إختر من الأقسام
آخر الأخبار
متفرقات | لبنان
دولرة بطاقات سفر الـ MEA تتفاعل...مصادر توضح الاسباب والنقابة تشكر عون
دولرة بطاقات سفر الـ MEA تتفاعل...مصادر توضح الاسباب والنقابة تشكر عون
المصدر : Kataeb.org
تاريخ النشر : الخميس ٩ شباط ٢٠٢٠

شهدت مكاتب الميدل ايست في مطار رفيق الحريري الدولي ازدحاماً كبيراً لشراء بطاقات السفر بالليرة اللبنانية قبل سريان قرار بيعها بالدولار غدا.

لا عجب ان يأتي قرار الميدل ايست بدولرة بطاقات السفر كون الأمر نتيجة حتمية للانهيار الاقتصادي الحاصل في البلد.

وتوضح المصادر ان السبب الاساسي تقني اذ ان العملية التشغيلية لتحليق طائرات طيران الشرق الاوسط تتم من خلال الدفع بالدولار وبالتالي الشركة سيّرت الامور لبضعة اشهر على اساس ان تتقاضى بالليرة لاعمال الصيانة والطعام والامور المتعلقة باقلاع وهبوط الطائرة التي تدفعها بالدولار ولكن اذا اكملت على هذا المنوال كما فهي تتجه اما الى افلاس الشركة بسبب فرق السعر واما يجب ان تعتمد على القبض بالدولار وهو الخيار الذي لجأت اليه.

كما ان طلب نقابة اصحاب مكاتب السياحة والسفر من الرئيس عون دولرة بطاقة الميدل ايست أتى كي لا يكون هناك خلل في المنافسة وقرار اليوم اتى استجابة لطلب رئيس الجمهورية والدليل ان النقابة شكرته .

الحل بحسب المصادر المتابعة يجب ان يكون حيث اساس المشكلة اي غياب الدولار من السوق اللبناني.

فقد اشارت نقابة أصحاب مكاتب السفر والسياحة في لبنان الى انه "في إطار سعيها الدؤوب لحل معضلة المنافسة المستجدة وغير المتكافئة بين شركات الطيران، أعضاء المنظمة العالمية للطيران الدولي IATA ، ومكاتب السفر والسياحة ، والتي كادت أن تطيح بالقطاع والعاملين فيه. وإستكمالاً لإتصالاتها ومراجعاتها على أعلى المستويات منذ تاريخ ظهور الأزمة ، وعملاً بقرار الجمعية العمومية لنقابة أصحاب مكاتب السفر والسياحة في لبنان المنعقدة في مركز النقابة في الأشرفية بتاريخ 28/01/2020 . أجرى مجلس النقابة سلسلة من المشاورات واللقاءات مع المسؤولين والمعنيين مباشرةً بالقطاع، وآخرها بتاريخ 12/02/2020 اللقاء مع ممثلي شركات الطيران في لبنان BARLEB طرحت خلالها النقابة رؤيتها للحل على المديين القريب والبعيد .



وبحسب البيان فإنه "توصل المجتمعون إلى حل يقضي بتوحيد معايير التعامل بين شركات الطيران من جهة وكل من مكاتب السفر والسياحة والمستهلكين من جهة أخرى ، ضمن شروط المنظمة العالمية للطيران الدولي IATA ، (لبنان عضو فيها) ووفقاً للقوانين المرعية الإجراء والمعاهدات ذات الشأن ، وإستناداً الى قاعدة المحافظة على القطاع وحقوق المستهلك كما ومصالح شركات الطيران ، على أن يبدأ التنفيذ صباح الإثنين 17/02/ 2020.

وشكرت النقابة كل من ساهم في حل هذه المسألة من مسؤولين سياسيين وعلى رأسهم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وإدارات شركات الطيران العاملة وعلى رأسهم إدارة شركة طيران الشرق الأوسط ، تأمل من المعنيين التكاتف مجدداً من أجل التصدي الى الخطر الداهم المتمثل بالمادة 42 من قانون الموازنة العامة للعام 2020 توصلاً لإلغائها وتحرير القطاع من خطرها."

وفي التداعيات، ازدحمت منذ الصباح مكاتب الميدل ايست في مطار رفيق الحريري الدولي لشراء بطاقات السفر بالليرة اللبنانية قبل سريان قرار بيعها بالدولار غدا.

استنكارات من االلبنانيين بالجملة

ومنذ اعلان الخبر، امتلأت مواقع التواصل بتعليقات من الناشطين وكتب أحدهم "الميدل ايست تابعة للدولة اللبنانية، (هذه) مخالفة فاضحة للقوانين نحن لا نتجه نحو الإنهيار، نحن في وسط الإنهيار".

وكتبت أخرى ساخرة "لكل شخص يطالب بمقاطعة الميدل ايست، نقول له: ليس معنا دولار من الأساس لندفع"....

ومن السياسيين ايضاً

وهذا الخبر لم يرض السياسيين ايضاً، فقال فريد هيكل الخازن: دولرة بطاقة سفر الميدل إيست مناقض لقانون النقد والتسليف."
وأضاف:" الحلّ هو اما تعديل القانون او العودة عن قرار الدولرة باستثناء ركاب الدرجة الأولى".

بدوره، غرد النائب شامل روكز قائلاً: "طيران الشرق الاوسط: شركة لبنانية، يملكها الشعب اللبناني… عملتنا الوطنية هي الليرة اللبنانية، وقوانين التعامل النقدي واضحة… القرار الاخير يثير استفهامات كثيرة، بإنتظار اجابات واضحة من رئيس الحكومة والوزراء المعنيين بالملف. وهالتعدي عالشعب اللبناني برسم الانتفاضة!.

من جهتها، غرّدت النائبة بولا يعقوبيان على حسابه على "تويتر" قائلة:"طيران الشرق الأوسط اير ليبان سابقًا المملوك من مصرف لبنان بالكامل يتوقف عن قبول الليرة اللبنانية!! أما ودائع اللبنانيين بالدولار التي أودعت بالدولار فهي بالقطارة او بالليرة. دولة الداخل مفقود والخارج لبناني.

وكان رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل قد طلب من مسؤول ملفات الفساد المحامي وديع عقل تقديم إخبار قضائي أمام النيابة العامة غداً الاثنين ضد الميدل إيست لمخالفتها القوانين أولاً ، وحرمانها اللبنانيين من السفر بالعملة المتوافرة لديهم ثانياً وهذا أبسط حقوقهم.

وصباحاً، كتب النائب أغوب ترزيان في حسابه عبر "تويتر": "نذكّر شركة الطيران اللبنانية والوطنية، الشرق الاوسط بالقانون الصادر في موازنة 2020 الذي يفرض خلافاً لأي نص بوجوب التعامل بالعملة الوطنية حصراً، وإليكم المادة السابعة والثلاثين من الموازنة2020، وادعو الجميع إلى عدم الالتزام بقرار الشركة".

بيان نقابة أصحاب مكاتب السفر والسياحة في لبنان

وفي السياق، اشارت نقابة أصحاب مكاتب السفر والسياحة في لبنان الى انه "في إطار سعيها الدؤوب لحل معضلة المنافسة المستجدة وغير المتكافئة بين شركات الطيران، أعضاء المنظمة العالمية للطيران الدولي IATA ، ومكاتب السفر والسياحة ، والتي كادت أن تطيح بالقطاع والعاملين فيه. وإستكمالاً لإتصالاتها ومراجعاتها على أعلى المستويات منذ تاريخ ظهور الأزمة ، وعملاً بقرار الجمعية العمومية لنقابة أصحاب مكاتب السفر والسياحة في لبنان المنعقدة في مركز النقابة في الأشرفية بتاريخ 28/01/2020 . أجرى مجلس النقابة سلسلة من المشاورات واللقاءات مع المسؤولين والمعنيين مباشرةً بالقطاع، وآخرها بتاريخ 12/02/2020 اللقاء مع ممثلي شركات الطيران في لبنان BARLEB ، طرحت خلالها النقابة رؤيتها للحل على المديين القريب والبعيد .

وبحسب البيان فإنه "توصل المجتمعون إلى حل يقضي بتوحيد معايير التعامل بين شركات الطيران من جهة وكل من مكاتب السفر والسياحة والمستهلكين من جهة أخرى ، ضمن شروط المنظمة العالمية للطيران الدولي IATA ، (لبنان عضو فيها) ووفقاً للقوانين المرعية الإجراء والمعاهدات ذات الشأن ، وإستناداً الى قاعدة المحافظة على القطاع وحقوق المستهلك كما ومصالح شركات الطيران ، على أن يبدأ التنفيذ صباح الإثنين 17/02/ 2020.

وشكرت النقابة كل من ساهم في حل هذه المسألة من مسؤولين سياسيين وعلى رأسهم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وإدارات شركات الطيران العاملة وعلى رأسهم إدارة شركة طيران الشرق الأوسط ، تأمل من المعنيين التكاتف مجدداً من أجل التصدي الى الخطر الداهم المتمثل بالمادة 42 من قانون الموازنة العامة للعام 2020 توصلاً لإلغائها وتحرير القطاع من خطرها."


عودة الى الصفحة الرئيسية