إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مقالات وتحقيقات
نفايات بيروت خارج مكب صيدا: الدولار يعطّل العقد
نفايات بيروت خارج مكب صيدا: الدولار يعطّل العقد
المصدر : راجانا حمية - الأخبار
تاريخ النشر : الخميس ٦ نيسان ٢٠٢١

لأربعة أعوامٍ، بقيت بلدية بيروت تنقل 250 طناً من نفايات العاصمة إلى معمل النفايات في صيدا، بموجب اتفاق مع شركة «آ بي سي» المشغلة للمعمل، فيما كانت الكمية المتبقية تذهب، مناصفة، إلى مطمري الجديدة وكوستابرافا. اليوم، خرج معمل النفايات في صيدا من تلك المعادلة، بعد «تعذّر» تجديد عقد الخدمات بين الشركة المشغلة للمعمل وبلدية بيروت التي لجأت إلى مجلس الإنماء والإعمار طالبة «معالجة كميات النفايات المنزلية الصلبة الإضافية الناتجة في مدينة بيروت بعد تعذر التمديد، والتخلص منها». وإلى الآن، لا قرار نهائياً، وإن كان الميل نحو إضافة الكميات الاضافية إلى تلك التي تذهب نحو مكبَّي الجديدة أو الكوستابرافا.

لكن، ما الذي أوصل العقد مع «آ بي سي» إلى نهايته؟ «الدولار» هو الجواب الذي يُجمع عدد من أعضاء المجلس البلدي في بيروت عليه. إذ أن العقد الموقع مع شركة الخدمات معقود بالدولار الأميركي، غير أنه «في مثل الظروف الحالية ومع ارتفاع سعر صرف الدولار، بات من الصعب الالتزام به، خصوصاً أن أموال البلدية محتجزة في المصارف وهي بالليرة اللبنانية»، بحسب عضو المجلس البلدي سعيد فتحة.

هنا، تكمن المشكلة، بحسب فتحة وغيره من أعضاء المجلس، ولم تفضِ اللقاءات بين الطرفين إلى حلٍّ وسطي، فلا «شركة الخدمات قادرة على البقاء على سعر الصرف الرسمي ولا البلدية قادرة على الانتقال إلى سعر صرف جديد في ظل الأزمة المالية». لذلك، كان القرار بعدم توقيع العقد الذي كلف البلدية في السنوات الأربع الماضية ملايين الدولارات.

سبب «فكس» العقد الذي أعلن عنه أعضاء في المجلس البلدي هو نفسه الذي أعاد تكراره نبيل زنتوت، المدير العام للشركة المشغلة لمكب صيدا، مشيراً إلى أن «العقد مع بلدية بيروت انتهى. كان هناك نقاش حول السعر، وطرحنا تقاضي شيك بالدولار على أساس سعر صرف المنصة الإلكترونية 3900 ليرة، كما هي الحال في التعاطي مع بلدية صيدا، غير أننا فوجئنا بعد أربعة أشهرٍ من المفاوضات بأنها لا تستطيع الاستمرار بالعقد بسبب وضعها المالي الصعب، وهو ما أبلغنا به رئيس بلدية صيدا محمد السعودي نقلاً عن رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني».
أما رئيس الدائرة الإدارية في مصلحة النظافة في البلدية، مارك كرم، فله وجهة نظرٍ أخرى. إذ يردّ قرار عدم التجديد لعاملَين أساسيين، أولهما «هو الكلفة التي تتكبدها البلدية على نقل النفايات كما على سعر الطن، حيث يبلغ الفارق بين مكب صيدا وغيره من المكبات بحدود 50 دولاراً». أما ثانيهما، بحسب كرم، فهو أن «ما يتجمع اليوم من نفايات بات بحدود 500 طن فقط، وبهذا يمكن الاكتفاء بمكب الجديدة والكوستابرافا».

ولكن، هل تلك المكبات لا تزال قادرة على ذلك الحمل في ظل قدرةٍ استيعابية تتناقص يوماً بعد آخر؟ يشير مصدر في هذا السياق إلى أن «المشكل واقع لا محالة في الحالة الراهنة، إذ أن أياً من المكبات لا يملك الطاقة لاستيعاب كمياتٍ إضافية من النفايات». وهذا ما قد يعيد الأزمة إلى نقطة الصفر أو يعيد النفايات إلى شوارع بيروت. وكلاهما احتمالان واقعان، وأثبتت صحتهما التجارب السابقة.


عودة الى الصفحة الرئيسية