إختر من الأقسام
آخر الأخبار
بايدن يختار أول امرأة سوداء متحدثة باسم البيت الأبيض
بايدن يختار أول امرأة سوداء متحدثة باسم البيت الأبيض
المصدر : الشرق الأوسط
تاريخ النشر : الإثنين ٢٧ أيار ٢٠٢٢

اختيرت كارين جان بيير كأوّل امرأة سوداء تتحدث باسم البيت الأبيض. وقال الرئيس الأميركي جو بايدن إنه سعيد وفخور بتعيينها المتحدث الصحافي رقم 35 بهذا المنصب، لتحل محل جين ساكي التي ستغادر البيت الأبيض الأسبوع المقبل للعمل في قناة «MSNBC». وقال بايدن في بيان: «لا تقدم جان بيير الخبرة والموهبة والنزاهة اللازمة لهذه الوظيفة الصعبة فحسب، ولكنها ستستمر في قيادة الطريق في التواصل حول عمل إدارة بايدن هاريس نيابة عن الشعب الأميركي. لقد عرفناها أنا وجيل واحترمناها لفترة طويلة وستكون صوتاً قوياً يتحدث نيابة عني وعن هذه الإدارة». واستقبلت المتحدثة المنتهية ولايتها جين ساكي خليفتها جان بيير على منصة المؤتمر الصحافي اليومي مساء الخميس، أمام المراسلين في قاعة جيمس برادلي بالبيت الأبيض، وأشادت بمهنية وكفاءة جان بيير وعانقتها عدّة مرّات. وقالت ساكي إن كارين جان بيير «ستكون أول امرأة سوداء وأوّل مثلية تشغل هذا المنصب».

وأضافت ساكي أن تعيين جان – بيير أمر رائع، لأن تمثيل الأقلّيات السوداء مهمّ وستعطي صوتاً للكثيرين وستُظهر ما يُمكن فعله حقاً حين تعملون بجهد وتحملون أحلاماً كبيرة. أمّا كارين جان بيير التي بدا عليها أيضاً التأثر، فقالت: «إنها لحظة تاريخية وأهميتها بالغة. أفهم كم أن هذا مهمّ لكثير من الناس».

من المعروف أن دور المتحدث باسم البيت الأبيض صعب، ويتطلب معرفة قوية بالسياسة المحلية والدولية، فضلاً عن القدرة على الرد بسرعة على أسئلة من غرفة تضم عشرات المراسلين. وستواجه جان بيير في الفترة المقبلة تحديات كبيرة في نقل رسالة الإدارة الأميركية قبيل الانتخابات التشريعية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، التي يمكن أن تشكل تحدياً كبيراً للديمقراطيين، إضافة إلى ملفات صعبة كافح مسؤولو الإدارة للدفاع عنها مثل مكافحة الوباء ووضع الاقتصاد ومخاوف الأميركيين بشأن معدلات التضخم المرتفعة وغلاء الأسعار، والخلافات الحزبية، والملفات الخارجية المتعلقة بروسيا والغزو المستمر لأوكرانيا وإيران وكوريا الشمالية ومنطقة الشرق الأوسط. عملت كارين جان بيير مستشارة لبايدن منذ فترة طويلة خلال توليه منصب نائب الرئيس لباراك أوباما، وشاركت في حملتي الرئيس السابق في عامي 2008 و2012 وتولت منصب المدير السياسي الإقليمي لحملة أوباما، ثم عملت في منصب المدير السياسي الإقليمي للشؤون السياسية خلال الولاية الأولى لإدارته. ثم شاركت في حملة بايدن في عام 2020 قبل الانضمام إلى فريقه في البيت الأبيض. وأشار بيان البيت الأبيض إلى أن جان بيير عملت في السابق مديرة للشؤون العامة لمجموعة «موف أون» ومحللة سياسية لدى شبكتي «إن بي سي» و«إم إس إن بي سي» الأميركيتين.


عودة الى الصفحة الرئيسية