إختر من الأقسام
آخر الأخبار
سياسة | لبنان
الراعي: نرى هذه الايام سياسية الشعب المحروق والمسؤولون غارقون في لعبة جهنمية
الراعي: نرى هذه الايام سياسية الشعب المحروق والمسؤولون غارقون في لعبة جهنمية
تاريخ النشر : الأربعاء ٢٨ حزيران ٢٠٢١

رأى ​البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي​ في فظة ألقاها في قداس الأحد في ​بكركي​ أنه "كم هو ضروري ان يصلي كل مسؤول من أجل خلاصه الشخصي ومن أجل ان يحكم ب​العدل​ والتفاني بغية تأمين الخير العام الذي منه خير كل مواطن"، لافتا إلى ان "المسؤول الذي يصلي يخاف دينونة الله أما الذي لا يؤمين ولا يصلي فليخف دينونة الشعب".

وتوجه إلى المسؤولين "الذين يعطلون تأليف ال​حكومة​"، بالقول: "لقد عرفنا ​سياسة​ الارض المحروقة لكننا نرى في هذه الايام سياسة الشعب المحروق، ​العالم​ كله ينتظرنا لكي يمد يد المساعدة لنا، أما أنتم أيها المسؤولون فغارقون في لعبة جهنمية وفي الانانيات و​المحاصصة​ والمكاسب وفي السير عكس أماني شعبنا". وأضاف "لا يكفي ان تعترفوا بعجزكم وضعف صلاحياتكم لتتركوا الازمات تتفاقم والانهيار يتسارع، فهذه البلاد ليست ملكية خاصة لكي تسمحوا لأنفسكم بتفليسها وتدميرها، هذه ​الدولة​ هي ملك شعبنا".

ولفت إلى انه "أمام عدم معالجة الامور الحياتية نتسائل إذا ما كنتم مكلّفين بتدمير بلادنا وإلا لما هذه الجمود فيما فرص المعالجة متوفرة ونحن في زمن فيه حلول لكل شيء". وشدد على انه "حان الوقت لخروج الدولة من لعبة المحاور الاقليمية وتعيد النظر بخياراتها التي أثبتت التطورات انها لا تصب في مصلحة البلاد والاستقرار والازدهار وأنها قضت على علاقات ​لبنان​ العربية والدولية، وضربت هذه الجماعة السياسية سمعة لبنا الدولية فيما كان اسم لبنان رمز الابداع والنهضة".

ودعا الراعي حكومة تصريف الاعمال إلى ان تقوم بواجبتاها بحكم ​الدستور​ وتبادر إلى توفير الغذاء و​الدواء​ و​المحروقات​ وحليب الاطفال، وسأل "أليس من أبسط واجباتها دهم مستودات وخزانات الاحتكار وتوقيف شبكات التهريب المنظمة و​اقفال​ المعابر غير الشرعية وضبط المعابر الشرعية واقفال المتاجر ومنع غلاء ​الاسعار​ والتزوير". ورأى انه "هناك من يريد ان يقفل البلاد ويتسلم مفاتيحه وهذه رهانات خاطئة، فهذا بلد لا يسلم مقاليده لأحد ولا يستسلم أمام أحد".


عودة الى الصفحة الرئيسية