إختر من الأقسام
آخر الأخبار
ندوة سياسية للمنظمات الشبابية في صيدا حول مخاطر التطبيع تحت عنوان:' عنوان التطبيع بين الواقع والرفض'
ندوة سياسية للمنظمات الشبابية في صيدا حول مخاطر التطبيع تحت عنوان:' عنوان التطبيع بين الواقع والرفض'
تاريخ النشر : الخميس ٨ أيلول ٢٠٢٢

نظمت المنظمات الشبابية والطلابية اللبنانية والفلسطينية في صيدا والجوار في بلدية صيدا ندوة تحت عنوان التطبيع بين الواقع والرفض، حاضر فيها معاون مسؤول ملف الأحزاب في المجلس السياسي لحزب الله د.علي ضاهر بحضور رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، وحشد من ممثلي المنظمات الشبابية اللبنانية والفلسطينية.

والقى خالد ابو سويد كلمة المنظمات الشبابية،أكد فيها أننا أنشأنا هذا التجمع في منطقة صيدا أثناء معركة سيف القدس، بإسم صيدا ولبنان من أجل الوقوف إلى جانب أهلنا وأبناء شعبنا، لذلك نقول للمطبعين أنتم شركاء في قتل شعبنا الفلسطيني بكل غارة وبكل مجزرة".

وأضاف: بالأمس القريب كانت معركة وحدة الساحات، بين العدو الصهيوني وحركة الجهاد الإسلامي، وقبل عام كانت معركة سيف القدس، والمعركة مستمرة، فهو يظن أن التطبيع مع بعض الأنظمة سيجد له مكان في منطقتنا، لكن ستبث الأيام أنها أوهام".

وفي كلمته شدد د.علي ضاهر على التمسك بخيار المقاومة لتحرير الأرض والمقدسات وضرورة العمل بكل الامكانات وبالتعاون مع كل الأطراف والجهات لتأمين مناخ محصن يحفظ الأمة من المؤامرات المتتالية لتصفية قضية فلسطين وآخرها مؤامرة التطبيع مع عدد من الأنظمة كما أكد أن المستفيد الأول والوحيد من التطبيع هو الكيان الصهيوني أما الدول المطبعة وانظمتها فتصبح كالموظف لدى هذا الكيان الغاصب لتنفيذ أوامره موجها التحية للشعب الفلسطيني المقاوم الذي يتصدى يوميا لترسانة الاحتلال بكل اشكال المقاومة.

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية