إختر من الأقسام
آخر الأخبار
انترنت وتواصل اجتماعي
تحويل عمل 'الراوتر' إلى نظام عمل متعدّد القنوات سيزيد سرعة الإنترنت خلال الحَجر الصحي
تحويل عمل 'الراوتر' إلى نظام عمل متعدّد القنوات سيزيد سرعة الإنترنت خلال الحَجر الصحي
المصدر : شادي عواد - الجمهورية
تاريخ النشر : الأحد ٧ نيسان ٢٠٢٠

زاد استخدام الإنترنت خلال فترة الحَجر الصحي، ما أثّر بشكل مباشر على سرعة تدفق البيانات، الأمر الذي يشلّ إمكانية القيام ببعض الأعمال المهمة على الشبكة.
تشهد شبكة الإنترنت ضغطاً كبيراً خلال فترة الحَجر الصحي، نظراً لأنّ العديد من الأشخاص يقضون معظم أوقاتهم في الدردشة وتصفّح المواقع والعمل عن بُعد، ما قد يؤدي إلى إنخفاض سرعة الإنترنت خلال ساعات الذروة. وعلى الرغم من ذلك، هناك طرق لتحسين وزيادة السرعة في تدفق الإنترنت، والتي ينصح بها الخبراء خلال هذه الفترة، وهذه أبرزها:
- القيام بالمهام التي تحتاج إلى سرعة في الإنترنت في فترة النهار أو في وقت متأخّر من الليل، كون معظم الأشخاص يستخدمون الإنترنت في الفترة المسائية، لذلك تكون سرعة الإنترنت أقل في هذه الفترة.
- الطلب من الذين تتشاركون معهم المنزل، عدم تنزيل الملفات أو مشاهدة الفيديوهات، في الفترة التي تريدون القيام فيها ببعض الأعمال المهمة على الشبكة. وذلك لأنّ للشبكة قدرة رفع وتحميل محددة، إذا تقاسمها أشخاص عدة، سيعانون جميعاً من بطء في حركة البيانات.
- تحويل عمل الراوتر إلى نظام عمل متعدّد القنوات. وفي حال كان جهازكم يدعم الإتصال بتردد 5 غيغاهرتز، فمن الأفضل الإنتقال إلى هذا الوضع الذي يؤدي إلى زيادة سرعة الإنترنت، ولكن ستنخفض مسافة البث. وينصح الخبراء بعدم وضع الراوتر بالقرب من الميكروويف والهواتف المنزلية اللاسلكية وأجهزة مراقبة الأطفال، لأنّها تستخدم نفس التردّد.
- تقليل عدد الأجهزة المتصلة بالشبكة إلى الحد الأدنى، وفصل الأجهزة غير الضرورية والتي لا تستخدمونها، لأنّها أيضاً تؤدي إلى بطء في الشبكة.
- إذا كنتم تريدون مشاهدة الفيديوهات، يمكنكم تنزيلها خلال فترة الليل أثناء نومكم، حيث تكون شبكتكم المنزلية شبه خالية من أية حركة، ومشاهدتها في اليوم التالي.
- من المهم أن تقوموا بفحص جهازكم أو الكمبيوتر الخاص بكم بحثاً عن الفيروسات التي يمكن أن تبطئ سرعة الإنترنت. فالفيروسات تستخدم شبكة الإنترنت لرفع المعلومات عن الأجهزة، ما يؤدي بشكل عام إلى بطء في حركة البيانات.

- في حال كنتم تستخدمون باقة البيانات بدلاً من الشبكة المنزلية، فسرعة الإنترنت لن تتأثر كثيراً في هذه الحالة. لكن في كل الأحوال من المهم، للمحافظة على الباقة لفترة أطول، عدم تحميل الفيديوهات وعدم إجراء إتصالات فيديو من خلال باقة البيانات، وكذلك عدم تنزيل التحديثات بالإعتماد على هذه الباقة، لأنّها غالباً ما تكون مربوطة بعدد ميغابايت أو غيغابايت محدّد.