إختر من الأقسام
آخر الأخبار
“سي أن أن”: المركز الذي استضاف سلمان رشدي رفض توفير الحماية اللازمة..!
“سي أن أن”: المركز الذي استضاف سلمان رشدي رفض توفير الحماية اللازمة..!
تاريخ النشر : الأحد ٢ آب ٢٠٢٢

قالت شبكة CNN الأمريكية، السبت، 13 أغسطس/آب 2022، إن المكان الذي تعرَّض فيه الكاتب البريطاني من أصل هندي، سلمان رشدي، للطعن كان قد رفض التوصيات السابقة لتشديد الإجراءات الأمنية، فيما علق مسؤول في حزب الله على حادثة استهداف الكاتب الذي أصدرت إيران فتوى بإهدار دمه.

حيث قال مصدران للشبكة الإخبارية، إن قيادة المؤسسة التي استضافت الكاتب رشدي رفضت توصيات بشأن الإجراءات الأمنية الأساسية، بما في ذلك فحص الحقائب وأجهزة الكشف عن المعادن، خوفاً من أن يؤدي ذلك إلى حدوث انقسام بين المتحدثين والجمهور.

وذكر شاهد عيان، لم يفصح عن هويته لأسباب تتعلق بالسلامة، والذي رأى واقعة الاعتداء، أنه لم تكن هناك عمليات تفتيش أمنية أو أجهزة الكشف عن المعادن في الحدث.

من جانبه، قال مسؤول في جماعة حزب الله اللبنانية، السبت، إن الجماعة ليس لديها معلومات إضافية عن حادث الطعن الذي تعرضه له الروائي سلمان رشدي، الذي قضى سنوات مختبئاً بعد أن أصدرت إيران فتوى بإهدار دمه بسبب كتاباته.

وقال المسؤول لـ"رويترز"، شريطة عدم الكشف عن هويته، "لا نعلم شيئاً عن هذا الموضوع، وبالتالي لن يصدر عنا أي تعليق".

وحزب الله مدعوم من إيران، التي أصدر زعيمها الراحل آية الله روح الله الخميني فتوى عام 1988 تدعو المسلمين لقتل رشدي بتهمة التجديف.

وقالت الشرطة إن المهاجم المشتبه به هو هادي مطر، البالغ من العمر 24 عاماً من نيوجيرسي. ومطر لبناني الأصل وتنحدر أسرته من بلدة يارون بجنوب لبنان، وذلك حسبما قال علي تحفه رئيس بلدية يارون.

وعندما سئل عما إذا كان مطر أو والداه ينتمون إلى حزب الله أو يدعمونه، قال تحفه إنه "ليس لديه معلومات على الإطلاق" عن الآراء السياسية للوالدين أو مطر؛ لأنهم يعيشون في الخارج.



حادثة طعن في مركز أمريكي
كان رشدي، البالغ من العمر 75 عاماً، موجوداً في معهد تشوتوكوا الثقافي شمال غرب ولاية نيويورك، الجمعة، عندما تقدم رجل إلى المسرح واندفع نحو الأديب ذي الأصول الهندية قبل أن يسدد له عدة طعنات.

فور تعرّضه للهجوم، نُقل رشدي بمروحيّة إلى مركز "UPMC Hamot" الجراحي في بنسليفينا، حيث خضع لجراحة طارئة، بحسب ما قال وكيله على تويتر، واعداً بتوفير معلومات منتظمة بشأن الوضع الصحّي لرشدي الذي يعيش في نيويورك منذ سنوات عدّة، بعد حصوله على الجنسية الأمريكية عام 2016.

وقال وكيل أعمال الكاتب رشدي، السبت إن "الأخبار ليست جيدة"، وهو يخضع للتنفس الصناعي، بعد تعرضه للطعن خلال مؤتمر بغرب ولاية نيويورك.

وفقاً لأندرو وايلي، الذي أدلى ببيان بشأن الواقعة، فإن الكاتب سيفقد إحدى عينيه، كما أنه يعاني من قطع في أعصاب إحدى ذراعيه، وأضرار بالكبد، بعد أن تعرض للطعن، الجمعة، 12 أغسطس/آب.

وبعد الهجوم، أثيرت أسئلة بشأن الاحتياطات الأمنية، أو حتى عدم توفرها في المؤسسة المضيفة، التي تقع في منتجع بحيرة ريفي على بُعد 70 ميلاً جنوب بوفالو في ولاية نيويورك.


عودة الى الصفحة الرئيسية