إختر من الأقسام
آخر الأخبار
جمعية صرخة المودعين: لن نسكت بعد اليوم عن أيّ تصريح يدعم المجرمين..
جمعية صرخة المودعين: لن نسكت بعد اليوم عن أيّ تصريح يدعم المجرمين..
تاريخ النشر : الأحد ١٦ كانون ثاني ٢٠٢٢

ردت "جمعية صرخة المودعين"، في بيان، على "ما ورد في المداولات التي حصلت بين بعض القضاة وبعض السياسيين في الايام الاخيرة".

وذكر البيان بأنّ الجمعية "ومنذ تأسيسها، ابتعدت كل البعد عن الغوص في السياسة والكلام المذهبي والطائفي الضيّق والبغيض، فهي أخذت على عاتقها ومنذ بدء عملها على محاولة استعادة أموال المودعين المحتجزة على وجه غير قانوني من قبل المصارف المتورطة مع المنظومة الحاكمة في عملية انهيار القطاع المصرفي عمداً، والذي نتج عنه انهيار معظم القطاعات الاقتصادية والحيويّة في البلد بسبب تصرف تلك المنظومة البعيد كل البعد عن المسوؤلية والمهنية... ولكن المريب والملفت للنظر هو ما حصل في الآونة الاخيرة من التدخلات التي امتهن السياسيون انتهاجها كما بعض من رجال الدين وبعض من القضاة بهدف اعطاء الدعم لبعض الرموز الاساسية المتورطة في زعزعة أمن البلد الاقتصادي والمالي من دون حسيب أو رقيب ولغاية في نفس يعقوب وكأني بهم متورطين بتنفيذ مخطط جهنمي يهدف إلى القضاء على الشعب اللبناني وعلى الوطن ككل".

وأضاف البيان: "إنّ المودع ومن يدعمونه بالفعل لا بالقول موجودون في خندقٍ واحدٍ معه بينما المصارف ومصرف لبنان وكلّ من يدعمهم، دون استثناء كائناً من كان، هم في خندق آخر. هذان الخندقان لم ولن يلتقيا إلا بعد إعادة الاموال المنهوبة والمحجوزة كاملة وبعملة الايداع وفوراً. وبناء على ما تقدّم، فنحن بتنا نصنّف المسؤولين من صانعي القرار، رجال دين، إعلاميين، رجال قانون، رؤساء ووزراء ونواب ممن دعموا بالاقوال والافعال من تحت الطاولة وفوقها على أنّهم من النوع البشري الساقط اخلاقياً وضميرياً".

وختم: "هذه النبرة العالية في الكلام غير المعهودة من قبلنا نابعة من توجهنا في التصعيد على كل المستويات وبكل الاتجاهات وننبه من أنّنا لن نسكت بعد اليوم عن ايّ تصريح وأيّ تصرف يدعم هذه الزمرة المجرمة. أمّا على الارض، فعليكم أن تنتظروا المفاجآت".


عودة الى الصفحة الرئيسية