في حماس لمنطقة صيدا والجنوب، كما لم تشمل الزيارة مخيم البرج الشمالي – حتى الآن – لدواع أمنية. ولم يعرف ما إذا كان المخيم المذكور سيدرج على جولة مشعل، الذي يمضي ما تبقى من الأسبوع الحالي –على الأقل- في لبنان. الأمر الذي تستبعده مصادر متابعة للزيارة، من دون أن تنفي إمكانية حصوله، خصوصاً وأن مشعل سينتقل مجدداً الأحد إلى صيدا، حيث من المقرر أن يلقي كلمة في مهرجان ذكرى انطلاقة حماس الرابعة والثلاثين، الذي سيقام في أحد المجمعات الرياضية في المدينة، وفق ما اعلن المكتب الإعلامي لحماس في لبنان.

الصلاة.. والكلمة خارج المسجد
وصل مشعل إلى مسجد الشهداء بعيد الحادية عشرة والنصف ظهراًن يرافقه وفد من كبار مسؤولي حماس في لبنان، حيث التحق مباشرة بالمصلين الذين أمّهم مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار الحبال، الذي دعا في خطبة الجمعة "القيادات والمسؤولين اللبنانيين إلى التخلي عن الفئوية ونصرة الشعب الفلسطيني"، قائلاً "الفلسطينيون أهل التضحية. وهم الذين علموا العالم أجمع الكرامة والبطولة. وهم الذين رفعوا راس الأمة وحافظوا على عزتها. ويجب عليهم الانتباه من الفتن. وأدعوهم إلى وحدة الصف والكلمة، وإلى وقوف كل القوى إلى جانبهم ومساعدتهم في تجاوز خلافاتهم، والعمل معاً لوحدة الصف لأبناء فلسطين والعرب، لمواجهة ما يحاك لهم".

ورغم أن إعلام حماس كان أعلن أن مشعل سيلقي كلمة في مسجد الشهداء، إلا أن اللافت انه ألقى الكلمة بعد خروجه من المسجد، وفي باحته الخارجية. الأمر الذي طرح تساؤلاتعدة حول السبب!

وقال مشعل في كلمته: "نحن في زيارة للبنان العزيز، اليوم في صيدا عاصمة الجنوب. فخورون أن نكون في صيدا بين أهلها الكرام وأبناء لبنان وأبناء فلسطين شعب واحد، وهموم واحدة، وإن كان الفلسطيني سيظل ضيفاً عزيزاً عند قوم أعزاء يتطلع إلى العودة إلى أرض الوطن. جئنا إلى لبنان وصيدا ومخيماتها وإلى أبناء شعبنا الفلسطيني، لنشاركهم حالة الصمود، ونقف معهم في همومهم خاصة، بعد أن ارتقى منهم شهداء أربعة في الأيام الماضية، وفي ذكرى انطلاقة حماس في شهر كانون الأول. نحن حريصون على أمن واستقرار لبنان وسلامة جبهته الداخلية، ولا نتدخل بشؤونه، وحريصون على سلمه الأهلي، وأن تظل مخيماتنا في لبنان واحة أمن وسلام بانتظار العودة إلى أرض الوطن، لا نقبل توطيناً ولا وطناً بديلاً ولا تعويضاًز ولكن حريصين أن يعيش شعبنا بحالة من الكرامة ومن القدرة على الحياة اليومية، التي تمنعه من الرحيل القسري. ومن خلال لقائي مع المسؤولين وخصوصاً الرئيس ميقاتي، شكرنا الخطوات التي تمت من وزير العمل وتمنينا عليه المزيد من الخطوات التي تعين شعبنا على تدبير أموره، مقدرين أن مجمل الشعب اللبناني يعاني ضائقة اقتصادية. ونتمنى الخير للبنان".

وأضاف: "وطبعاً في ظل الشهداء الذين فقدناهم في الأيام الماضية، ونحن اليوم نلتقي أسر الشهداء الأربعة، فغننا نؤكد على ما يلي:

- أولاً: نترحم على شهدائنا وعلى كل الشهداء. ونقول أن دماءهم لن تذهب هدراً ولا سدى.

- ثانياً: من اقترفوا جريمة قتلهم وغدروا بهم سوف يعاقبون وفق القانون. ونحن أبلغنا السلطة اللبنانية بأسمائهم حتى تقوم بمسؤوليتها.

- ثالثاً: نحن تحت سقف القانون والدولة اللبنانية، ونحترم الأصول، وندعو إخواننا في السلطة الفلسطينية وفي حركة فتح، لأن يرفعوا الغطاء عنهم، فالذي يتجرأ على الدم الفلسطيني لا يصح ولا يليق به أن ينتسب إلى هذا الشعب وإلى قوات وطنية منسوبة إلى شعبنا الفلسطيني. مطلوب أن يرفع الغطاء عنهم لأننا حريصون على وحدتنا الوطنية التي نغذيها بتوافقنا وبسلامة دمائنا وبوحدتنا بوجه العدو. وبندقيتنا في حماس لن تكون إلا في وجه العدو الصهيوني، ولن تستخدم بوجه أحد من شعبنا، وستظل بوصلة القوى الفلسطينية القدس وفلسطين. لدينا عناوين تشغلنا في فلسطين هي القدس والأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية وكسر الحصار عن غزة والمقاومة، التي تسعى إلى طرد الاحتلال وإلى التحرير باذن الله، وحق العودة إلى الوطن والإفراج عن المعتقلين. هذه همومنا التي تشغلنا ونتمنى أن تكون الأمة معنا..

موعد حزب الله.. غير محدد
وبعد انتهاء مشعل من القاء كلمته بادره احد الصحافيين بسؤال "هل سيكون هناك لقاء بينكم وبين حزب الله ؟" فأجاب مشعل "أبوابنا مفتوحة للقاء الجميع وكل شيء في وقته مناسب، إن شاء الله".

وبعد الصلاة جمع لقاء خاص مشعل والوفد المرافق بمفتي صور وأقضيتها الشيخ مدرار الحبال، بحضور رئيس رابطة علماء فلسطين الشيخ علي اليوسف، واستمر اللقاء نحو نصف ساعة.

ومن هناك انتقل مشعل إلى مركز الجماعة الإسلامية في الوسطاني في صيدا حيث التقى أهالي شهداء أحداث مخيم البرج الشمالي، بحضور قياديين من حماس والجماعة.

وعلمت "المدن" أن مشعل قال أمام الأهالي الذين التقاهم إن حماس لن تتنازل عن حق شهدائها، ولكن تحت سقف القانون والدولة اللبنانية. وأضاف "نلتزم الصمت والتهدئة والحرص على استقرار أهلنا في المخيمات وفي لبنان". كما علم أن مشعل أبلغ الأهالي أن هناك 15 اسماً من فتح مطلوبين بأحداث البرج الشمالي، وأن فتح سلمت منهم ثلاثة فقط حتى الآن.


عودة الى الصفحة الرئيسية