سمكة ب 820 الف ليرة في ميرة صيدا تشعل مواقع التواصل ونقيب الصيادين يوضح !!
إختر من الأقسام
آخر الأخبار
متفرقات | صيدا
سمكة ب 820 الف ليرة في ميرة صيدا تشعل مواقع التواصل ونقيب الصيادين يوضح !!
سمكة ب 820 الف ليرة في ميرة صيدا تشعل مواقع التواصل ونقيب الصيادين يوضح !!
المصدر : حنان نداف - الوكالة الوطنية للاعلام
تاريخ النشر : الأحد ١ أيلول ٢٠٢٠

انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لمزاد بيع السمك في ميرة صيدا حيث وصل سعر سمكة "اللقز " زنة ستة كيلوغرام الى 820 الف ليرة الامر الذي تفاعل معه رواد السوشال ميديا معتبرين ان المواطن الفقير وذو الدخل المحدود سيُحرم من أكلة السمك المفضلة لدى الكثير من اللبنانيين والتي كانت في وقت ليس ببعيد في متناول الغالبية منهم حتى اولئك الذي يُعد دخلهم محدود ..

وفي اتصال مع نقيب صيادي الاسماك في صيدا نزيه سنبل لاستطلاع الامر اكد ان الفيديو المتداول صحيح وحصل قبل ايام في ميرة صيدا معتبرا ان الامر لم يعد مستغربا لجهة ارتفاع سعر السمك وبأنه يجب الاخذ بعين الاعتبار عدة امور ادت الى ارتفاع سعر السمك بمختلف انواعه ، ولا سيما الارتفاع الكبير الذي لحق بأسعار مجمل السلع ومن ضمنها معدات الصيادين حيث لفت الى ان سعر " شقفة الشبك مئة متر " كان بنحو 16 الف ليرة اما اليوم فأصبح ب80 الف ليرة اي ان سعرها زاد خمس مرات كذلك فأن تغيير زيت محرك قارب الصيد كان يكلف 45 الف ليرة اما اليوم فأصبح يكلف 250 الف ليرة ..

وتابع سنبل : اما بالنسبة للسمكة التي تم بيعها في ميرة صيدا ب 820 الف ليرة فهي من نوع اللقز الرملي باب اول وهي تعد من افخر انواع السمك بعد السلطان ابراهيم وسمك المرجان وفي السابق كان كيلو اللقز يفتتح في المزاد بسعر ستين الف ليرة واذا احتسبنا ستة كيلو منه اي بنحو سعر 350 الف ليرة، اما اليوم ومع ارتفاع الاسعار فقد زاد سعر كيلو سمك اللقز وفي النهاية المزاد هو الذي يحدد الى اي مدى يصل السعر وهنا اود ان اشير انه من نحو ست سنوات عندما لم يكن هناك اي ازمة مالية وصل سعر كيلو السلطان ابراهيم الى 117 الف ليرة لبنانية .

تهافت على شراء السمك

وردا على سؤال حول ما اذا تأثرت الحركة في ميرة صيدا وتراجع بيع السمك بسبب ارتفاع الاسعار قال سنبل: على العكس تماما الحركة زادت وهناك تهافت من الناس على شراء السمك وهذا ايضا يعود لعدة اسباب :

اولا الناس بطبيعتها تفضل اكل السمك لانه المنتج الحيواني الوحيد الذي لا زال طبيعيا مئة بالمئة اي انه لا يخضع لاي كيماويات او علف وبالتالي هو يعزز المناعة ومفيد لصحة الانسان .

ثانيا سعر كيلو اللحمة اليوم يصل الى خمسين الف ليرة اما السمك فيبدأ سعر الكيلو بحسب نوعه بعشرين الف واربعين الف ليرة فمثلا كيلو سمك " الغبص " الذي يعد اكلة شعبية بسعر ثلاثين الف ليرة للكيلو الواحد بعدما كان بالسابق يباع بعشرة الاف ليرة وبالتالي الكثير من الناس تفضل اكل السمك على اكل اللحمة والذي اصبح ارخص سعرا من الثانية طبعا بحسب النوع ..

وختم سنبل : كذلك يجب ان لا نغفل عن امر اساسي اليوم وهو ان السمك في بحرنا قليل نتيجة عدة عوامل ابرزها الصيد الجائر الذي اصبح يقضي على السمكة وهي " في بطن امها " وبالتالي كلما قل السمك ارتفع سعره والعكس صحيح لذلك اقول حافظوا على ثروتنا البحرية لان بحرنا وخاصة بحر صيدا متنوع بالثروة السمكية وكلما حافظنا على هذا التنوع زاد وتكاثر وأمكننا الاستفادة من خيراته وبنفس الوقت الحفاظ عليها وازديادها ولكن وفقا لقوانين وشروط الصيد البحري !! ..


عودة الى الصفحة الرئيسية