إصابات لبنان اليومية بين الأعلى عالمياً.. ومؤشر شديد الخطورة سُجِّل أمس
إختر من الأقسام
آخر الأخبار
متفرقات | لبنان
إصابات لبنان اليومية بين الأعلى عالمياً.. ومؤشر شديد الخطورة سُجِّل أمس
إصابات لبنان اليومية بين الأعلى عالمياً.. ومؤشر شديد الخطورة سُجِّل أمس
تاريخ النشر : الأحد ٢٥ أيلول ٢٠٢٠

كتبت صحيفة "الأخبار": عالمياً، ونسبةً إلى تعداد السكان، يخطو لبنان شيئاً فشيئاً نحو تصدّر لائحة الدول التي تُسجّل إصابات يومية جديدة بفيروس كورونا، فيما يحتل حالياً المرتبة السبعين في عدد الإصابات الإجمالي بالوباء.

فعلى سبيل المثال، أعلنت وزارة الصحة، أمس، تسجيل 1018 إصابة (بينها وافد واحد فقط) فيما سجّلت ألمانيا التي تضم نحو 84 مليون نسمة وتحتل المرتبة الـ 22 عالمياً في عدد الإصابات، 1448 إصابة، وهو معدل يقارب ذلك الذي سجلته إيطاليا (المرتبة الـ 19 وتضم 60 مليون نسمة) وتركيا (المرتبة الـ 18 وتضم 85 مليون نسمة).

كما أعلنت وزارة الصحة تسجيل 4 وفيات جديدة، ما رفع إجمالي الوفيات من جراء الفيروس إلى 351. وبين المتوفين شابة في الـ 25 من العمر لم تكن تعاني من أي أمراض مزمنة بحسب ما أكد مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي فراس الأبيض في تغريدة له على "تويتر". ومن المؤشرات الشديدة الخطورة التي سُجِّلت امس، أن نسبة الحالات الإيجابية بلغت نحو 21 في المئة من إجمالي المقيمين الذين خضعوا للفحوصات (1017 حالة إيجابية من أصل 4847 مقيماً خضعوا للفحص).

هذا المسار التصاعدي للوباء في لبنان بات يُشكّل ضغطاً لاتخاذ خطوات جدّية لفرملته قبل تفاقم الوضع الصحي، مع تجاوز نسبة إشغال الأسرة المخصصة لكورونا الـ60% بحسب أرقام غرفة العمليات الوطنية لإدارة الكوارث، عشية حلول موسم الإنفلونزا الذي يزيد الضغط على أجهزة التنفس وأسرّة المُستشفيات.

وفي وقت لا يبدو فيه أنّ قرار الإقفال التام بات وارداً، يتعزز التوجه الجدي نحو عزل المناطق؛ إذ قرّرت اللجنة الوزارية لمتابعة ملف وباء كورونا برئاسة رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، أمس، اعتماد معيار عدد الإصابات في المناطق نسبة إلى عدد السكان "لتحديد القرى والبلدات والأحياء الواجب إقفالها وعزلها لمدة 14 يوماً"، مع الإعلان عن تلك المناطق وفقاً للمنصّة الإلكترونية التي ستطلقها وحدة إدارة مخاطر الكوارث في رئاسة مجلس الوزراء بالتنسيق مع وزارتي الصحة والداخلية، فيما ستُعطى المناطق التي ستخضع لقرار الإقفال والعزل مهلة يومين لتأمين حاجات قاطنيها.

ويأتي هذا الإجراء في وقت لم توفر فيه الإصابات اليومية أي منطقة، الأمر الذي فرض على البلديات والسلطات المحلية تحمّل المسؤوليات إزاء المقيمين في نطاقها كبديل من الخطط الوطنية.

والتقى وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن، في هذا الصدد، أمس، وفداً طبياً برفقة عضو تكتل «الجمهورية القوية» فادي سعد، يضم الاختصاصي في الطب الداخلي مارون حايك، أطلعه على دراسة وضعها الأخير أثبت فيها فعالية دواء Xeljanz الذي يُستخدم عادة لمعالجة مرضى الروماتيزم، في خفض الوفيات بفيروس كورونا بنسبة خمسين في المئة، وتقليص مرضى العناية الفائقة بالنسبة نفسها. وأكد سعد أن شركة Pfizer المنتجة للدواء أبدت استعدادها لتقديم كمية منه للبنان كهبة كاملة أو جزئية، لافتاً إلى أن حسن أبدى تجاوباً مع الطرح.


عودة الى الصفحة الرئيسية