إختر من الأقسام
آخر الأخبار
وقفة إحتجاجية لعناصر في شرطة بلدية صيدا في باحة القصر البلدي لإطلاق صرخة وجع
وقفة إحتجاجية لعناصر في شرطة بلدية صيدا في باحة القصر البلدي لإطلاق صرخة وجع
تاريخ النشر : الأحد ١٤ كانون ثاني ٢٠٢٤

دفعت تداعيات الأزمة المعيشية الخانقة والإنهيار الإقتصادي والمالي للقوة الشرائية لليرة اللبنانية عناصر في شرطة بلدية صيدا لتنفيذ وقفة إحتجاجية رمزية لهم في باحة القصر البلدي في المدينة، وذلك لإطلاق "صرخة وجع "من أجل تحسين أوضاعهم ورواتبهم ومستحقاتهم المالية، بعدما أضحت هذه العائدات لا قيمة لها مقابل الإرتفاع غير المسبوق في سعر صرف الدولار وتاليا إرتفاع أسعار السلع .

وأكد المشاركون في الوقفة أن هذا التحرك الرمزي ليس موجها ضد البلدية، لأننا نعرف ظروف كافة البلديات والمؤسسات العامة التي تعاني أيضا من الإنهيار وعدم صرف مستحقات البلديات المالية، ما يساهم أيضا في تفاقم وقع الأزمة علينا وعليهم وعلى جميع العاملين في البلدية والإدارات العامة .
أحد عناصر الشرطة قال: نحن في خدمة مدينتنا وبلديتنا 24 ساعة / 24 ساعة ، ولكن وصلنا لدرجة أننا لم نعد نستطيع تأمين البنزين والمحروقات لنأتي إلى البلدية لمزاولة عملنا، وحتى البلدية لم يعد بإمكانها صرف المحروقات لنقوم بالدوريات وبواجبنا كشرطة .

وقال آخر : صدقوا أننا نستدين من أقرباء لنا لنتمكن من العيش مستورين لأن الراتب مع الإضافات والمساعدات لا يكفي مصاريف ومستلزمات لأيام معدودة لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة، فكيف نعيش مع عائلاتنا باقي الأيام في ظل الغلاء الذي يكوينا ؟ وكيف ندفع فواتير الكهرباء والمولدات والمياه والإيجارات والطعام والملبس؟

وفي نهاية الوقفة قال شرطي بلدي مشارك : بإختصار نحن هنا لنواسي بعضنا البعض، قبل أن يأتي اليوم الذي قد نعزي فيه ببعضنا بسبب سؤ الأحوال، حتى أننا نعاني من تعسف بعض المصارف التي لا تصرف مستحقاتنا الموطنة ويتم تأخيرها لأشهر .

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية