إختر من الأقسام
آخر الأخبار
سياسة | لبنان
الخازن: إذا بقي عون في بعبدا بعد الإنتخابات هذا ما سيحصل
الخازن: إذا بقي عون في بعبدا بعد الإنتخابات هذا ما سيحصل
تاريخ النشر : الأربعاء ٤ حزيران ٢٠٢١

أكّد النائب فريد هيكل الخازن، أنّ "الوضع الذي وصل إليه البلد اليوم مؤسف تماماً، والمؤسف أكثر هو تجاوز نسبة الفقر والأزمة المعيشية الحد المعقول، والأزمة الاقتصادية بدأت الى كارثة والمشهد الداخلي الذي يعيشه اللبنانيون اليوم كارثي على كل المستويات".

وفي حديثٍ، لـ"صوت كل لبنان"، قال الخازن:" العلاج يكمن في حل سياسي شامل يعيد الثقة إلى لبنان ويعيد روح الوطن إليه بعد أن فقد روحه ومعناه ووجوده، وعندما يصل الشعب إلى هذا المستوى تكون قد أصبحت في الحضيض حيث كل المؤسسات معطلة".

وأشار إلى أن "الحل يكمن في حكومة وليست أي حكومة، بل يجب أن تكون قادرة على إدارة البلد بشكل جيد وعلى استعادة الثقة بلبنان والحلول ليست صعبة".

وأضاف، "البلد لم يعد يملك الدولارات والحل في أزمة الدولار هو في تشكيل حكومة تملك خطة اقتصادية واصلاحية واضحة، وتقوم بخطوات جريئة تتمم الاصلاحات المطلوبة لطي صفحة التدهور والانطلاق من جديد".

وأردف: "لقمة العيش والكرامة لا تختلف بين الطوائف، والمطلوب اليوم حقوق مواطنة والشعب اللبناني يعيش ظلما من قبل الطبقة السياسية الحاكمة".

وشدّد الخازن على أنه "يجب أن نعترف بوجود التهريب ويتم ضبط كميات من المحروقات المهربة، وهذا التهريب ليس وليدة اليوم وحتى الدول العظيمة لا تستطيع السيطرة على التهريب بالكامل فيها، والحل هو بالقوى الأمنية الساهرة لضبط الموضوع والمطلوب أن يكون الجهد أكبر".

وتابع، "لا وجود للأمن بالتراضي والقوى الأمنية تقوم بجهود لضبط التهريب ولكن المطلوب أكثر، والمؤتمر الدولي لدعم الجيش هو نوع من الذل ووصل الجيش الى نقطة لم يعد يستطيع تأمين الطعام وأنا أعتذر من المؤسسة العسكرية على هذا الكلام".

ولفت إلى أن "موضوع رفع الدعم يجب أن "يكون محصورا بالمواد غير الأساسية ويجب العثور على حلول بديلة وموقفي من البطاقة التمويلية واضح، وهي لا يمكن ان تكون بديلا لا عن الدعم ولا عن غيره من الأمور ".

وأكّد، أن "البطاقة التمويلية غير قابلة للتطبيق وفي حال طبقت ستكون خاضعة للمزرعة اللبنانية وستكون رشوة على كل المستويات، والحل هو في الاصلاحات وفي وقف الفساد والهدر وفي عودة الضمير الوطني والاخلاقي للقوى السياسية اللبنانية".

وقال: "الوقت لم يسبقنا وهذا هو الأمر المحزن والوقت أمامنا، ولكن يجب وضع خطة واضحة وهي ليست صعبة ولا يمكن ان نترك طائرة تحلق من دون طيار ".

كما أشار الخازن إلى أن "الإغتراب اللبناني كفيل بانقاذ لبنان ولكن يجب أن يشعر بالأمان، والعقدة الحكومية الأساسية هي أنه عندما وضع المشترع اللبناني الدستور لم يتوقع أن يصل لبنان الى مرحلة يتولى فيها قراره زعماء لا يملكون الضمير الوطني والأخلاقي".

وتوجّه الخازن، بنصيحة إلى الرئيس المُكلّف سعد الحريري:، قائلاً: "أنصح الحريري بزيارة رئيس الجمهورية ميشال عون وتشكيل حكومة، والا يخرج من قصر بعبدا قبل صدور التشكيلة والتوقيع عليها وتكون حكومة تعيد الثقة بلبنان".

وختم الخازن قائلاً: "الإنتخابات النيابية يجب أن تحصل في موعدها والحل في هذه الانتخابات ضروري لكنه ليس كافيًا بل يجب ايجاد حل بالرئاسة، وإذا بقي رئيس الجمهورية ميشال عون في قصر بعبدا بعد الانتخابات سيكون ما قبل الانتخابات كما ما بعدها الى حين انتهاء العهد".


عودة الى الصفحة الرئيسية