إختر من الأقسام
آخر الأخبار
سياسة | لبنان
مصادر الشرق الاوسط: العهد يقترب من نهايته ما لم يأخذ بالنصائح الدولية
مصادر الشرق الاوسط: العهد يقترب من نهايته ما لم يأخذ بالنصائح الدولية
المصدر : الشرق الأوسط
تاريخ النشر : الجمعة ٧ تموز ٢٠٢٠

رأت مصادر دبلوماسية أوروبية وعربية أن مسؤولية تجاوز ​لبنان​ للحصار الذي أوقعه فيه العهد القوي وحكومة مواجهة التحديات برئاسة ​حسان دياب​، تقع على عاتقهما، وباتت أمامهما فرصة لإعادته إلى الأسرة الدولية كعضو فاعل فيها لوقف الانهيار الاقتصادي والمالي الذي يتدحرج بسرعة نحو الفوضى، وصولاً إلى المجهول، تتطلب منهما التقيّد بمضامين خريطة الطريق التي يطرح البطريرك الماروني ​بشارة الراعي​ تفاصيلها بدعم من ​الفاتيكان​ و​المجتمع الدولي​، ومن خلال ​الدول العربية​ القادرة على مساعدته للنهوض من أزماته.

ولفتت المصادر الدبلوماسية الأوروبية والعربية لـ"الشرق الأوسط" إلى أن لبنان ليس متروكاً من الأسرة الدولية ليواجه منفرداً أزماته التي تطبق الحصار عليه، وقالت: "إن المشكلة تكمن في العهد القوي الذي يكاد يقترب سياسياً من نهايته ما لم يبادر إلى الأخذ بالنصائح الدولية والعربية التي أُسديت له، بدلاً من استمراره في اتباعه ​سياسة​ المكابرة من جهة، وفي تحامل دياب على عدد من الدول العربية في محاولة منه لتحميلها مسؤولية الحصار المفروض على ​الحكومة​ من جهة ثانية.
ورأت هذه المصادر أن النداء الذي وجّهه ​البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي​ يعبّر عن حصيلة الموقف السياسي ليس للفاتيكان فحسب، وإنما للولايات المتحدة الأميركية و​بريطانيا​ و​فرنسا​، وهذا ما سيسمعه ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ ومعه رئيسا البرلمان ​نبيه بري​ والحكومة حسان دياب من ​وزير الخارجية​ الفرنسية ​جان إيف لودريان​ في زيارته المرتقبة هذا الأسبوع إلى ​بيروت​. وقالت إن الراعي ينطق بلسان الأسرة الدولية والعدد الأكبر من الدول العربية".