إختر من الأقسام
آخر الأخبار
أخبار دولية
المفوضية الأوروبية تعتذر عن خطأ الإفراط في الثقة بشركات اللقاح
المفوضية الأوروبية تعتذر عن خطأ الإفراط في الثقة بشركات اللقاح
المصدر : الشرق الأوسط
تاريخ النشر : السبت ١٧ شباط ٢٠٢١

أعربت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون در لاين، عن أسفها للتأخير المتراكم خلال الشهر الأول من حملات التلقيح ضد «كوفيد – 19» في بلدان الاتحاد الأوروبي، معترفة بأنها أفرطت في ثقتها بشركات الأدوية عند توقيع الاتفاقات التي تحدد الجداول الزمنية لتسليم الجرعات.

ووجّهت فون در لاين اتهامات مباشرة إلى الشركات، التي قالت إنها بالغت في تقدير قدراتها الإنتاجية. وطالبتها بأن توضح بشكل نهائي وبسرعة الكميات التي ستسلمها لكل دولة، ومواقيت تسليمها.

وكانت رئيسة المفوضية تتحدث أمام البرلمان الأوروبي خلال جلسة مخصصة لمناقشة أزمة اللقاحات، هي الثانية منذ أن بدأت حملات التلقيح في بلدان الاتحاد الأوروبي أواخر ديسمبر (كانون الأول) الفائت. وتجدر الإشارة إلى أنه بينما لم تتجاوز نسبة سكان الاتحاد الأوروبي الذين تلقوا اللقاح حتى الآن 2 في المائة، بلغت هذه النسبة 20 في المائة في المملكة المتحدة، و12 في المائة في الولايات المتحدة. وكانت المفوضية قد وقّعت عقوداً مع ست شركات لشراء 2300 مليون جرعة لقاح، لكن بعد 50 يوماً على انطلاق حملات التطعيم لم يتسلّم الاتحاد الأوروبي من الشركات الثلاث الكبرى، «فايزر» و«موديرنا» و«أسترازينيكا»، سوى 50 مليون جرعة ليست كافية لتغطية احتياجات الدول خلال المرحلة الأولى.

وقالت الوزيرة البرتغالية للشؤن الأوروبي آنا بالو زكريّا، التي تتولّى بلادها الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي «إن المعلومات التي أعطتنا إياها الشركات حول قدراتها الإنتاجية لم تكن دقيقة، وهي من المفترض أن تعرف بأن الكميات خلال المرحلة الأولى ستكون محدودة. لكن علينا التحرك بسرعة والإصرار على مطالبتها باحترام الاتفاقات المعقودة».

وتجدر الإشارة إلى أن الانتكاسة الأولى جاءت عندما أعلنت شركة «فايزر» الشهر الماضي أنها ستتأخر في تسليم الكميات الموعودة خلال هذه الشهر بسبب من تعديلات ضرورية على آليّة الإنتاج، ثم عادت بعد أيام وصرّحت بأنها ستعوّض التأخير قبل نهاية الشهر الحالي. لكن الانتكاسة الكبرى وقعت عندما أعلنت شركة «أسترازينيكا» التي تعوّل دول عديدة على لقاحها كركيزة لحملات التطعيم ضد «كوفيد – 19»، أنها ستخفّض بنسبة 60 في المائة الكميات التي ستسلمها إلى الاتحاد الأوروبي خلال الفصل الأول من هذا العام.

واعترفت فون در لاين بأن المفوضية تراخت بعد توقيع الاتفاقات، وكان مفترضاً أن تتابع عن كثب أكثر موضوع الإنتاج، وقالت معتذرة «ركّزنا جهودنا على تطوير اللقاحات، لكننا قلّلنا من شأن الصعوبة في إنتاج الكميات اللازمة».

وكررت رئيسة المفوضية دفاعها عن استراتيجية شراء اللقاحات بالنيابة عن جميع الدول الأعضاء وقالت «لا أريد أن أتخيّل ما الذي كان سيحصل لو أن حفنة من الدول الكبرى في الاتحاد تفاوضت وحدها مع الشركات لتأمين احتياجاتها من اللقاحات تاركة الدول الأخرى لمصيرها... أعتقد أن تلك كانت ستكون بداية نهاية الاتحاد».

وكان لافتاً أن معظم الانتقادات التي وجّهت إلى رئيسة المفوضية جاءت من أعضاء ألمان في البرلمان الأوروبي، علماً بأنها ألمانية ومقرّبة من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي كانت تتولّى حقيبة الدفاع في حكومتها قبل انتخابها رئيسة للمفوضية. ورجّح مراقبون أن معظم هذه الانتقادات كانت مرتبطة بدوافع الصراع الدائر في ألمانيا حول خلافة ميركل.

ومن جهته، دعا رئيس الحزب الشعبي الأوروبي في البرلمان مانفريد ويبير إلى وضع خطة استثمارية بقيمة 10 مليارات يورو لزيادة البنى التحتية لإنتاج اللقاحات في الاتحاد الأوروبي تحسبّاً للجائحات المقبلة.

وقالت أورسولا فون در لاين، إن المفوضية قد استخلصت العبر من تجربة التنسيق الصحي غير المسبوقة في تاريخ أوروبا، وأعلنت أنها ستقدّم في الأسابيع المقبلة اقتراحاً لإقامة شبكة أوروبية للتجارب تتيح للشركات تقاسم بياناتها بسرعة مع الوكالة الأوروبية للأدوية؛ بهدف الإسراع في الموافقة على استخدام اللقاحات والعلاجات. وكشفت عن أنها شكّلت فريق عمل برئاسة المفوّض تييري ليبون كلفته التواصل مع القطاع الصناعي لتعزيز القدرات الإنتاجية، وقالت «من الواضح أن العلوم سبقت الصناعة بأشواط في هذه الأزمة، وعلى قطاع الصناعة أن يحثّ الخطى لمواكبة التطورات العلمية».


عودة الى الصفحة الرئيسية